ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:

 أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » عصر الظهور » (٦٠٨) الروايات التي تقول إنه (عجّل الله فرجه) يصلح الله له...

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم

 عصر الظهور

الأسئلة والأجوبة (٦٠٨) الروايات التي تقول إنه (عجّل الله فرجه) يصلح الله له...

القسم القسم: عصر الظهور السائل السائل: د. مزاحم مطر حسين الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي (عجَّل الله فرجه) تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/١٢/٠٧ المشاهدات المشاهدات: ٣٦٣٧ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

أريد بعض التفاصيل حول الروايات التي تقول: إن القائم (عجّل الله فرجه) يصلح الله له أمره في يوم وليلة، أليس من المفترض أن هناك تمهيداً من قبل الممهّدين والأتباع؟
ألا يتعارض هذا مع الروايات التي تسرد وجود المعوقات تصل إلى الحرب مع الإمام (عجّل الله فرجه)؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
لا شك أن الأمة ستمرّ بفترة يُراد منها خلالها التمهيد لظهور الإمام (عجّل الله فرجه) والجواب عن سؤالكم يتضح من التالي:
١- إن التمهيد والحروب وغيرها تعتبر من مقدمات الإصلاح، وبعد التمهيد وخوض الحروب لا يبقى أمام الإصلاح من عائق، فيقال: إن أمره صلح في ليلة.
٢- حمل الليلة على المجاز، أي إنه ليس المقصود من الليل هو المقابل للنهار، وإنما المقصود هو الفترة الزمنية القصيرة، ويكون المراد أن إصلاح أمر الإمام (عليه السلام) يعتبر سريعاً بالقياس إلى الفترة الزمنية الطويلة التي مرّ بها الناس زمن الغيبة.
خصوصاً إذا التفتنا إلى أن الإصلاح المهدوي يمكن أن يقال إنه يبدأ من حدوث أول علامة من علامات الظهور وإلى حين استقرار الدولة، أو إنه يبدأ من حين الظهور الرسمي العلني في محرم الحرام.
ولمزيد بيان مراجعة الرابط التالي
www.m-mahdi.net/main/questions-٥٧٤
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ١ / ١.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016