أقسام المكتبة المرئية:
 المقاطع المهدوية:
 فديو مختار:
المرئيات الإمامة العامة والخاصة (١)
القسم القسم: السيد صادق الخرسان الشخص صاحب الأثر: السيد صادق الخرسان المدة المدة: ٠٠:٥٤:١٦ تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٥/٢٨ المشاهدات المشاهدات: ٣٨٦١ التعليقات التعليقات: ٠
المكان: جامعة الكوفة/ الدورة المهدوية الأولى لمدرسي التاريخ والإسلامية | التاريخ: ٢٠٠٨
التفاصيل
 إصدارات المركز
المرئيات كتاب: الاعداد الروحي لعصر الظهور
القسم القسم: إصدارات المركز الشخص صاحب الأثر: السيد علاء الدين عبد الصاحب الموسوي المدة المدة: 00:00:29 تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/١٠/١٤ المشاهدات المشاهدات: ٥٨٩ التعليقات التعليقات: ٠
📖اسم الكتاب: الإعداد الروحي لعصر الظهور
👤تأليف: السيد علاء الدين الموسوي
📕حجم الكتاب: رقعي
📘نوع الغلاف: ورقي
📑عدد الصفحات: ٤٤

📖 في خضم التداعيات والإرهاصات الفكرية والعقائدية التي يعيشها شعبنا العراقي بعد الانفتاح الكبير على الثقافة الحرة وتلون الفكر العراقي بمختلف التيارات العلمانية منها من جهة والمحسوبة على الفكر الديني من جهة أخرى كان لا بدّ للكلمة الأصيلة أن تجد موضع قدم لها وكان لا بدّ للفكر الأصيل أن يشرق في ربوع عراقنا الحبيب وكان لا بدّ للروح العراقية بل المسلمة عموماً أن تعيش أصالتها وتختزن من تراثها القويم ما يؤهلها لتكون معلماً لإضاءة الحقّ وإشراقة تنير الدرب وروحاً متعالية تمهد السبل وتعبد الطريق لإرساء العدالة والقسط العالمي والذي يرفرف بظلاله على أرجاء المعمورة وذلك بالحركة الإصلاحية العظمى بقيادة أمل الأنبياء وأنشودة المستضعفين الحجة ابن الحسن (عجّل الله فرجه).
وتماشياً مع هذه الضرورة الملحة أخذ قسم التبليغ في مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) على عاتقه عقد الندوات الفكرية المختصة في الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) والممهدة لظهوره المقدس.
ومن هنا جاءت هذه الندوات لسماحة السيد علاء الدين الموسوي والمتمثلة في دراسة كيفية الإعداد الروحي لعصر الظهور حيث قسم ومن خلال ندواته الكريمة الإعداد الروحي إلى قسمين يتمثل الأوّل بالإعداد الروحي العام والذي يمكن أن نعتبره مؤشراً لتصاعد حالة الانتظار الحقيقي لدى الإنسان الملتزم بينما خصّ القسم الثاني منه بالإعداد الروحي في عصر الظهور إذ من الواضح عدم انتهاء التكامل في حالة الظهور بل يبقى الإنسان متدرجاً في مستويات الكمال وطامحاً لما هو أفضل للحصول على مقعد صدق عند مليك مقتدر وإن غداً لناظره قريب.
ولأهمية هذه الندوات من الناحية الفكرية والعقائدية في الرقي بالمنتظر إلى مراحل الكمال والتمهيد ارتأى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) نشر هذه الندوات بعد إعدادها وتحقيقها تعميماً للفائدة.
التفاصيل

المرئيات كتاب: أضواء على دولة الإمام المهدي (عجّل الله فرجه)
القسم القسم: إصدارات المركز الشخص صاحب الأثر: السيد ياسين الموسوي المدة المدة: 00:00:29 تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/١٠/١٤ المشاهدات المشاهدات: ٦٠٠ التعليقات التعليقات: ٠
📖اسم الكتاب: أضواء على دولة الإمام المهدي (عجّل الله فرجه)
👤تأليف: السيد ياسين الموسوي
📕حجم الكتاب: رقعي
📘نوع الغلاف: ورقي
📑عدد الصفحات: ٦٨

