الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » مدعو المهدوية » (٥٦٦) (دجال البصرة) فيه انتقاص لمدينتنا...
 مدعو المهدوية

الأسئلة والأجوبة (٥٦٦) (دجال البصرة) فيه انتقاص لمدينتنا...

القسم القسم: مدعو المهدوية السائل السائل: أبو فاطمة الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٥/٠٧/٢٥ المشاهدات المشاهدات: ١٥٣٥ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

نشكر الجهود المبذولة من قبلكم للرد على المدعو: اليماني ولكن كان بودنا ان تعطوه عنوانا آخر أعني نسبته إلى البصرة (دجال البصرة) فيه انتقاص لمدينتنا التي كانت ولازالت أرضاً خصبة لخيرة العلماء والأدباء والمفكرين، فالبصرة حسينية ما بقي الليل والنهار وهي سلم لمن سالم أهل البيت (عليهم السلام) وحرب لمن حاربهم والله سبحانه يخاطب نوح (عليه السلام) في قضية كنعان ﴿إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ﴾ (هود: ٤٦) فنسبة كنعان إلى نوح مرفوضة بالنهج القرآني، فكذا نحن نرفض نسبة هذا الدجال ومن سار على نهجه إلينا ونحن براء منه كبراءة الذئب من دم يوسف ونلتمس تغيير هذا العنوان احتراماً لأهالي البصرة وعظمة شأنها وقدسية مواقفها.


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
ليس في هذا الاطلاق أي انتقاص لمدينتكم الطيبة وليس فيه نسبة سلبية إنما هي إضافة بمعنى (من) أي دجال من البصرة، ولا ينافي هذا طيبة وعظمة البصرة، فلو قيل إن أعداء الحسين (عليه السلام) كانوا من الكوفة فلا يعني هذا انتقاصاً لأهل الكوفة كلها، ومثلاً ورد عن الإمام الباقر (عليه السلام) في حديث طويل أنه قال: إذا قام القائم (عليه السلام) سار إلى الكوفة فيخرج منها بضعة عشر آلاف نفس يدعون البترية عليهم السلاح، فيقولون له: ارجع من حيث جئت، فلا حاجة لنا في بني فاطمة، فيضع فيهم السيف حتى يأتي على آخرهم ثم يدخل الكوفة فيقتل بها كل منافق مرتاب، ويهدم قصورها ويقتل مقاتليها حتى يرضى الله (عزَّ وعلا). [بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج٥٢، ص٣٣٨]، فهذا لا يعني انتقاصاً للكوفة التي هي أعظم من البصرة كما هو واضح.
بل إن القرآن الكريم يقول ﴿وَمِنْ أَهْلِ المَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفاقِ...﴾ [التوبة: ١٠١]، فلا يعني هذا انتقاصاً لمدينة رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) كما هو واضح.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٣ / ٣.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016