أقسام المكتبة الادبية
 قصيدة مختارة:
 البحث في المكتبة الأدبية:
 احصائيات المكتبة الأدبية:
 الشعر الشعبي

المقالات يا مهدينا أدركنا

القسم القسم: الشعر الشعبي الشخص الكاتب: جابر الكاظمي تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/٠٩ المشاهدات المشاهدات: ١٦٢٠ التعليقات التعليقات: ٠

يا مهدينا أدركنا

جابر الكاظمي

يا مهدينا أدركـنا

قم واهتف الثار الثار

 

بالله لا تتـركنا

يا مهدينا أدركنا

 

يالمهدي طالت غيبتك

ملينه من كثر الصبر

بالهظم والهم والحزن

نصرخ بصوت الفاجـعة

يا عالماً ما فيـنا

من يطفي النار النار

 

واحنه بأمل ظلينه

يبن الحـسن ملـينه

والمحن لتخلينه

بدرك الغـايب وينـه

نار الغضى تكوينا

يا مهدينا أدركنا

 

دنيانه صارت مظلـمه

يا وارث آدم بالعلم

أيوب مثلك ماصبر

يا عصة موسى وحكمته

يا وارث الزهـراء

يبن الهداة الأطهار

 

وننتظر طلعة بدرك

كنز العلوم ابصدرك

والصبر مل من صبرك

يا شبه نوح ابعـمرك

بالحـزن والأرزاء

يا مهدينا أدركنا

 

يا محنه ننسه ويا هـظم

لوننسه وجه المرتـضى

والحسن بالسم انغـدر

لو ننسه وقعة كربله

خير الورى والهفي

ندعو بدمعٍ مدرار

 

ننسه مصاب الزهـره

امخضب ابدم الطـبره

وبگلبه تسعر جمره

اشحل وجره اعله العتره

قد قوِّضـوا بالطفِّ

يا مهدينا أدركنا

 

يالمهدي هاذي كربـله

حاير وگف بين العدى

قدم الاكبر ضنوته

من طاح الأكبر عالارض

نفـس ابت اذعانا

الحزن أفنى الأعمـار

 

جدك اخذ اخباره

ينظر جثث أنصاره

وبالچبد تسعر ناره

طاح وتهـدم داره

حتى قضى عطشانا

يا مهدينا أدركنا

 

هيهات يبن العسكـري

وجسام ليله زفـته

عريس وسيوف الحرب

وذروا جسمه اعله الثره

لمّا قضى منحـورا

يا خاتـماً للأنوار

 

انبـطل النحب والونه

ابدم الوريد اتحنه

عالمعـركه زفنّه

ابدال العرس والحنه

للكون أضحى نورا

يا مهدينا أدركنا

 

يالمهدي صورة نايـبه

ارويلك اخبار المحن

من وگع عمك عالنهر

بالسهم عينه امصوبه

قد فارق الأنفاسا

قد غاب بدر الأسحار

 

ابدمع الجفن موصوفه

من دمعتي المذروفـه

يالمهدي ريت تشوفه

وگطعوا الگوم چفوفـه

فالندعـو واعباسا

يا مهدينا أدركنا

 

يالمهدي أصعب كل وضع

من برز جدك للحرب

ساعه ورجع بس المهر

ينادي الظليمه والسـرج

 

اتفت الصخر آلامه

عاف الحرم وايتامـه

يصهل لصوب اخـيامه

خالي ويجر الجامه

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016