الأشهر:
 الحدث المهدوي لهذا اليوم:
لا يوجد حدث لهذا اليوم
 التاريخ:
١٧ / ذو الحجّة / ١٤٤٠ هـ.ق
٢١ / أغسطس / ٢٠١٩ م
٣٠ / مرداد / ١٣٩٨ هـ.ش
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » التقويم المهدوي » شعبان المعظّم » (١٥) سنة (٣٢٨ أو ٣٢٩هـ): وفاة علي بن محمّد السمري رضي الله عنه النائب الرابع للإمام المهدي عليه السلام:
 شعبان المعظّم

الوقائع (١٥) سنة (٣٢٨ أو ٣٢٩هـ): وفاة علي بن محمّد السمري رضي الله عنه النائب الرابع للإمام المهدي عليه السلام:

القسم القسم: شعبان المعظّم تاريخ الواقعة تاريخ الواقعة: ١٥ / شعبان المعظّم / ٣٢٨ هـ.ق تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠٣/٢٩ المشاهدات المشاهدات: ١٨١٦ التعليقات التعليقات: ٠

(١٥ شعبان المعظّم) سنة (٣٢٨ أو ٣٢٩هـ):

وفاة علي بن محمّد السمري رضي الله عنه النائب الرابع للإمام المهدي عليه السلام:
هو علي بن محمّد السمري الفقيه، أبو الحسن البغدادي، كان آخر السفراء والنوّاب الأربعة للإمام المهدي المنتظر عليه السلام، كان من الأجلاء والعظماء الذين وثَّقهم الأئمّة عليهم السلام، وأمروا بالرجوع إليهم. وبموته وقعت الغيبة الكبرى، وانسدَّ باب السفارة الخاصّة.
قال الصدوق رحمه الله في كمال الدين: حدَّثنا أبو الحسين صالح بن شعيب الطالقاني رضي الله عنه في ذي القعدة سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة، قال: حدَّثنا أبو عبد الله أحمد بن إبراهيم بن مخلَّد، قال: حضرت بغداد عند المشايخ رضي الله عنهم، فقال الشيخ أبو الحسن علي بن محمّد السمري قدَّس الله روحه ابتداء منه: (رحم الله علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي)، قال: فكتب المشايخ تاريخ ذلك اليوم فورد الخبر أنَّه توفّي ذلك اليوم، ومضى أبو الحسن السمري رضي الله عنه بعد ذلك في النصف من شعبان سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة(٢٢٧).
* وروى الطوسي رحمه الله عن الحسين بن إبراهيم، عن أبي العبّاس بن نوح، عن أبي نصر هبة الله بن محمّد الكاتب أنَّ قبر أبي الحسن السمري رضي الله عنه في الشارع المعروف بشارع الخلنجي من ربع باب المحوّل قريب من شاطئ نهر أبي عتاب، وذكر أنَّه مات رضي الله عنه في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة(٢٢٨).
والمشهور وفاته في (٣٢٩هـ)، قال الشيخ عبّاس القمّي رحمه الله في الكنى والألقاب: (الشيخ المعظَّم الجليل أبو الحسن علي بن محمّد السمري رضي الله تعالى عنه، قام بأمر النيابة بعد أبي القاسم الحسين بن روح رحمه الله ومضى في النصف من شهر شعبان سنة (٣٢٩هـ)، وأخرج إلى الناس توقيعاً قبل وفاته بأيّام: (بسم الله الرحم الرحيم، يا علي بن محمّد السمري عظَّم الله أجر إخوانك فيك فإنَّك ميّت ما بينك وبين ستّة أيّام، فاجمع أمرك ولا توص إلى أحد...) الخ، فلمَّا كان اليوم السادس دخلوا عليه وهو يجود بنفسه، فقيل له: من وصيّك من بعدك؟ فقال: لله أمر هو بالغه، وقضى رحمه الله، قبره ببغداد بقرب الشيخ الكليني رحمه الله)(٢٢٩).
وراجع كلام المجلسي رحمه الله المذكور في (٨/ ربيع الأوّل/ ٢٦٠هـ)، تحت عنوان: (في الثامن من ربيع الأوّل ابتداء الغيبة الصغرى وانتهاؤها بوفاة النائب الرابع السمري في ١٥/ شعبان/ ٣٢٨ أو ٣٢٩هـ).
وهكذا ما ذُكر في (٩/ شعبان/ ٣٢٩هـ)، تحت عنوان: (خروج توقيع للإمام المهدي عليه السلام لسفيره الرابع يخبره فيه بموته بعد ستّة أيّام وانقطاع السفارة الخاصّة وحصول الغيبة الكبرى).

 

 

 

 

الهوامش:

ــــــــــــــــــــــ

(٢٢٧) كمال الدين: ٥٠٣/ باب ٤٥/ ح ٣٢؛ الخرائج والجرائح ٢: ١١٢٨/ ح ٤٥.
(٢٢٨) الغيبة للطوسي: ٣٩٦/ ح ٣٦٧.
(٢٢٩) الكنى والألقاب ٣: ٢٦٨.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016