القائمة الرئيسية:
 البحث في الموقع:
 الصفحة الرئيسية » [سجل الزائرين]
 سجل الزائرين
الإسم: نقاء
النص: ألا من يغيث اذا الخطب طل
ومن ذا يرجى لعقد وحل
الى كم ابا صالح الاصطبار
وقد بلغ السيل رأاس الجبل
فيا ايها الغائب المرتجى
فديناك عجل فانت الامل
اليك ظمئنا ظماء العطاش
فروي ظمانا ولو من وشل
فيا غائباً عندنا حاضر
يرى كل امر بنا قد نزل
فلا طاب بعدك عيش لنا
ولو شيب مطعمنا بالعسل
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: سماء العشق
النص: بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

موفقين لكل خير على هذا العمل الجبار الذي تعملون عليه

أتمنى لكم الموفقية والسداد

لكم مني كل حب وود


*سماء العشق*
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: نقاء
النص: نواسي من حيــــاتها أسى وفكرها على المدى يثور
فخذ من الزهــــراء عبرةً أن الطريقَ شوكٌ لا زهور
اتسمع ياسيدي نداء محبيك ينادونك بقلوب ثكلى اعياها الصبر والتحمل والانتظار..
سيدي : مالسكوتك ووقوفا صامدا ؟؟اناشدك ياسيدي اظهرداوي جراحنا واسكت انين قلوبنا
فالقلب تعب من الانتظار ..
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: نقاء
النص: نواسي من حيــــاتها أسى وفكرها على المدى يثور
فخذ من الزهــــراء عبرةً أن الطريقَ شوكٌ لا زهور
اتسمع ياسيدي نداء محبيك ينادونك بقلوب ثكلى اعياها الصبر والتحمل والانتظار..
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: نقاء
النص: يا كالىء الدين الحنيف
والأمن من خطر الظروف
ومجلياً داج الضلال بنور
رشد من هفوف
وترى حقوقك في يدي
قوم على وثن عكوف
والدين كوكب رشده
الدري آذن بالخسوف
فانر بطلعتك المنيرة
للورى ظلم السدوف
والحظ بنيك بعطفة
أولست خير أب عطوف
وأراف بهم عجلاً فقد
وصفوك بالسبر الرؤوف
فجميع اكباد الورى
لدواك دامية القروف
حنت اليك حنين ذي
الف على فقد الأليف
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: نقاء
النص: يا ولي الله والمعطى مدى أمد الايام إقليد عطاها
والنظير الشاهد الحاكم في الخلق والموصى له من نظراها
قم علي اسم الله اثبت مابقي من رسوم فالعدى راموا محاها
طهر الارض بأجناد أبت أن يرى مبدوءها اومنتهاها
وابسط العدل بعيسى الروح والخضر محفوطاً باملاك سماها
إن دوحات الرجى قداذنت بانحسار فمتى خضراً نراها
جرد اليسف لثارات بني امك الزهراء واجهد في رضاها
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: رغد عبود الحلي
النص: يضج اليك عراق المحن - فجرد حسامك ياابن الحسن = ولا تبق مستعمرا كافرا- يعيث فسادا بهذا الوطن
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: نقاء
النص: أين الحماة حماة الدين
اين ولاة الحق اين امين الله حجته
أين الامام امام العصر قائم اهل البيت
خيرة خلق الله صفوته
أين المعد لادراك الدخول ومن
ترجى لاخماد نار الشرك كرته
أين الذي وعد الله الانام
بأن تقيم امة قناة الدين رجعتة
أين البقية من آل الرسول ومن
تحيي معالم دين الله دولته
حتام كم ذا الانتظار متى
تجلو غياهب ليل الجور طلعته
و يملأ الارض قسطاً مثلما ملئت
ظلماً وتعلو بأمر الله دعوته
فأذن له يا الهي بالظهور فقد
اودت بشيعته الابرار غيبته
واجمع به شمل دين قد امرت به
و قد اقيمت بجدية دعامته
وعجل الاذن فالأعداء مجمعة
أن ليس تبقي له حتى ارومته
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: نقاء
النص: إذا دخل أحدنا مجلس عزاء من فقد عزيزاً له كمن فقد أمه مثلاً، فإنه من المستبعد جدا أن يطالبه صاحب العزاء بحق مالي سابق لان المقام لا يناسب ذلك !.. حاول أن تستغل أيام استشهاد الزهراء (ع) للدخول إلى قلب إمام زمانك (ع)، فإنه وإن كان غير راض عنا، إلا أنه من البعيد جداً أن يدقق في محاسبتنا في مثل هذه الأيام، حيث أيام عزاء جدته الصديقة الكبرى (ع) !.
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

الإسم: طيف المرتجى
النص: بسمه تعالى وله الحمد وله الشكر لصلاتنا على بقية الله الاعظم وعلى ابائه البررة الطيبين الطاهرين.القضية المهدوية بما تمتلكه من جوهر الاسلام الذي يحمل ستراتيجية الاهداف وايدلوجية العمل انما تمثل المشروع الالهي المشرق الذي يغدق بعطائه للانسان الواصل بفكره الى مرحلة الاشراق بنور الصفاء الثقافي والتوجه الروحي نحو فيض الرحمة الرحيمية. والمنتظر الحامل لهذا الفكر الخلاق يواجه مستويين من العمل احدهما بالاتجاه الداخلي وهو توجيه القضية نحو الاستيعاب الجماهيري لكي تخلق حالة من الاستعداد الحقيقي وهذا ما نفتقده.والاخرى بالاتجاه الخارجي الذي يمثل تعريف القضية للانسان الواعي المتلهف لمعرفة الحقيقة الكبرى وهنا العمل جار بصورة كبيرة وناجح .وما علينا الا ان نخلق الموازنة الحقيقية بين المستويينلكي لانبخس الاتجاهين حقهما من الفيض المهدويوهنيئا لألئك العاملين وسط هذه الظروف الحرجة ولكنهم يمثلون الصفوة الذين ينظر اليهم المهدي بعين الرضا.اللهم اجعلنا منهم لاسيما من نخصهم بخالص دعائنا
تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/١٨

 اضافة / سجل الزائرين
الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016