ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:

 أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » عصر الظهور » (٨١٥) كيف يتعامل (عجّل الله فرجه) مع القوى الكبرى بعد...؟

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم

 عصر الظهور

الأسئلة والأجوبة (٨١٥) كيف يتعامل (عجّل الله فرجه) مع القوى الكبرى بعد...؟

القسم القسم: عصر الظهور السائل السائل: سيد علي البيرماني الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠١/٠١ المشاهدات المشاهدات: ٧٥٢ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

كيف يتعامل الإمام (عجّل الله فرجه) مع القوى الكبرى بعد أن تنامت القوى العسكرية والمادية في وقتنا الحاضر؟
هل يستخدم الاسم الأعظم، أم التكنلوجيا الحديثة؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
بعد دلالة الأدلة القطعية والمتواترة على أن الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) سينتصر على أعدائه بلا استثناء، يكون السؤال عن طريقة ذلك سابقاً لأوانه، إذ لا شك أن له من العلم اللدني والتأييد الإلهي ما يجعل النصر على الأعداء أمراً ممكناً جداً.
والروايات ذكرت إلى جنب ذلك أن الله تعالى سيؤيده بالكثير من الأمور التي تدخل ضمن نطاق المقتضيات لانتصاره، ومنها التقدم التكنلوجي الكبير، بالإضافة إلى التأييد الغيبي، ومن تلك الروايات التالي:
عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قول الله (عزَّ وجل): ﴿أَتى أَمْرُ اللهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ﴾ [النحل: ١]، فقال: هو أمرنا أمر الله (عزَّ وجل) ألا تستعجل به حتى يؤيده بثلاثة أجناد: الملائكة، والمؤمنين، والرعب، وخروجه كخروج رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وذلك قوله (عزَّ وجل): ﴿كَما أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقاً مِنَ المُؤْمِنِينَ لَكارِهُونَ﴾ [الأنفال: ٥] [الغيبة للنعماني: ص٢٥١، في صفة جنوده وخيله (عجّل الله فرجه)، ح٤٣]
وعن أبان عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: العلم سبعة وعشرون حرفاً فجميع ما جاءت به الرسل حرفان فلم يعرف الناس حتى اليوم غير الحرفين، فإذا قام قائمنا أخرج الخمسة والعشرين حرفاً فبثَّها في الناس وضمّ إليها الحرفين حتى يبثها سبعة وعشرين حرفاً. [بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج٥٢، ص٣٣٦، ح٧٣]
وفي الرواية عن أبي جعفر (عليه السلام): (...يسير الرعب أمامه شهرا وخلفه شهرا...) [بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج٥٢، ص٣٤٣]
وعن أبي حمزة الثمالي، قال: سمعت أبا جعفر محمد بن علي (عليهما السلام) يقول: لو قد خرج قائم آل محمد (صلّى الله عليه وآله) لنصره الله بالملائكة المسومين والمردفين والمنزلين والكروبيين، يكون جبرائيل أمامه، وميكائيل عن يمينه، وإسرافيل عن يساره، والرعب يسير مسيرة شهر أمامه وخلفه وعن يمينه وعن شماله، والملائكة المقربون حذاه... [كتاب الغيبة للنعماني: ص٢٣٩ – ٢٤٠]
وروي عن جابر قال: قال أبو جعفر (عليه السلام) في قول الله تعالى: ﴿هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ﴾ [البقرة ٢١٠] قال: ينزل في سبع قباب من نور لا يعلم في أيّها هو حين ينزل في ظهر الكوفة، فهذا حين ينزل. [تفسير العياشي لمحمد بن مسعود العياشي: ج١، ص١٠٣/ ٣٠١]
وعن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: إذا قام القائم نزلت سيوف القتال، على كل سيف اسم الرجل واسم أبيه. [الغيبة للنعماني: ص٢٥٢/ ح٤٥]
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016