📖 عزيزي القارئ: نضع بين يديك هذا الكتيّب الذي يحمل بين طيّاته جزءاً من الندوات التي أقامها المركز, حيث يستضيف علماءنا الأعلام وشخصياتنا الإسلاميّة المرموقة, لتوضيح الحقيقة, وللإجابة على كل الشبهات, ليظهر الحقّ جلياً واضحاً لا غبار عليه, وليتبيّن الطريق اللاحب لكل من أراد جادّة الحقّ.. حيث أخذت هذه الندوات طريقها للنشر من خلال صفحات الانترنيت ووسائل الإعلام المسموعة والمرئية, ومن خلال الأشرطة المسجّلة والأقراص المضغوطة, خدمة للدين الحنيف والمذهب الحق.
سائلين المولى (عزَّ وجل) أن يجعل هذه الخطوات محطّ قبول ورضى إمامنا صاحب الزمان (عجّل الله فرجه) الذي يعيش بين أظهرنا ويتفقّد أحوالنا ويعلم بكل ما نسرّ وما نعلن, دون أن نراه، إنّه نعم المولى ونعم المجيب.
التفاصيل

المرئيات كتاب: أضواء على دولة الإمام المهدي (عجّل الله فرجه)
القسم القسم: إصدارات المركز الشخص صاحب الأثر: السيد ياسين الموسوي المدة المدة: 00:00:29 تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/١٠/١٤ المشاهدات المشاهدات: ٦١٥ التعليقات التعليقات: ٠
📖اسم الكتاب: أضواء على دولة الإمام المهدي (عجّل الله فرجه)
👤تأليف: السيد ياسين الموسوي
📕حجم الكتاب: رقعي
📘نوع الغلاف: ورقي
📑عدد الصفحات: ٦٨

📖 عزيزي القارئ: نضع بين يديك هذا الكتيّب الذي يحمل بين طيّاته جزءاً من الندوات التي أقامها المركز, حيث يستضيف علماءنا الأعلام وشخصياتنا الإسلاميّة المرموقة, لتوضيح الحقيقة, وللإجابة على كل الشبهات, ليظهر الحقّ جلياً واضحاً لا غبار عليه, وليتبيّن الطريق اللاحب لكل من أراد جادّة الحقّ.. حيث أخذت هذه الندوات طريقها للنشر من خلال صفحات الانترنيت ووسائل الإعلام المسموعة والمرئية, ومن خلال الأشرطة المسجّلة والأقراص المضغوطة, خدمة للدين الحنيف والمذهب الحق.
سائلين المولى (عزَّ وجل) أن يجعل هذه الخطوات محطّ قبول ورضى إمامنا صاحب الزمان (عجّل الله فرجه) الذي يعيش بين أظهرنا ويتفقّد أحوالنا ويعلم بكل ما نسرّ وما نعلن, دون أن نراه، إنّه نعم المولى ونعم المجيب.
التفاصيل

المرئيات كتاب: شروط النهضة المهدوية
القسم القسم: إصدارات المركز الشخص صاحب الأثر: الأستاذ جابر الناصري المدة المدة: 00:00:29 تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/١٠/١٤ المشاهدات المشاهدات: ٦٠١ التعليقات التعليقات: ٠
📖اسم الكتاب: شروط النهضة المهدوية
👤تأليف: الأستاذ جابر الناصري
📕حجم الكتاب: وزيري
📘نوع الغلاف: ورقي
📑عدد الصفحات: ٢١٧

