القائمة الرئيسية:
 البحث في الموقع:
 الصفحة الرئيسية » [سجل الزائرين]
 سجل الزائرين
الإسم: ام منتظر
النص: ان السير الى الحسين عليه السلام علمتنا عدة امور ربالاضلافة الى زيارة سيد شباب اهل الجنة منها:
-السير وان كان ببطئ يوصل الى الغاية
-مشاركة الناس بالالام يخففها كثيرا
-اللقاء مع عيال الله وخاصة اننا التقينا باناس ربانيين واهل الله
-الصبر على تحمل المشاق
-بذل الاموال مقابل حب ال البيت رخيصا
-حب الناس والتأقلم معهم والدعاء لهم بظهر الغيب
واخيرا علمتنا الكثييييييييييير التي اختصرت هذه منها
نسالكم الدعاء
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: نور الهدى
النص: كربلاء.. كربلاء الكروب.. كربلاء الفاجعة.. كربلاء المضيئة رغم بشاعتها.. كربلاء الزاكية رغم أوجاعها.. كربلاء الموت مِن أجل الحياة.. ظاهرها شنيع وباطنها وديع.. فكانت الصخرة التي تشقّقت ليخرج منها الماء.. وكانت الآلام التي تسبق الولادة.. وكانت التضحية مِن أجل البقاء.عظم الله اجوركم بذكرى اربعينيه الامام الحسين (ع) كربلاء.. كربلاء الكروب.. كربلاء الفاجعة.. كربلاء المضيئة رغم بشاعتها.. كربلاء الزاكية رغم أوجاعها.. كربلاء الموت مِن أجل الحياة.. ظاهرها شنيع وباطنها وديع.. فكانت الصخرة التي تشقّقت ليخرج منها الماء.. وكانت الآلام التي تسبق الولادة.. وكانت التضحية مِن أجل البقاء.عظم الله اجوركم بذكرى اربعينيه الامام الحسين (ع)
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: عمار الكاظمي
النص: اللهم انصر زوار ابا عبد الله الحسين بحق محمد وال محمد:
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: Issam Muteir
النص: I want to express my happiness when I saw articales that solved the problem of Ahmed Al-hasan I think he is cheating innocent ignorant people i think there must be great work to help those innocent
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: أم محمد باقر
النص: مع كل خطوة لزوار الحسين عليه السلام ..مع كل نفس وهتاف لهم نبعث اليك سيدي ياحجة الله في ارضه شوقنا الى لقياك ودعائنا بتقريب فرجك وظهورك الشريف لطلب ثارات الحسين وأهل بيته وأنصاره ..طال صبرنا سيدي فمتى الفرج
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: نقاء
النص: ربي مشيت في كل الدروب!..
فلم أجد إلا دربك طريقي..
شكوت نفسي إلى نفسي فتعبت منها..
وشكوتها إليك فارتحت وسكنت..
نفسي لا تريد إلا خالقها، لا تعشق سواه..
تتمتع بعبوديتها لك، وتتلذذ بذلها لا لأحد إلا لك..
كلما أذللت نفسي لك..
زاد كبريائي بين عبيدك..
كلما عبدتك أكثر اعتّدت نفسي أكثر
يا إله السماوات والأراضيين!..
يا من سبح وسكن له كل شيء!..
لا تتركني في محياي ومماتي!..
نفسي مدمنة عليك!..
تدمن عبوديتك وتتطهر بها!..
لا تريد إلا رضاك!..
لا تعشق إلا قربك!..
إن كنت مريضاً أو معافاً..
لا أحتاج إلا إليك!..
نفسي لا تتوق إلا لك!..
يا من رحمتني وصبرت علي!..
يا من تحب أن يقبل عليك العاصي أكثر من العابد!..
هل يوجد أكرم منك؟!..
لا وعزتك لا يوجد إلا أنت سبحانك!..
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: نقاء
النص: عندما تكون مشرقاً في قلبي، تذرف دموع من عيني..
لا أدري؟!..
أهي دموع من خشيتك؟..
أم خجلة من ذنوبي، راجية مغفرتك؟..
أم فرحة بلقاء ك؟..
أم تعب من البحث عنك فأجدك؟..
أو قد تكون حسرة على تلك اللحظة النادرة التي أحياها من أجلك؟..
يا أيها النور!.. أمكث في قلبي.. إني أتوسلك!..
إنها اللحظة التي أتذوق فيها السعادة الأبدية السرمدية!.. كلها بسبب حضرتك!..
إلهي!.. إني أكاد أذوب من عشقك!..
فأسئلك-اللهم ...العجل العجل لمولاي صاحب الأمر
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: نقاء
النص: إن الوظيفة الأساسية للعبد أن ( يترك ) التسافل والإخلاد إلى الأرض ، بترك موجبات ذلك ، ولا يحمل بعد ذلك ( هـمّ ) التعالي والعروج ، إذ المولى أدرى بكيفية الصعود بعبده ، إلى ما لا يخطر بباله من الدرجات التي لا تتناهى ..إذ هو الذي يرفع عمله الصالح - على تفسيرٍ - لقوله تعالى: { والعمل الصالح يرفعه }، وبارتفاع ( العمل ) يرتفع ( العبد ) أيضا ، لأنه القائم بذلك العمل الصالح ، وقد عبّر في موضع آخر بقوله تعالى: { ورفعناه مكانا عليا } .
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: نقاء
النص: إن الانشغال بالأمور العلمية الذي يوجب الذهول عن الحق ، إنما هو ( حجاب ) للعبد وإن كان فيما يخص الحق كالعلوم المرتبطة بالدين ..فمَثَل هذا العبد كمَثَل من وفد على السلطان ، وانشغل بقراءة ما كتب عنه في مكتبته ، تاركا الأنس به في ساعة لقائه .. نعم لابأس بذلك في الساعات التي لم تخصص للقاء السلطان ، أو لم يؤذن له بذلك ، فيكون الوافد عليه ساعيا بين مكتبته وقاعة ضيافته ، وهذه هي من أفضل برامج الاستزادة منه ..ومن هنا عُلم أن أفضل ما يكون فيه العبد :إما ( عبادة ) بين يدي المولى ، أو ( طلب ) علمٍ نافعٍ يقرّب إليه ، أو ( قضاء ) حاجةِ من أمر المولى بصلته
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: نقاء
النص: إن من الأمور المناسبة هو الالتزام بإهداء بعض الأعمال للمعصومين (ع) ، فإنه محاولة للقيام بشيء من حقوقهم ، ولاشك في أنهم يردّون ( الهـدية ) بأضعافها كردّهم ( الّسّلام ) بأحسن منها ، كما هو مقتضى كرمهم الذي عرف عنهم .. وخاصة إذا قلنا بانتفاعهم بأعمالنا ، كما قيل في أن الصلاة على النبي وآله يوجب رفع درجاتهم ، بمقتضى الدعاء برفع درجتهم في التشهد وغيره ، وإلا كان الدعاء لغواً .
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

 اضافة / سجل الزائرين
الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016