الأشهر:
 الحدث المهدوي لهذا اليوم:
لا يوجد حدث لهذا اليوم
 التاريخ:
١٧ / صفر المظفر / ١٤٤١ هـ.ق
١٩ / أكتوبر / ٢٠١٩ م
٢٧ / مهر / ١٣٩٨ هـ.ش
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » التقويم المهدوي » رجب المرجّب » سنة الظهور: لقاء الرواسي بالإمام المهدي عليه السلام
 رجب المرجّب

الوقائع سنة الظهور: لقاء الرواسي بالإمام المهدي عليه السلام

القسم القسم: رجب المرجّب تاريخ الواقعة تاريخ الواقعة: رجب المرجّب هـ.ق تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠٣/٠٩ المشاهدات المشاهدات: ١٥٩٧ التعليقات التعليقات: ٠

سنة الظهور:

لقاء محمّد بن أبي الرواد الرواسي بالإمام المهدي عليه السلام في مسجد صعصعة وسماعه دعاء الحجّة عليه السلام في رجب: (اللّهمّ يا ذا المنن السابقة...):

قال ابن طاووس رحمه الله في الإقبال: ومن الدعوات كلّ يوم من رجب ما رويناه بإسنادنا إلى جدّي أبي جعفر الطوسي رحمه الله، وهو ممَّا ذكره في المصباح بغير إسناد، ووجدته في أواخر كتاب معالم الدين مروياً عن مولانا الإمام الحجَّة المهدي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آبائه الطاهرين، وفي هذه الرواية زيادة واختلاف في كلمات، فقال ما هذا لفظه: ذكر محمّد بن أبي الرواد الرواسي أنَّه خرج مع محمّد [بن] جعفر الدهّان إلى مسجد السهلة في يوم من أيّام رجب، فقال: قال: مل بنا إلى مسجد صعصعة(١) فهو مسجد مبارك وقد صلّى به أمير المؤمنين صلوات الله عليه وآله ووطئه الحجج بأقدامهم، فملنا إليه، فبينا نحن نُصلّي إذا برجل قد نزل عن ناقته وعقلها بالظلال، ثمّ دخل وصلّى ركعتين أطال فيهما، ثمّ مدَّ يديه فقال: وذكر الدعاء الذي يأتي ذكره، ثمّ قام إلى راحلته وركبها. فقال لي أبو جعفر الدهّان: ألا نقوم إليه فنسأله من هو؟ فقمنا إليه فقلنا له: ناشدناك الله من أنت؟ فقال: (ناشدتكما الله من ترياني؟)، قال ابن جعفر الدهّان: نظنّك الخضر، فقال: (وأنت أيضاً؟)، فقلت: أظنّك إيّاه، فقال: (والله إنّي لمن الخضر مفتقر إلى رؤيته، انصرفا فأنا إمام زمانكما)، وهذا لفظ دعائه عليه السلام: (اللّهُمَّ يا ذا المِنَن السَّابِغَةِ وَالآلاءِ الوازِعَةِ وَالرَّحْمَةِ الواسِعَةِ وَالقُدْرَةِ الجامِعَةِ وَالنّعَم الجَسِيمَةِ وَالمَواهِبِ العَظِيمَةِ وَالأيادِي الجَمِيلَةِ وَالعَطايا الجَزيلَةِ، يا مَنْ لا يُنْعَتُ بِتَمْثِيلٍ وَلا يُمَثَّلُ بِنَظِيرٍ وَلا يُغْلَبُ بِظَهِيرٍ، يا مَنْ خَلَقَ فَرَزَقَ، وَألْهَمَ فَأنْطَقَ، وَابْتَدَعَ فَشَرَعَ، وَعَلا فَارْتَفَعَ، وَقَدَّرَ فَأحْسَنَ، وَصَوَّرَ فَأتْقَنَ، وَاحْتَجَّ فَأبْلَغَ، وَأنْعَمَ فَأسْبَغَ، وَأعْطى فَأجْزَلَ، وَمَنَح فَأفْضَلَ، يا مَنْ سَما فِي العِزّ فَفاتَ نَواظِرَ الأبْصارِ، وَدَنا فِي اللُّطْفِ فَجازَ هَواجِسَ الأفْكارِ، يا مَنْ تَوَحَّدَ بِالمُلْكِ فَلا نِدَّ لَهُ فِي مَلَكُوتِ سُلْطانِهِ، وَتَفَرَّدَ بِالآلاِء وَالكِبْرياءِ فَلا ضِدَّ لَهُ فِي جَبَرُوتِ شَأنِهِ، يا مَنْ حارَتْ فِي كِبْرياءِ هَيْبَتِهِ دقائِقُ لَطائِفِ الأوْهام، وَانْحَسَرَتْ دُونَ إدْراكِ عَظَمَتِهِ خَطائِفُ أبْصارِ الأنام، يا مَنْ عَنَتِ الوُجُوهُ لِهَيْبَتِهِ، وَخَضَعَتِ الرَّقابُ لِعَظَمَتِهِ، وَوَجِلَتِ القُلُوبُ مِنْ خِيفَتِهِ، أسْألُكَ بِهذِهِ المِدْحَةِ الَّتِي لا تَنْبَغِي ‌إِلاَّ لَكَ، وَبِما وَأيْتَ بِهِ عَلى نَفْسِكَ لِداعِيكَ مِنَ المُؤْمِنِينَ، وَبِما ضَمِنْتَ الإِجابَةَ فِيهِ عَلى نَفْسِكَ لِلدَّاعِينَ، يا أسْمَعَ السَّامِعِينَ، وَيا أبْصَرَ الْمُبْصِرينَ، وَيا أنْظَرَ النَّاِظرينَ، وَيا أسْرَعَ الْحاسِبِينَ، وَيا أحْكَمَ الْحاكِمينَ صَلّ عَلى مُحَمَّدٍ خاتَم النَّبِيَّينَ وَعَلى أهْل بَيْتِهِ الطَّاهِرينَ الأخيار، وَأنْ تَقْسِمَ لِي فِي شَهْرنا هذا خَيْرَ ما قَسَمْتَ، وَأنْ تَحْتِمَ لِي فِي قَضائِكَ خَيْرَ ما حَتَمْتَ، وَتَخْتِمَ لِي بِالسَّعادَةِ فِيمَنْ خَتَمْتَ، وَأحْيِنِي ما أحْيَيْتَنِي مَوْفوراً، وَأمِتْنِي مَسْرُوراً وَمَغْفوراً، وَتَوَلَّ أنْتَ نَجاتِي مِنْ مُسألَةِ البَرْزَخ، وَادْرأ عَنّي مُنْكَراً وَنَكِيراً، وَأرِ عَيْنِي مُبَشّراً وَبَشِيراً، وَاجْعَلْ لِي إِلى رِضْوانِكَ وَجِنانِكَ مَصِيراً وَعَيْشاً قَريراً وَمُلْكاً كَبِيراً، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ بُكْرَةً وأصيلاً، يا أرْحَمَ الرَّاحِمينَ). ثمّ تقول من غير تلك الرواية: (اللّهمّ إنّي أسألك بعقد عزّك على أركان عرشك، ومنتهى رحمتك من كتابك، واسمك الأعظم، وذكرك الأعلى الأعلى، وكلماتك التامّات كلّها أن تُصلّي على محمّد وآله، وأسألك ما كان أوفى بعهدك، وأقضى لحقّك وأرضى لنفسك، وخيراً لي في المعاد عندك، والمعاد إليك، أن تعطيني جميع ما اُحبّ وتصرف عنّي جميع ما أكره، إنَّك على كلّ شيء قدير، برحمتك يا أرحم الراحمين)(٢).