📖 تتحكم في هذا الكون قوانين ثابتة شاملة، وهي في حقيقتها قوانين موضوعية تسري في كل موضع كانت فيه. وكما أن للكون قوانين ثابتة فإن للتاريخ والإنسان قوانين كذلك.
فمن القوانين الموضوعية والسنن الإلهية الشاملة والعامة هو قانون: أن للانتصار في المعركة أسباباً موضوعية لابد أن تتوفر عند الجيش المنتصر. وإلّا فإن الهزيمة هي حصتهم إلّا أن تتدخل المعجزة وتقلب الموازين، وهذا لا يحدث ضمن الظروف الطبيعية.
الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) رغم وضوح كونه على الحق - لكن بعض أصحابه لمّا لم يلتزموا بالخطة الموضوعية المرسومة للنصر - كانت الهزيمة العسكرية من نصيبهم يوم أُحُد.
لذا كان أمير المؤمنين (عليه السلام) يوبخ أصحابه بتخاذلهم عند نصرته رغم أنه على حق، ويدعوهم ليكونوا كأصحاب معاوية الذين اتحدوا - رغم باطلهم - فكتب لهم قانون الحياة بعض الانتصارات في الميدان.
من هنا، فإن العقل والنقل والتجربة أجمعوا على ضرورة توفير العناصر الضرورية الموضوعية للانتصار، لا تشذّ عن هذا الإجماع معركة إلّا أن يتدخل عنصر الإعجاز كما تقدم.
الثورة المهدوية المقدسة، هي معركة ضد قوى الشر ونوازع الفساد على مختلف المستويات، فهي ثورة ضد النفس الأمّارة بالسوء كونها تمثل أعدى أعداء الإنسان، وإن لم تتم محاربتها بتكتيك ممنهج وفق شروط الانتصار، فإن الغلبة ستكون لها. وسيضحى العقل جندياً من جنودها يخطط لها منكراتها ليغلّفها بما تراه النفس حسناً، فيقع الإنسان في مصيدة خداع النفس.
وهي ثورة أيضاً ضد المضادّات النوعية البشرية التي تسعى إلى السيطرة على الآخر واضطهاده واستعماله بلا حدود، تسعى إلى جعل عباد الله عباداً لها، يخنعون لها خنوع الإبل لقائدها أو السائمة لعالفها. وما لم تتوفر الأركان الأساسية التي تمهّد الطريق للتحرر عن ربقة الجهل والخنوع والخضوع اللامبرر، ما لم تتوفر شروط الانتصار على تلك القوى الاستعمارية والاستهلاكية فإن الوصول إلى الثريا أهون وأسهل من الانتصار وقتذاك، ونحن نعلم أن الوجه العام لحركة الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) هو الوجه الطبيعي الخاضع للسنن الإلهية، وإن كنّا لا نعدم المعجزة في بعض مفرداتها.
لذا، كان من المهم أن يتعرض المنتظِر على تلك العناصر الدخيلة في الانتصار ليضمن المعرفة الضرورية في هذا الجانب، وليعمل على توفير ما يمكنه منها ولو على نحو جزء العلة فيها.
وهذا ما رمى المؤلف إلى بيانه في هذا الكتاب، في محاولة جادة لوضع النقاط على الحروف في ما قد يخفى على الكثير من الناس، مستعرضاً ضمناً الأسباب التي أدّت إلى تراجع الأمة وربط جذورها بالانحرافات التي حصلت في صدر الإسلام، مروراً بما وصل إليه الحال من انتكاسة المسلمين في مستنقع التفرق والضعف والتشتت الفكري والعملي، انتهاءً بوضع الخطوط العامة للانتصار المهدوي الشامل.
التفاصيل

المرئيات كتاب: العقيدة المهدوية إشكاليات ومعالجات
القسم القسم: إصدارات المركز الشخص صاحب الأثر: السيد أحمد الاشكوري المدة المدة: 00:00:29 تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/١٠/١٤ المشاهدات المشاهدات: ٧٣٣ التعليقات التعليقات: ٠
📖اسم الكتاب: العقيدة المهدوية إشكاليات ومعالجات
👤تأليف: السيّد أحمد الإشكوري
📕حجم الكتاب: وزيري
📘نوع الغلاف: ورقي
📑عدد الصفحات: ٢١٥

📖لعل من النادر أن تجد كاتباً يسلط الأضواء على أكثر من جهة مع استيعاب للفكرة وعمق في المضمون وجزالة في العبارة لاسيما إذا كان البحث المطروح ليس بحثاً وسرداً تاريخياً وإنما بحثاً في الأصول والمباني المعرفية في عقيدة المهدي المنتظر (عجّل الله فرجه) وهذا ما يجده القارئ لهذا الكتاب فقد عالج الكثير من المفاهيم المهدوية سواء في الدائرة الخاصة من المؤمنين أو الدائرة الأعم مما يشمل المنكرين أيضاً، عالج كل ذلك بقلم تفرد به المؤلف ولا أغالي اذا قلت انه أصاب كبد الحقيقة في الكثير مما حاول عرضه بأسلوب علمي جاد، وقد برع في معالجة الاشكاليات الميدانية المتفرعة من الشبهات الفكرية، وهذا مما قلّ الالتفات اليه في كتب العقيدة المهدوية.
التفاصيل

المرئيات كتاب: بيانات العلامة المجلسي في شرح الحديث المهدوي
القسم القسم: إصدارات المركز الشخص صاحب الأثر: الشيخ حسين عبد الرضا الأسدي المدة المدة: 00:00:29 تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/١٠/١٤ المشاهدات المشاهدات: ٧٢٢ التعليقات التعليقات: ٠
📖اسم الكتاب: بيانات العلامة المجلسي (رحمه الله) في شرح الحديث المهدوي
👤إعداد وتحقيق: الشيخ حسين عبد الرضا الأسدي
📕حجم الكتاب: وزيري
📘نوع الغلاف: جلد
📑عدد الصفحات: ٢٨٩

