الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » علامات الظهور » (٢٤٤) ما حقيقة التوقيت حسب تنبؤات علم الجمل
 علامات الظهور

الأسئلة والأجوبة (٢٤٤) ما حقيقة التوقيت حسب تنبؤات علم الجمل

القسم القسم: علامات الظهور السائل السائل: عقيل مسلم الرسام الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٨/٢٩ المشاهدات المشاهدات: ٢٤٥٩ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

ما حقيقة التوقيت حسب تنبؤات علم الجمل للباحث (جابر البلوشي)؟
وما حقيقة الأرقام التي يتكلم عنها حول علامات الظهور؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
تحديد وقت للظهور المبارك للحجة بن الحسن (عجّل الله فرجه) أمر اختص به الله تعالى نفسه وقد دلّت على ذلك جملة من الأخبار، فلا سبيل لمعرفته بعد اختصاص الله تعالى به لا عن طريق علم الأرقام ولا عن غيره.
أمّا ما يقوم به البعض من محاولات فاشلة بهدف استمالة قلوب الناس بواسطة تحديد وتعيين أوقات للظهور الشريف فيكفي في فسادها وبطلانها تناقضها بنفسها، ومن بين هؤلاء المدعو جابر البلوشي، فبالرغم من أن هذا الشخص له موقع رسمي إلّا أنك لا تكاد تجد شيئاً في هذا الموقع ولا في غيره تتعرف من خلاله على هذا الشخص وما هي حقيقته وما هو مستواه العلمي، وهذا ديدن الكثيرين ممن ادعوا الاهتمام بقضية الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) لغايات مجهولة وأهداف يكاد يكون الغالب فيها إبعاد الناس عن هذه العقيدة وتشويه صورتها، وقد ورد عن أهل البيت (عليهم السلام): إنا لا نوقِّت ومن روى عنا توقيتاً فلا تصدقوه، ولا تهابوا أن تكذبوه، ولا تعملوا عليه.
وإنّما شأن المؤمنين أن يدينوا الله بالتسليم لكل ما يأتي عن الأئمة (عليهم السلام) فعن أبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: سألته عن القائم (عليه السلام) فقال: كذب الوقاتون إنّا أهل بيت لا نوقّت، ثم قال: أبى الله إلّا أن يخالف وقت الموقتين. [الغيبة للنعماني: ص٣٠٤، ب١٦]
وعن الفضل بن شاذان عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: كذب الموقّتون، ما وقّتنا فيما مضى، ولا نوقّت فيما يستقبل. [الغيبة للشيخ للطوسي: ص٤٢٦]
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ١ / ٤.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016