أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » عصر الغيبة » (٤٨٤) هل وقعنا بين الإفراط والتفريط في معرفة...
 عصر الغيبة

الأسئلة والأجوبة (٤٨٤) هل وقعنا بين الإفراط والتفريط في معرفة...

القسم القسم: عصر الغيبة السائل السائل: الحاجة فاطمة الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٤/٠٥/١٨ المشاهدات المشاهدات: ٦٤٨٣ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

هل وقعنا بين الإفراط والتفريط في معرفة الإمام المهدي (عجّل الله فرجه)، وبخصوص مفردة من تلك المعرفة وهي مشاهدة الإمام (عجّل الله فرجه)؟ فمنذ صدور التوقيع للسفير الرابع بتكذيب مدّعي المشاهدة الذي يحمل السفارة والنيابة وتبليغ الأحكام صار أمر مشاهدة الإمام أمراً يكاد يكون مستحيلاً، وتربَّت -للأسف- أجيال وأجيال حرمت نفسها منه (عجّل الله فرجه)، أقول لأن الأمر أحيانا يدعو إلى تكذيب المدعي وأحياناً أخرى إلى السخرية منه، والمفروض أن الأمر لا يكون كذلك هو نفسه (عجّل الله فرجه) يقول: ولو أن أشياعنا وفقهم الله لطاعته على اجتماع من القلوب بالعهد عليهم لما تأخر عنهم اليُمْن بلقائنا.
أقول نعم البعض يتهرب من الشهرة والرياء والعجب وإلى آخره، ولكن النتيجة أننا تربَّينا على استحالة الأمر مما أدى إلى خسارتنا خسارة كبيرة.


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
لم نتربّ على استحالة رؤية الإمام (عجّل الله فرجه)، وإنما على تكذيب المدّعي للرؤية لاستلزامها أموراً سيئة كادّعاء السفارة وحب الشهرة وما شابه، وأهل البيت (عليهم السلام) إنما أكّدوا على ضرورة التكذيب ليسدّوا الباب على ضعاف النفوس ممّن يتصيدون بالماء العكر.
وإلّا فنفس رؤية الإمام (عجّل الله فرجه) أمر ممكن في حد نفسه.
والدليل قام على إمكان ذلك.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ١٢ / ٣.٩
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016