📖 يُمثِّل التراث المكتوب الكنز الوفير لكلِّ أُمَّة من الأُمَم، حيث ينقل للأجيال اللَّاحقة تاريخ وحقائق ووثائق عن ماضيها، ليتمَّ الارتباط الجذري للَّاحق مع السابق.
وهذا التراث يُوفِّر مادَّة علميَّة وأثريَّة ضخمة، تنطلق منها الأُمَّة لبناء حضارتها، وتأسيس القواعد المختلفة لمسيرة حياتها.
إنَّ كلام أهل البيت (عليهم السلام) في الوقت الذي يُمثِّل السُّنَّة النبويَّة الشريفة، هو يُمثِّل تراثاً عظيماً لأتباعهم.
يأخذون منه ما يُشبِع مطالبهم العلميَّة في مختلف مجالاته - العقائديَّة والفقهيَّة والأخلاقيَّة وغيرها -، وهو من العظمة بحيث وُصِفَ بأنَّه صعب مستصعب، لابدَّ من معايشته لفترات زمنية طويلة، وإتقان العديد من العلوم المتعلِّقة، ليتمَّ الوصول بعدها إلى ارتشاف بعض حقائقه، ممَّا يروي الظمأ المعرفي.
ولقد بذل علماء الطائفة وأفذاذها الكثير من الجهود والوقت لجمع ذلك التراث العظيم، ودوَّنوه في مجاميعهم الحديثيَّة التي مرَّت بالعديد من المراحل كان من أواخرها الكُتُب الأربعة للمحمَّدين الثلاثة حيث جمعوا فيها ما وصل إليهم من الأُصول الأربعمائة، واستمرَّت جهود علمائنا في جمع تراث المعصومين (عليهم السلام) عبر السنين الطوال.
وإنَّ موسوعة (بحار الأنوار الجامعة لدُرَر أخبار الأئمَّة الأطهار) لمؤلِّفها العلَّامة الشيخ محمّد باقر المجلسي (رحمه الله) لهي من الموسوعات العظيمة التي جمعت الكثير من شتات تراثنا الحديثي بين دفَّتيها.
وإنَّ الذي يطالعها أو بعض أجزائها ليجد بكلِّ وضوح أنَّ مؤلِّفها لم يقف عند حدود الجمع فحسب، وإنَّما بذل الجهد العظيم في تبويبها موضوعيًّا، وهذا ما يحتاج إلى ذهن ثاقب وذاكرة وقّادة في زمن لم تكن تتوفَّر فيه التقنيّات العلميَّة التي نشهدها اليوم.
فكبر حجم الموسوعة، واختلاف مضامينها، وكثرة مواردها، لا يتاح لأيِّ أحد أنْ يتوفَّق لجمعها كما فعل المجلسي (رحمه الله)، فللّه درُّه من عالم جهبذ، حاز من التوفيق الإلهي ما نرى بعضه في مؤلَّفاته المختلفة.
وكان من أهمّ مميِّزات هذه الموسوعة أنَّ العلَّامة (رحمه الله) كان يُبيِّن الروايات غير البيِّنة بشرحها، وبيان الكلمات الغامضة فيها، وتوضيح المصطلحات الغريبة منها.
وقد اعتمد العلَّامة (رحمه الله) فيها على العديد من كُتُب اللغة بالإضافة إلى الاستفادة من الأخبار التي تصلح أنْ تكون شارحة ومبيِّنة لبعض الروايات الأُخرى.
إنَّ مركز الدراسات التخصُّصيَّة في الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) يُقدِّم في هذا الكتاب ما بيَّنه وشرحه العلَّامة المجلسي (رحمه الله) فيما يتعلَّق بالروايات المهدويَّة، إذ إنَّها تُمثِّل مادَّة علميَّة وروائيَّة مهمَّة في فهم القضيَّة المهدويَّة، ومصدراً ثرًّا بالمعلومات تنفع الباحث في هذه القضيَّة حيث يجد فيها الروايات التي تحتاج إلى بيان، مع ذكر توضيح العلَّامة فيها، ولو كان بعضها محتاجاً إلى تعليق معيَّن فقد جُعل في الهامش.
التفاصيل

