الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » مدعو المهدوية » (٦٣٩) هل هناك شبهة أو فتنة في شخص الإمام نفسه عند ظهوره (عجّل الله فرجه)؟
 مدعو المهدوية

الأسئلة والأجوبة (٦٣٩) هل هناك شبهة أو فتنة في شخص الإمام نفسه عند ظهوره (عجّل الله فرجه)؟

القسم القسم: مدعو المهدوية السائل السائل: حسنين الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠٤/١٧ المشاهدات المشاهدات: ١٦٨٥ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

كما نعلم سيكون هناك كثير من مدّعي المهدوية قبيل ظهور الإمام (روحي له الفداء)، سؤالي هو: هل هناك شبهة أو فتنة في شخص الإمام نفسه عند ظهوره (عجّل الله فرجه)؟
أم سيعلم الناس يقيناً أن هذا هو الإمام الحق وسيتبعه المحبون ويكفر بِه المبغضون؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
أولاً: هناك أمور نستطيع من خلالها تشخيص الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) بحيث لا يشتبه بغيره أبداً.
ثانياً: ورغم هذا الوضوح، فإنه يمكن أن يقع البعض في شراك الشيطان، لأنه لم يكن مطّلعاً عليها، أو لم يكن على المستوى المطلوب من الثقافة المهدوية والإيمان.
ولذا وردت روايات تشير إلى وقوع الفتن، ومنها ما روي عن الإمام الصادق (عليه السلام): لو قد قام القائم لأنكره الناس، لأنه يرجع إليهم شاباً موفقاً، لا يثبت عليه إلّا من قد أخذ الله ميثاقه في الذر الأول. [الغيبة للنعماني: ص١٩٤، ب١٠، ح٤٣]
وعن زرارة قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: ينادي منادٍ من السماء: أن فلاناً هو الأمير، وينادي منادٍ أن علياً وشيعته هم الفائزون.
قلت: فمن يقاتل المهدي بعد هذا؟
قال: إن الشيطان ينادي: أن فلاناً وشيعته هم الفائزون -لرجل من بني أمية-.
قلت: فمن يعرف الصادق من الكاذب؟
قال: يعرفه الذين كانوا يروون حديثنا، ويقولون: إنه يكون، قبل أن يكون، ويعلمون أنهم هم المحقّون الصادقون. [الغيبة للنعماني: ص٢٧٢، ب١٤، ح٢٨]
ثالثاً: وهذا يعني ضرورة أن يزيد المؤمن من ثقافته المهدوية والتزامه بالإيمان والتقوى حتى لا يقع في شراك الفتن، كما وقع الكثير في فتنة (ابن كاطع) رغم وضوح بطلان دعوته، بل كما وقع البعض في فتنة (مسيلمة الكذاب) رغم صراحة القرآن الكريم بأن النبي الأكرم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) هو خاتم النبيين، أو كما وقع البعض في فتنة الشلمغاني في زمن السفراء، وعلى كل حال، إن الوقوع في الخطأ ليس خاصاً بالقضية المهدوية، فهناك الكثير من القضايا الإسلامية (كأفضلية أمير المؤمنين على غيره) والإنسانية (كانحراف داعش عن خط الإسلام والإنسانية) مع وضوح تلك المسائل لكن البعض وقع في الخطأ فيها.
ولذا ورد عن هشام بن سالم قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: هما صيحتان: صيحة في أول الليل، وصيحة في آخر الليلة الثانية، فقلت: كيف ذاك؟ قال: واحدة من السماء، وواحدة من إبليس قلت: وكيف تعرف هذه من هذه؟ قال: يعرفها من كان سمع بها قبل أن تكون. [الغيبة للنعماني: ص٢٧٣، ب١٤، ح٣١]
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved