ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:

 أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » متفرقة » (٨٢٢) معنى (إلى الله أرغب في الكفاية و...؟

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم

 متفرقة

الأسئلة والأجوبة (٨٢٢) معنى (إلى الله أرغب في الكفاية و...؟

القسم القسم: متفرقة السائل السائل: جعفر كاظم الكربلائي الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠١/٠١ المشاهدات المشاهدات: ٦٧٦ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

في أحد توقيعات الإمام صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه) ورد التالي: (إلى الله أرغب في الكفاية، وجميل الصنع والولاية)، ما المقصود من هذا الكلام؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
معنى قوله (عجّل الله فرجه) (إلى الله أرغب في الكفاية) الرغبة إلى الله تعالى بشيء معناه سؤال الله (عزّ وجل) ودعاؤه لتحقيق ذلك الشيء، ومعنى أن تطلب من الله الكفاية أن تستغني به تعالى لبلوغ المراد وسد الخلة، يقول تعالى ﴿وكَفَى اللَّهُ المُؤْمِنينَ القِتالَ﴾ أي: أغناهم عن القتال.
وعدم ذكر الإمام (عجّل الله فرجه) لمتعلق الكفاية يفيد التعميم، أي يسأل الله تعالى أن يكفيه كل شيء من دقيق الأمر وجليله.
(وجميل الصنع والولاية) عطفٌ على طلب الكفاية أي أن يحسن الله (جل جلاله) له بجميل فعله وتوفيقه وتسديده، وكل ذلك متوقف على أن يتولى الله أمره بولايته وتدبيره.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016