المرئيات كتاب: الثقافة المهدوية دروس منهجية
القسم القسم: إصدارات المركز الشخص صاحب الأثر: السيد رياض الحكيم المدة المدة: 00:00:29 تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/١٠/١٤ المشاهدات المشاهدات: ٥٤٢ التعليقات التعليقات: ٠
📖اسم الكتاب: الثقافة المهدوية (دروس منهجية)
👤تأليف: السيد رياض الحكيم
📕حجم الكتاب: وزيري
📘نوع الغلاف: جلد
📑عدد الصفحات: ٢٤٤

📖إن توسع الثقافة المهدوية واختلاف منابعها كان باعثاً على القلق من صفاء وصحة المعلومة المهدوية عند المتلقي، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن المعلومة المهدوية منتشرة بشكل عشوائي لم يرعَ فيها المنهج العلمي الأكاديمي في الطرح وترتيب المعلومات بشكل متسلسل من الناحية الزمنية والعلمية، لذا فكان لابد من الاهتمام بتأليف منهج تدريسي يتدرج مع الطالب في تلقّيه للمعلومة المهدوية مراعياً الأولويات وتاركاً الفضول، لأن فقدان المنهج يسبب ضبابية المعلومة المهدوية، ومن ثم ضياع المسيرة العلمية للقارئ والدارس، ومن هنا كان لابد من توفير المنهج المهدوي والحرص الشديد على أن يكون متناغماً مع المعطى التراثي (القرآن الكريم والعترة (عليهم السلام)) حتى يخلق إنساناً منتظراً على بصيرة من أمره، ليكون عاملاً في بناء المجتمع المهدوي والنواة الأولى والقاعدة الأساس لتشكيل جيل من المنتظرين الواعين لمسؤولياتهم الفردية والاجتماعية.
فكان أن عرض المركز الفكرة على سماحة آية الله السيد رياض الحكيم فوجد تقبلاً بل تفاعلاً وإدراكاً من سماحته بضرورة أمثال هذه الخطوات المهمة في المسيرة المهدوية، بعد أن حاول البعض وعلى مدار التاريخ تشويه صورتها وسوء الاستفادة منها.
ويمتاز هذا المنهج بنقاط مهمة، منها:
أولاً: يمتاز بكونه أصيلاً نابعاً من ثقافة الأمة وأصالتها.
وثانياً: يمتاز كذلك من الناحية العلمية بعمق المعلومة ورصانتها، ومن الناحية الفنية والأدبية بسهولة تقديمه من جهة واستيعابه من جهة أخرى.
وثالثاً: الاقتصار على أهم المسائل في العقيدة المهدوية تاركاً بحوثاً أخرى مهمة لمراحل دراسية متقدمة.
لذا فالمركز إذ يقدّم هذا المنهج المهدوي الدراسي لأبناء الأمة آملاً أن يحظى بالاهتمام الكافي في أروقة الحوزة والجامعات لتدريسه كمنهج ضروري يغطي حاجة معرفية ماسة في المجتمع.
التفاصيل

المرئيات كتاب: نظرات في رواية الوصية (دراسة نقدية لشبهات مدَّعي اليمانية)
القسم القسم: إصدارات المركز الشخص صاحب الأثر: الشيخ كاظم القره غولّي المدة المدة: 00:00:29 تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠١/٠٧ المشاهدات المشاهدات: ٧٩٧ التعليقات التعليقات: ٠
📖اسم الكتاب: نظرات في رواية الوصية (دراسة نقدية لشبهات مدَّعي اليمانية)
👤تأليف: الشيخ كاظم القره غولّ
📕حجم الكتاب: وزيري
📘نوع الغلاف: جلد
📑عدد الصفحات: ٢١٩