 

 

 

 

 

الهوامش:

ــــــــــــــــــــــ

(١) من المساجد الشريفة التي شوهد فيها الإمام المهدي عليه السلام، يقع بالقرب من مسجد الكوفة، وهو منسوب إلى صعصعة بن صوحان العبدي من قبيلة عبد قيس، من خواصّ أمير المؤمنين علي عليه السلام ومن شيعته المقرَّبين، وقد شهد مع الإمام علي عليه السلام حروبه كلّها، كان سيّداً مطاعاً، وإماماً مقدّماً في قومه، وكانت له مواقف مشرَّفة وشجاعة في الذود عن الحقّ وأهله، وعرف بالفصاحة والرجاحة، فقد وصفه أمير المؤمنين عليه السلام بالخطيب الشحشح، وقال عنه الصادق عليه السلام: (ما كان مع أمير المؤمنين عليه السلام من يعرف حقّه إلاَّ صعصعة وأصحابه)، وكان ممَّن شيَّع جثمان أمير المؤمنين عليه السلام من الكوفة إلى النجف، وكان ضمن الرجال الذين أخذ الإمام الحسن عليه السلام الأمان لهم عند معاوية حين قدومه الكوفة، أمر معاوية واليه بالكوفة المغيرة بن شعبة بإبعاده عن الكوفة ونفيه إلى جزيرة أوال (البحرين الحالية)، وتوفّي رحمه الله هناك عام (٦٠هـ) في قرية تسمّى (عسكر).
(٢) إقبال الأعمال ٣: ٢١٢ - ٢١٤.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved