ابحث هنا عن سؤالك المهدوي:

 أقسام الأسئلة والأجوبة
 سؤال مختار:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » عصر الغيبة » (١٠٢٦) لقاءات الإمام (عجّل الله فرجه) قبل انتهاء الغيبة الصغرى

يرجى البحث في الأسئلة والأجوبة المنشورة من خلال محرك البحث قبل إرسال سؤالكم الكريم

 عصر الغيبة

الأسئلة والأجوبة (١٠٢٦) لقاءات الإمام (عجّل الله فرجه) قبل انتهاء الغيبة الصغرى

القسم القسم: عصر الغيبة السائل السائل: سيد سلمان الموسوي الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠٢١/٠٧/٠٢ المشاهدات المشاهدات: ٤٥٧ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

انتهت الغيبة الصغرى وعمر الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) كان ٧٤ سنة، وأكيد كانت له لقاءات قبل انتهاء الغيبة الصغرى، فالذي شاهد الإمام في السنة الأخيرة من الغيبة الصغرى هل كانت رؤيته له (عجّل الله فرجه) بعمر وملامح شخص عمره ٧٤ سنة؟ أم بعمر وملامح شخص شاب؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
تظافرت الروايات على أن الإمام (عجّل الله فرجه) وإن تقدم به العمر والسن إلّا أنه لا يهرم ولا يشيخ مع مرور السنين والأعوام، فقد روى أبو الصلت الهروي قال: قلت للرضا (عليه السلام): ما علامات القائم منكم إذا خرج؟ قال: علامته أن يكون شيخ السن، شاب المنظر، حتى أن الناظر إليه ليحسبه ابن أربعين سنة أو دونها، وإن من علاماته أن لا يهرم بمرور الأيام والليالي حتى يأتيه أجله. [كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق: ص٦٥٢]
وهذا المعنى كما ينطبق على من يراه عند ظهوره (عجّل الله فرجه) فهو ينطبق أيضاً على من رآه قبل غيبته الكبرى، باعتبار إن تلك الروايات حينما تحدثت عن ذلك إنما تحدثت عن خصوصية له (عجّل الله فرجه) ملازمة له، فلا تتغير هيئته ولا يتبدل شكله، ويخرج حين يخرج بصورة الرجل الشاب الموفق.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016