📖 قال أمير المؤمنين (عليه السلام): «وَإِنَّمَا سُمِّيَتِ الشُّبْهَةُ شُبْهَةً لأَنَّهَا تُشْبِهُ الْحَقَّ، فَأَمَّا أَوْلِيَاءُ اللهِ فَضِيَاؤُهُمْ فِيهَا الْيَقِينُ، وَدَلِيلُهُمْ سَمْتُ الْهُدَى، وَأَمَّا أَعْدَاءُ اللهِ فَدُعَاؤُهُمْ فِيهَا الضَّلالُ، وَدَلِيلُهُمُ الْعَمْى، فَمَا يَنْجُو مِنَ المَوْتِ مَنْ خَافَهُ، وَلا يُعْطَى الْبَقَاءَ مَنْ أَحَبَّهُ».
صدق أمير المؤمنين (عليه السلام)، نعم هكذا هو الحال على مرِّ تاريخ البشرية، فإنَّك لا تجد أحداً يدعو إلى ما هو باطل مكشوف إلَّا ويُلبِسه بلباس الحقِّ والحقيقة وإن كان من خلال الخداع والتلبيس والتزوير، ولا نريد الخوض كثيراً في مسارات التاريخ ودهاليزه، وبيدنا الحاضر وأباطيله.
فمن مدَّعٍ للأُلوهية مروراً بمتقمِّص للرسالة والنبوَّة، وهناك من يطلُّ علينا بلباس الإمامة الثالثة عشر كما هي دعوى (ابن گاطع) أحمد إسماعيل الهمبوشي، وقد صرَّحت الروايات وصدحت وحصرت الإمامة باثني عشر لا غير، بل أكَّدت أنَّ من يعتقد بالثلاثة عشر فهو من الضالّين المنحرفين، ففي الرواية عن الصادق (عليه السلام) أنَّه قال: «...وقائل يقول: إنَّه يتعدّى إلى ثلاثة عشر وصاعداً...».
ولكن أنّى لمن اتَّخذ إلهه هواه أن يهتدي إلى مصفى هذا الحقِّ وقد امتلأ قلبه ريناً إلَّا من عصم الله فيُرجِعه إلى الصراط المستقيم.
ولكن ممَّا يُهوِّن الخطب أنَّه رغم الشبهات والإدِّعاءات التي يطرحها الهمبوشي السلمي (ابن گاطع) أو غيره، فإن الحقَّ واضح أبلج على مرِّ العصور لمن أراد الحقيقة وسعى لها سعيها كما جاء في الحديث عن الإمام الصادق (عليه السلام): «... ولتُرفعنَّ اثنتا عشرة راية مشتبهة لا يُعرَف أيٌّ من أيٍّ»، قال المفضَّل: فبكيت، فقال لي: «ما يُبكيك؟»، قلت: جُعلت فداك، كيف لا أبكي وأنت تقول: تُرفَع اثنتا عشرة راية مشتبهة لا يعرف أيٌّ من أيٍّ؟ قال: فنظر إلى كوة في البيت التي تطلع فيها الشمس في مجلسه، فقال: «أهذه الشمس مضيئة؟»، قلت: نعم، فقال: «والله لأمرنا أضوء منها». كما قيَّض الله تعالى علماء عاملين يسهرون الليل ولا يألون جهداً في بيان الحقِّ والحقيقة ومحاولة حفظ الأُمَّة وشبابها من التيه في ظلمات الجهل والغرق في أمواج الشبهات.
والكتاب الذين بين يديك عزيزي القارئ الكريم سِفر قيِّم بقلم أُستاذ من أساتذة الحوزة وفاضل من فضلائها تناول فيه بعض شبهات المدعو (أحمد إسماعيل گاطع)، وأهمّها وهي رواية الوصيَّة كما يدَّعون، وهي وإن كانت لا ترقى إلى مستوى الشبهات العلمية، بل هي أقرب إلى التدليس والخزعبلات، إلَّا أنَّ المؤلِّف (حفظه الله تعالى) تعاطى معها بما هو أهل له، فأجاب على الكثير منها بأُسلوب علمي رصين.
وهذا ما ستجده واضحاً للعيان حين البدء بقراءة هذا السِّفر المهمّ بشكل موضوعي وبما يستحقُّه من تأمُّل وتروٍّ.
التفاصيل

المرئيات كتاب: المهدي المنتظر بين التصوّر والتصديق، ويليه كتاب الإمام محمّد بن الحسن المهدي (عجّل الله فرجه)
القسم القسم: إصدارات المركز الشخص صاحب الأثر: الشيخ محمد حسن آل ياسين المدة المدة: 00:00:29 تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠١/٠٧ المشاهدات المشاهدات: ٧٤١ التعليقات التعليقات: ٠
📖اسم الكتاب: المهدي المنتظر بين التصوّر والتصديق، ويليه كتاب الإمام محمّد بن الحسن المهدي (عجّل الله فرجه)
👤تأليف: الشيخ محمّد حسن آل ياسين (رحمه الله)
📕حجم الكتاب: وزيري
📘نوع الغلاف: ورقي
📑عدد الصفحات: ١٢٣

