ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:

 أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » عصر الظهور » (١٠٨٣) لماذا يعمل الناس في زمن الظهور والأموال متوفرة بكثرة؟!

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم

 عصر الظهور

الأسئلة والأجوبة (١٠٨٣) لماذا يعمل الناس في زمن الظهور والأموال متوفرة بكثرة؟!

القسم القسم: عصر الظهور السائل السائل: جمال عبد الحسين الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠٨/٣١ المشاهدات المشاهدات: ٣٧٣ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

الرفاه والمعيشة التي تكون في حكومة الإمام (عجّل الله فرجه) بحيث المزكّي لا يجد محلاً لزكاته، ففي هذه الحالة تتكدس الأموال الخاصة بالحقوق وبالصدقات وبالخمس وغيرها من الحقوق.
إذا لا يوجد فقير تُصرف إليه هذه الأموال التي في تزايد لأن الكل في زمن الإمام سوف يدفع الحقوق لأنه (عجّل الله فرجه) يُطبق النظام العادل الإلهي.
إذن هذه الأموال أين سوف تذهب؟ وهي كثيرة إلى الحد الذي لا نتصوره، فلماذا يعمل الناس، ولماذا لا يستغنون عن العمل ويجلسون للعبادة مع الإمام (عجّل الله فرجه) لأنه كما يعلم الجميع، الكادح يعمل من أجل سد قوته، فإذا توفرت الأموال ولا يوجد أحد يأخذها فيأخذها العامل ويسدّ قوة عياله ويجلس للعبادة وخدمة الإمام (عجّل الله فرجه).


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
ذكرنا في جوابنا على السؤال رقم (١٠٥٩) ضمن الأسئلة والأجوبة المهدوية والذي يمكنكم الاطلاع عليه من خلال الرابط التالي:
https://m-mahdi.net/main/questions-١٠٦٠
أن موارد صرف الزكاة لا يقتصر على وجود الفقراء والمساكين، بل هناك ثمانية موارد يمكن أن تكون محلاً لإنفاق الزكاة فيها وأشمل موارد صرفها هو عنوان (سبيل الله) والذي يعم كل مصاديق الخير ومفرداته، كما أن الرفاهية الاقتصادية في زمن دولة الإمام (عجّل الله فرجه) لن تحصل بأسباب غيبية أو معنوية فقط وبعيداً عن العوامل الطبيعية والأسباب المادية وإنما بالأمرين معاً، كما أن الغنى والثراء وإن كان من أهم أسباب الفساد والطغيان لدى الإنسان والذي قد يؤدي به إلى التكاسل وعدم الفعالية إلّا أن الروايات أجابت عن هذه الإشكالية بوضوح، فقد روي عن الإمام الباقر (عليه السلام): ويوسع الله على شيعتنا، ولولا ما يدركهم من السعادة لبغوا. [تفسير العياشي لمحمد بن مسعود العياشي: ج٢، ص٦١]، كما أن العمل هو بنفسه شكل من أشكال العبادة ومعانيها التي أكد عليها الإسلام كثيراً، ولا يمكن لأي حضارة أو دولة أن ترتقي وتتكامل بدون العمل والكدح في سبيل ذلك.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016