الصفحة الرئيسية » البحوث والمقالات المهدوية » (٥٩٠) العلاقة بين شهر رمضان وانتظار الفرج
 البحوث والمقالات المهدوية

المقالات (٥٩٠) العلاقة بين شهر رمضان وانتظار الفرج

القسم القسم: البحوث والمقالات المهدوية الشخص الكاتب: يحيى غالي ياسين تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٤/٠٦/١٧ المشاهدات المشاهدات: ٣٦٤١ التعليقات التعليقات: ٠

العلاقة بين شهر رمضان وانتظار الفرج

يحيى غالي ياسين

ورد عن صادق أهل البيت (عليهم السلام) وهو في معرض وصاياه للصائمين في شهر رمضان: واجتنبوا قول الزّور والكذب والفري والخصومة وظنّ السّوء والغيبة والنّميمة وكونوا مشرفين على الآخرة منتظرين لأيّامكم - ظهور القائم (عليه السلام) من آل محمّد (صلّى الله عليه وآله وسلم) - منتظرين لما وعدكم الله متزوّدين للقاء الله.
فأوصى (عليه السلام) أنْ يعيش الصائم حالة انتظار الفرج، فما العلاقة بين شهر رمضان وانتظار فرج الإمام (عجّل الله فرجه)...؟
والجواب سنجعله ضمن عدة تقريبات:
التقريب الأول: للمناسبة بين أيام الله (أيام شهر الله وهو شهر رمضان) والأئمة (عليهم السلام) الذين ورد عنهم بأنهم هم أيام الله، في روايةٍ عن ابن بابويه، أنّ الصقر ابن أبي دلف سأل سيدنا علي بن محمد التقي (الإمام الهادي (عليه السلام)):
يا سيدي حديث يروى عن النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) لا أعرف معناه.
قال الإمام (عليه السلام): وما هو؟
قال صقر: قوله: لا تعادوا الأيام فتعاديكم، ما معناه؟
فقال الإمام (عليه السلام): الأيام نحن ما قامت السموات والأرض، فالسبت اسم رسول الله، والأحد أمير المؤمنين وفاطمة، والاثنين الحسن والحسين، والثلاثاء علي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد (عليهم السلام)، والأربعاء موسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وأنا -علي بن محمد -، والخميس ابني الحسن والجمعة ابن ابني وإليه تجتمع عصابة الحق.
التقريب الثاني: إنّ من أهم حكم غيب الإمام (عجّل الله فرجه) هو لتمحيص الشيعة والموالين، وفي شهر رمضان يدخل المؤمنون في دورة تقوى وطاعة وتوجه وتحمل كبير، فمع استحضار الفرج عند المؤمن سيكون شهره دورة تمحيص مهمة في تقريب وتعجيل فرج الإمام (عجّل الله فرجه).
التقريب الثالث: للمشابهة بين الحالة الإيمانية وحالة التوجّه والطاعة التي يعيشها المؤمنون في شهر رمضان مع الأيام الإيمانية التي سيعيشونها في عصر حضور وظهور الإمام (عجّل الله فرجه)، وكأنّ الإمام (عليه السلام) يحسسهم ويذوقهم لأيام الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) وهم في الغيبة من خلال شهر رمضان المبارك.
التقريب الرابع: للمقاربة بين عطش الجسد للماء أثناء صيام شهر رمضان وعطش الروح للماء المعين الذي جاءت به الآية المباركة ﴿قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ﴾ حيث ورد في تفسيرها برواية شيخ الطائفة الصدوق (قدس سره) يقول إنّ الماء المعين هو الحجة ابن الحسن (عليه السلام).
التقريب الخامس: لعل فيه إشارة إلى انتظار الصيحة والتي هي من علامات الظهور الحتمية، وأنّها تحدث في شهر رمضان، فعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: الصيحة التي في شهر رمضان تكون ليلة الجمعة لثلاث وعشرين مضين من شهر رمضان.
اللهم اجعلنا من المنتظرين لفرح إمامنا في شهرك الكريم.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016