أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الاحصائيات:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » عصر الغيبة » (١٠٣٧) إذا كانت الغيبة الكبرى سراً من الأسرار فإنه لا اختبار إلهي فيها..

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم 👇

 ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:
 عصر الغيبة

الأسئلة والأجوبة (١٠٣٧) إذا كانت الغيبة الكبرى سراً من الأسرار فإنه لا اختبار إلهي فيها..

القسم القسم: عصر الغيبة السائل السائل: علي عبد الحسين الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي (عجَّل الله فرجه) تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠٧/٠٢ المشاهدات المشاهدات: ٩٢٤ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

إذا كانت الغيبة الكبرى سراً من الأسرار فإنه لا اختبار إلهي فيها، ويتساوى السني والشيعي فيها، لأن الدين ليس حزورة والاختبار يكون في الواضحات الجليات فما هو ردكم؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الغيبة للإمام (عجّل الله فرجه) ليست سراً من الأسرار، بل هي معلومة وثابتة عن أهل البيت (عليهم السلام) بالأحاديث المتواترة، وإنما السر في سببها وعلتها كما ذكرت بعض الروايات، وكون الشيء سراً في علته وسببه لا يمنع من الإيمان والتسليم به، كما نحن الآن لا نعلم السبب في كون صلاة الفجر ركعتين ومع ذلك نؤمن بها ومكلفين بأدائها والباري تعالى امتحننا واختبرنا بإقامتها، فلا يمكن لأحد أن يبرر تركه الصلاة لأنه لا يعلم لماذا صارت ركعتين وليس ثلاث ركعات، فإن الإيمان إنما يقوم على الطاعة والتسليم للغيب، ولا يمكن أن يتساوى المؤمن بالعقيدة المهدوية مع المنكر لها بعد أن ثبت النقل القطعي عن النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته (عليهم السلام) بظهور الإمام القائم (عجّل الله فرجه) في آخر الزمان، وكون الوظيفة الأهم للمؤمنين في زمن الغيبة الكبرى هي انتظار الفرج معناه أن يعدّ المؤمن نفسه لنصرة الإسلام والدين تحت راية الإمام المهدي (عجّل الله فرجه).
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016