الصفحة الرئيسية » البحوث والمقالات المهدوية » (٤٣٧) الانقلاب الكوني الشامل الذي يشير إليه القرآن في أكثر من موقع
 البحوث والمقالات المهدوية

المقالات (٤٣٧) الانقلاب الكوني الشامل الذي يشير إليه القرآن في أكثر من موقع

القسم القسم: البحوث والمقالات المهدوية الشخص الكاتب: الشيخ محمد مهدي الآصفي تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/١٠/٠٨ المشاهدات المشاهدات: ٣٣١٢ التعليقات التعليقات: ٠

الانقلاب الكوني الشامل الذي يشير إليه القرآن في أكثر من موقع

الشيخ محمد مهدي الآصفي

قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ كَتَبْنا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُها عِبادِيَ الصَّالِحُونَ﴾.
بين أيدينا هنا ثلاث قضايا، يتلو بعضها بعضاً.
القضية الأولى:
الانقلاب الكوني الشامل الذي يشير إليه القرآن في أكثر من موقع:
يقول تعالى: ﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى‏ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً﴾.
ويقول تعالى: ﴿وَنُريدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوارِثينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهامانَ وَجُنُودَهُما مِنْهُمْ ما كانُوا يَحْذَرُونَ﴾.
ويقول تعالى: ﴿وَلَقَدْ كَتَبْنا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُها عِبادِيَ الصَّالِحُونَ﴾.
ويتمّ هذا الانقلاب عندما يتحكّم المستكبرون في حياة الناس ويستضعفون عباد الله، ويسلبون الناس قيمهم وعقولهم وضمائرهم ويشيعون الفساد في حياتهم، وتصل البشرية إلى طريق مسدود، عندئذ تتدخل الإرادة الإلهية، وتحوّل القوة والسلطان من أيدي الظالمين المستكبرين إلى أيدي الصالحين المستضعفين.
وقد تكرر هذا الانقلاب الكوني في التاريخ، ومن ذلك ما حدث في تاريخ بني إسرائيل عندما استكبر فرعون وأفسد في الأرض.
يقول تعالى: ﴿إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَها شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْناءَهُمْ وَيَسْتَحْيي‏ نِساءَهُمْ إِنَّهُ كانَ مِنَ الْمُفْسِدينَ﴾.
وهذه هي الحتمية الأولى، وهي انقلاب القوة من المستكبرين الظالمين إلى المستضعفين الصالحين، وهو انقلاب شامل في القيم، والمواقع، والقوة والسيادة، وهي سُنَّة من سُنن الله الحتمية.
والقضية الثانية:
هي أنّ الذي يقود هذا الانقلاب الكوني الشامل، هو الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) من ذرية رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وقد وردت في ذلك روايات صحيحة بلغت حدّ التواتر.
وهذه هي القضية الثانية التي يقرّرها الحديث النبوي، ويتّفق عليها المسلمون، كما كانت القضية الأولى حكم القرآن الشريف، وليس في هذا شك ولا ذاك.
وقد بلغت أحاديث الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) حدّاً لا مكان للتشكيك فيه.
أمّا القضية الثالثة:
فهي أنّ الإمام المهدي المنتظر (عجّل الله فرجه) الذي أخبر عنه رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) هو محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي (عليهم السلام)، ولد سنة ٢٥٥ هـ بسامراء، ثم غيّبه الله تعالى، وهو الذي يرسله الله حيث يشاء لإنقاذ الناس من الظلم، وإزالة الشرك من على وجه الأرض، وتقرير التوحيد وعبودية الإنسان لله، وتحكيم شريعة الله وحدوده في حياة الناس، وهو الذي يقود هذا الانقلاب الكوني الشامل الواسع، في انتقال القوة من الطبقة المترفة المستكبرة الفاسدة إلى الطبقة الصالحة المستضعفة ﴿وَنُريدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوارِثينَ﴾.
وقد تواترت الرواية عن أهل البيت (عليهم السلام) بأنّ الإمام المهدي المنتظر (عجّل الله فرجه) الذي بشّر به رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) هو ابن الحسن العسكري (عليه السلام)، والثاني عشر من أهل البيت (عليهم السلام)، وحديثنا يتركّز حول هذه النقطة بالذات.
ومخاطَبنا في هذا البحث أولئك الذين يؤمنون بحجية حديث أهل البيت (عليهم السلام)، ويبحثون عن أدلة كافية وواضحة وصريحة في الإثبات العلمي لما يدعيه الإمامية من تعيين وتشخيص المهدي المنتظر (عجّل الله فرجه).
فإنّ الاختلاف بين الشيعة الإمامية وبين سائر الفرق الإسلامية ليس في أصل قضية (المهدوية)، فالمسلمون مجمعون - إلاّ من شذّ منهم - في الإيمان بأنّ الله تعالى قد ادّخر الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) من أهل بيت رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) لإنقاذ البشرية وللانقلاب الكوني الكبير في حياة الناس... ليس في ذلك شك، والروايات النبوية في ذلك صحيحة ومتواترة، وإنّما الخلاف بين الشيعة الإمامية وغيرهم من المسلمين في التشخيص والتعيين فقط.
فإنّ الشيعة الإمامية يذهبون قولاً واحداً إلى أنّ الإمام المهدي المنتظر (عجّل الله فرجه) هو محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي (عليهم السلام) المولود سنة ٢٥٥ هـ، وقد غيّبه الله تعالى لحكمة يعرفها، وهو الذي ادّخره الله تعالى لنجاة البشرية، وبشّر به النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) والكتب الإلهية من قبل، بينما يذهب الآخرون - أي غير الشيعة - إلى أنّ المهدي الذي بشّر به رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) لم يولد بعد، أو أنّه ولد في عهد قريب.
ومن الأدلة التي يستدل بها على إثبات عقيدة الإمامية في تشخيص وتعيين الإمام المهدي المنتظر (عجّل الله فرجه) هي الروايات العامة التي لا تخصّ الإمام (عجّل الله فرجه)، إلاّ أنها تنطبق بصورة قهرية على عقيدة الأمامية في الإمام المهدي (عجّل الله فرجه)، ولا نعرف توجيها ولا تفسيراً لها إذا أسقطنا من حسابنا عقيدة الإمامية في هذا الموضوع، وهذه الروايات صحيحة بالتأكيد وبعضها بالغ حد التواتر في المصادر الإمامية، من ناحية رجال السند في مختلف طبقاته، ولا مجال للمناقشة فيها من حيث الإسناد.
والإيمان بصحة هذه الأحاديث يؤدي إلى الإثبات العلمي والقطعي لعقيدة الإمامية في تشخيص وتعيين الإمام المنتظر (عجّل الله فرجه)، وذلك بسبب تطابقها أولاً مع ما هو معروف عند الإمامية ولانتفاء حالة أخرى تصلح أنْ تكون مصداقاً وتفسيراً لهذه الأحاديث ثانياً.

التقييم التقييم:
  ٢ / ٤.٥
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016