📖اُثيرت حول موضوع (المهدي المنتظر) سحب قاتمة من الشبه والشكوك، وكثر فيه الأخذ والردّ بين طوائف المسلمين، حتَّى بلغ الأمر ببعض الكتّاب والمؤلّفين إلى حدّ اعتبار الإيمان بالمهدي مساوقاً للإيمان بالخرافات والأساطير.
وكان لزاماً على الباحثين المعنيين بالدراسات الإسلاميّة - والحال هذه - أن يولوا الموضوع قدراً كبيراً من اهتمامهم، ويجرّدوا أقلامهم للبحث فيه بتجرّد وحيادٍ تامّين ليزيلوا الشبه الطارئة، ويبدّدوا الشكوك الموهومة، ويدحضوا المزاعم المفتراة، ويكشفوا الغطاء عن الحقيقة الناصعة لتبدو أمام الجمهور على واقعها الإسلامي المتلألئ الوضّاء.
ولعلَّ بين الناس من يتخيَّل أنَّ إثارة هذا الموضوع وأمثاله ممَّا يعيق التقريب بين المسلمين ويزيد نار الخلاف بينهم تأجّجاً واشتعالاً، وأنَّ استدال الستار على هذه الأمور أجدى وأنفع، ولكن ذلك - فيما أعتقد - خيال لا يمتُّ للحقيقة بصلة، لأنَّ الكتمان لم يكن في يوم من الأيّام علاجاً لمثل هذه المشاكل، بل لن يكون له من أثر سوى تهيئة المجال الواسع لسوء الظنّ وتعميق الهوة وتشويه الواقع، ولهذا يكون البحث المعتمد على الصراحة والصدق أبعث أثراً وأكثر فائدةً، حيث تتجلّى الحقائق المجهولة وينكشف زيف التكهّنات والتخرّصات، وتنغلق منافذ الريب والشكوك.
التفاصيل

المرئيات كتاب: كشف الحق أو الأربعون
القسم القسم: إصدارات المركز الشخص صاحب الأثر: محمد صادق الخاتون آبادي رحمه الله المدة المدة: 00:00:29 تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠١/٠٧ المشاهدات المشاهدات: ٩١٨ التعليقات التعليقات: ٠
📖اسم الكتاب: كشف الحق أو الأربعون
👤تأليف: العالم الجليل محمّد صادق الخاتون آبادي (رحمه الله)
📕حجم الكتاب: وزيري
📘نوع الغلاف: ورقي
📑عدد الصفحات: ٢٠٩

