الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » أصحاب الإمام المهدي عليه السلام » (٦٢٥) هل يقصد (عليه السلام) اكتمال عددهم أم اكتمالهم العقلي والمعرفي والروحي؟
 أصحاب الإمام المهدي عليه السلام

الأسئلة والأجوبة (٦٢٥) هل يقصد (عليه السلام) اكتمال عددهم أم اكتمالهم العقلي والمعرفي والروحي؟

القسم القسم: أصحاب الإمام المهدي عليه السلام السائل السائل: علي الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠٢/٠٤ المشاهدات المشاهدات: ٢٠٢٦ التعليقات التعليقات: ١
السؤال:

هل المقصود من رواية الإمام الصادق (عليه السلام): أما لو كملت العدة الموصوفة كان الذي تريدون.
هل يقصد الإمام (عليه السلام) اكتمال عددهم أم اكتمالهم العقلي والمعرفي والروحي؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
لا شك أنه ليس المقصود من العدد (٣١٣) هو مجرد العدد من دون مواصفات، وإلّا فالشيعة ومن يتبعون الإمام (عليهم السلام) هم أكثر من هذا العدد بكثير في كل عصر.
وإنما المقصود هو اكتمال هذا العدد بمواصفات خاصة تؤهلهم لأن يكونوا على مستوى المسؤولية زمن الظهور، فإن الروايات ذكرت أن هؤلاء الـ(٣١٣) ستلُقى عليهم مسؤوليات عظيمة زمن الظهور فقد ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام): كأني انظر إلى القائم على منبر الكوفة وحوله أصحابه الثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً، عدة أهل بدر، وهم أصحاب الألوية، وهم حكام الله في أرضه على خلقه. [كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق: ص٦٧٢، ب٥٨، ح٢٥]
وهذا لا يعني أنه لا يوجد في الشيعة من يتصف بتلك الصفات والمؤهلات في عصرنا الحالي أو السابق إذ قد يوجد منهم في أي عصر لكن لم يكتمل عددهم في عصر واحد.
هذا بالإضافة إلى أمر مهم، وهو أن اكتمال العدد بالمواصفات المطلوبة ليس هو العلة التامة للظهور، وإنما هو جزء العلة، والرواية ليست في صدد بيان العلة التامة للظهور، وإنما هي في مقام بيان مقتضٍ من مقتضيات الظهور، مما يعني أنه يمكن أن يوجد في عصر ما هذا العدد وبتلك المواصفات، لكن لم يحن الوقت المناسب للظهور في علم الله تعالى، أو لم تتوفر بقية الشرائط التي يتوقف عليها الظهور المقدس والتي منها توفر القاعدة الجماهيرية التي تستقبل وتؤيد الدعوة الإسلامية المهدوية العالمية.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٧ / ٤.٧
 التعليقات
الإسم: عبدالله الحلي
الدولة: الحله
النص: جزاكم الله خيرا
تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠٧/٢٦ ٠١:١٣ م
إجابة التعليق

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved