ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:

 أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » عصر الغيبة » (٨٦٨) هل خرج (عجّل الله فرجه) بعد انتهاء الغيبة الصغرى؟

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم

 عصر الغيبة

الأسئلة والأجوبة (٨٦٨) هل خرج (عجّل الله فرجه) بعد انتهاء الغيبة الصغرى؟

القسم القسم: عصر الغيبة السائل السائل: كرار عبد الحسين الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠٢/١٩ المشاهدات المشاهدات: ٦٩٦ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

مدة الغيبة الصغرى وعلى اختلاف رواياتها سواء الـ٧٤ سنة وأشهراً أو ٦٩ وأشهراً
بعد هذه المدة هل خرج الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) إلى الناس أو إلى خواصه بمثل العمر الذي اختفى فيه؟ أي مدة ٧٤ سنة أو ٦٩ سنة لم تتأثر بنيته الجسدية؟
ومن هو الذي شاهد الإمام (عجّل الله فرجه) بعد انتهاء الغيبة الصغرى، أم لم يشاهده أحد اساساً؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الاختلاف في تحديد مدة زمن الغيبة الصغرى ناشئ من الاختلاف في حساب بداية الغيبة الصغرى، فبعض العلماء يرى أنها بدأت من ولادته (عجّل الله فرجه)، والبعض الآخر يرى أنها بدأت من شهادة أبيه الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، والفرق بين الغيبتين، أن الإمام (عجّل الله فرجه) كان يتواصل مع شيعته بواسطة السفراء الأربعة في الغيبة الصغرى، والتي انتهت بعد وفاة السفير الرابع علي بن محمد السمري (رحمه الله) ولا يعني ذلك أن الإمام (عجّل الله فرجه) ظهر للناس جميعاً بعد ذلك ثم غاب عنهم الغيبة الكبرى.
وكذلك لا يعني أن الإمام (عجّل الله فرجه) في غيبته الكبرى لا يلتقي بأي أحد من البشر.
في حديث معتبر عن إسحاق بن عمار عن الإمام الصادق (عليه السلام): للقائم غيبتان: إحداهما قصيرة والأخرى طويلة، الغيبة الأولى لا يعلم بمكانه فيها إلا خاصة شيعته، والأخرى لا يعلم بمكانه فيها إلا خاصة مواليه. [الكافي للشيخ الكليني: ج١، ٣٤٠]
كما أن طول الغيبة والعمر المديد له (عجّل الله فرجه) لن يؤثر في ظاهر بنيته الجسدية والجسمانية، لأنه محفوظ بحفظ الله تعالى له.
عن أبي الصلت الهروي قال: قلت للرضا (عليه السلام): ما علامات القائم منكم إذا خرج؟ قال: علامته أن يكون شيخ السن، شاب المنظر حتى أن الناظر إليه ليحسبه ابن أربعين سنة أو دونها، وإن من علاماته أن لا يهرم بمرور الأيام والليالي حتى يأتيه أجله. [كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق: ص٦٥٢]
وعن أبي عبد الله الصادق (عليه السام) ما يتفق مع هذا المعنى: وإن من أعظم البلية أن يخرج إليهم صاحبهم شابا وهم يحسبونه شيخا كبيراً. [الغيبة للشيخ النعماني: ص١٩٥]
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved