ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:

 أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » عصر الظهور » (١٣٠٣) ما معنى: إذا ظهرت راية الحق لعنها أهل الشرق والغرب؟

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم

 عصر الظهور

الأسئلة والأجوبة (١٣٠٣) ما معنى: إذا ظهرت راية الحق لعنها أهل الشرق والغرب؟

القسم القسم: عصر الظهور السائل السائل: غيث سجاد اللامي الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي (عجَّل الله فرجه) تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢٢/٠٤/٢٣ المشاهدات المشاهدات: ٤١١ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

عن أبي عبد الله (عليه السلام): إذا ظهرت راية الحق لعنها أهل الشرق والغرب.
ما معنى الحديث الشريف حيث إن الإمام (عليه السلام) لم يحدد من الذي يلعن راية الحق!؟ هل الأغلب الأعم، هل الجميع، لم يحدد من خلال كلامه أي فئة معينة.


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
لا يخفى أن الدين الإسلامي تعرّض لحملة تشويه كبيرة سواء في بُعده العقائدي بسبب الانطباع الذي توحيه القراءات الخاطئة لبعض المذاهب والفرق المحسوبة على الإسلام، أو في بُعده التطبيقي من خلال السلوكيات والأفعال المنحرفة لبعض المسلمين والتي لا تَمُت للإسلام بصلة، فضلاً عن بعض الأبواق الإعلامية الأجنبية وأدواتها المغرضة والتي تخلط بين الحق والباطل في ضرب العقائد الإسلامية من منطلقات سياسية أو أيديولوجية بحتة، ويبدو من الروايات والأحاديث أن هذه الظاهرة وحملة التشويه ستبقى متصلة إلى عصر الظهور المقدس وستعبأ تلك الأطراف إعلامها الشرقي والغربي لاتخاذ موقف سلبي ومناوئ تجاه نهضة الإمام (عجّل الله فرجه).
فقد رود عن الإمام الصادق (عليه السلام) في سياق حديثه عن راية الإمام (عجّل الله فرجه) إذا ظهرت بقوله: فلا يبقى أحد في المشرق ولا في المغرب إلّا لعنها. [الغيبة للشيخ النعماني: ص٣٢٠]
ولا يخفى دلالة الرواية عن وجود ظاهرة اجتماعية عامة تقوم على فكرة مسبقة ترفض التعاطي مع حركة الإمام (عجّل الله فرجه) في أول ظهورها، ومن الطبيعي أن هذا المعنى لا يأتي من فراغ أو عدم، وإنما له أسبابه ودواعيه وهي حتماً أسباب ودواع باطلة لأنها تريد أن تضع جميع الانتماءات الإسلامية على اختلافها في سلة واحدة.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016