📖الاعتقاد بالإمام المهدي المنتظر (عجّل الله فرجه) من الأمور المجمع عليها بين المسلمين، بل من الضروريّات التي لا يشوبها شك.
وقد جاءت الأخبار الصحيحة المتواترة عن الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) أنّ الله تعالى سيبعث في آخر الزمان رجلاً من أهل البيت (عليهم السلام) يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً، وجاء أنّ ظهوره من المحتوم الذي لا يتخلّف، حتّى لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم واحد، لطوّل الله عز وجل ذلك اليوم حتّى يظهر.
وكيف وأنّى يتخلّف وعد الله (عزَّ وجل) في إظهار دينه على الدين كلّه ولو كره المشركون؟ وكيف لا يحقّق - تعالى- وعده للمستضعفين المؤمنين باستخلافهم في الأرض وبتمكين دينهم الذي ارتضى لهم، وإبدالهم من بعد خوفهم أمناً، ليعبدونه - تعالى - لا يشركون به شيئاً.
وقد أجمع المسلمون على أنّ الإمام المهديّ المنتظر (عجّل الله فرجه) من أهل البيت (عليهم السلام)، وأنّه من ولد فاطمة (عليها السلام). وأجمع الإماميّة - ومعهم عدد كبير من علماء السنّة - أنّه من ولد الإمام الحسين (عليه السلام)، وأجمعوا - ومعهم عدد من علماء السنة - أنّه (عجّل الله فرجه) من ولد الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، فأثبتوا اسمه ونعته وهويته الكاملة.
هكذا فقد اعتقد الإمامية - ومعهم بعض علماء السنّة - أنّ الإمام المهدي المنتظر (عجّل الله فرجه) قد ولد فعلاً، وأنّه حيّ يرزق، لكنّه غائب مستور، وماذا تنكر هذه الأمّة أن يستر الله (عزَّ وجل) حجّته في وقت من الأوقات؟ وماذا تنكر أن يفعل الله تعالى بحجّته كما فعل بيوسف (عليه السلام)، أن يسير في أسواقهم ويطأ بسطهم وهم لا يعرفونه، حتّى يأذن الله (عزَّ وجل) له أن يعرّفهم بنفسه كما أذن ليوسف ﴿قالُوا أَإِنَّكَ لأَنْتَ يُوسُفُ قالَ أَنَا يُوسُفُ وَهذا أَخِي﴾.
أو لم يخلّف رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) في أمتّه الثقلين: كتاب الله وعترته، وأخبر بأنّهما لن يفترقا حتّى يردا عليه الحوض؟ أو لم يخبر (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أنّه سيكون بعده اثنا عشر خليفة كلّهم من قريش، وأنّ عدد خلفائه عدد نقباء موسى (عليه السلام)؟ وإذا كان الله تعالى لم يترك جوارح الإنسان حتّى أقام لها القلب إماماً لتردّ عليه ما شكّت فيه، فيقرّ به اليقين ويبطل الشكّ، فكيف يترك هذا الخلق كلّهم في حيرتهم وشكّهم واختلافهم لا يقيم لهم إماماً يردّون إليه شكّهم وحيرتهم. وحقّاً ﴿لا تَعْمَى الأَبْصارُ وَلكِنْ تَعْمَى القُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ﴾.
ولا ريب أنّ للعقيدة الشيعيّة في المهدي المنتظر (عجّل الله فرجه) - وهي عقيدة قائمة على الأدلّة القويمة العقليّة والنقليّة - رجحاناً كبيراً على عقيدة من يرى أنّ المهدي المنتظر (عجّل الله فرجه) لم يولد بعد، يقرّ بذلك كلّ من ألقى السمع وهو شهيد إلى قول الصادق المصدّق (صلّى الله عليه وآله وسلّم): من مات ولم يعرف إمام زمانه، مات ميتةً جاهليّة.
ناهيك عن أنّ من معطيات الاعتقاد بالإمام الحيّ أنّها تمنح المذهب غناءً وحيويّة لا تخفى على من له تأمّل وبصيرة.
ولا ريب أنّ إحساس الفرد المؤمن أنّ إمامه معه يعاني كما يعاني، وينتظر الفرج كما ينتظر، سيمنحه ثباتاً وصلابة مضاعفة، ويستدعي منه الجهد الدائب في تزكية نفسه وتهيئتها ودعوتها إلى الصبر والمصابرة والمرابطة، ليكون في عداد المنتظرين الحقيقيين لظهور مهديّ آل محمد (عليه وعليهم السلام)، خاصّة وأنّه يعلم أنّ اليمن بلقاء الإمام لن يتأخرّ عن شيعته لو أنّ قلوبهم اجتمعت على الوفاء بالعهد، وأنّه لا يحبسهم عن إمامهم إلاّ ما يتّصل به ممّا يكرهه ولا يؤثره منهم.
ولا يماري أحد في فضل الإمام المستور الغائب - غيبة العنوان لا غيبة المعنون - في تثبيت شيعته وقواعده الشعبية المؤمنة حراستها، كما لا يماري في فائدة الشمس وضرورتها وإن سترها السحاب. كيف، ولولا مراعاته ودعائه (عجّل الله فرجه) لاصطلمها الأعداء ونزل بها اللأواء، لا يشكل أحد من الشيعة أنّ إمامه أمان لأهل الأرض كما أنّ النجوم أمان لأهل السماء.
وقد وردت روايات متكاثرة عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) تنصبّ في مجال ربط الشيعة بإمامهم المنتظر (عجّل الله فرجه)، وجاء في بعضها أنه (عجّل الله فرجه) يحضر الموسم فيرى الناس ويعرفهم، ويرونه ولا يعرفونه، وأنّه (عجّل الله فرجه) يدخل عليهم ويطأ بسطهم، كما وردت روايات جمّة في فضل الانتظار، وفي فضل إكثار الدعاء بتعجيل الفرج، فإنّ فيه فرج الشيعة.
وقد عني مركز الدراسات التخصّصيّة في الإمام المهديّ (عجّل الله فرجه) بالاهتمام بكلّ ما يرتبط بهذا الإمام الهمام (عجّل الله فرجه)، سواءً بطباعة ونشر الكتب المختصّة به (عجّل الله فرجه)، أو إقامة الندوات العلميّة التخصصيّة في الإمام (عجّل الله فرجه) ونشرها في كتيبات أو من خلال شبكة الانترنيت ومن جملة نشاطات هذا المركز نشر سلسلة التراث المهدويّ، ويتضمّن تحقيق ونشر الكتب التراثية المؤلّفة في الإمام المهدي (عجّل الله فرجه)، من أجل إغناء الثقافة المهدويّة، ورفداً للمكتبة الإسلاميّة الشيعيّة.
التفاصيل

 البحث في المكتبة المرئية:
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved