الصفحة الرئيسية » المقالات المهدوية » (٤٢٩) وسائل بناء علاقتنا بالإمام المهدي عليه السلام
 المقالات المهدوية

المقالات (٤٢٩) وسائل بناء علاقتنا بالإمام المهدي عليه السلام

القسم القسم: المقالات المهدوية الشخص الكاتب: السيد علي الحكيم تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٩/٢٢ المشاهدات المشاهدات: ١٦١٦ التعليقات التعليقات: ٠

إنّ من المسائل المهمة لدى جميع المسلمين على اختلاف مذاهبهم، هي أن يكون الإنسان عارفاً لإمام زمانه، فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (من مات ولم يعرف امام زمانه مات ميتة جاهلية).
وقد روي هذا الحديث بعدة روايات، منها ما ورد عن عثمان بن محمد العمري رضوان الله عليه أنه قال: (سمعت أبي يقول: سئل أبو محمد الحسن بن علي عليه السلام وأنا عنده عن الخبر الذي روي عن آبائه عليهم السلام (إن الأرض لا تخلو من حجة الله على خلقه إلى يوم القيامة، وإنّ من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية)، فقال عليه السلام: (إن هذا حق كما أن النهار حق، فقيل له: يا ابن رسول الله فمن الحجة والإمام بعدك؟ قال عليه السلام ابني محمد هو الإمام والحجة بعدي، من مات ولم يعرفه مات ميتة جاهلية، أما أنّ له غيبة يحار فيها الجاهلون ويهلك فيها المبطلون، ويكذب فيها الوقاتون، ثم يخرج وكأني انظر إلى الإعلام البيض، تخفق فوق رأسه بنجف الكوفة).
إن مسألة معرفة الإمام من المسائل المهمة، فالإنسان الذي لا يعرف إمام زمانه معرّض لان يموت ميتة جاهلية، ونحن أتباع أهل البيت عليهم السلام نرتبط بأئمة أهل البيت عليهم السلام ونعتبرهم حجج الله سبحانه وتعالى علينا، وهم الدعاة اليه والادلاء عليه، والسبب المتصل بين السماء والارض، نتولى آخرهم بما نتولى به أولهم، وندين لله سبحانه وتعالى بهذه العقيدة لما صح عندنا من الأدلة العقلية والنقلية بامامتهم عليهم السلام أجمعين.
فإن البيعة التي في أعناقنا هي لإمام زماننا سيدنا ومولانا الحجة بن الحسن العسكري عليه السلام، وبالتالي فمن المفترض أن تكون هناك علاقة بين المأموم وإمامه، إذ لا يمكن أن نتصور أن الإمام _وهو أهم شيء في حياة الإنسان_ لا تكون له من الناحية العملية والواقعية أية أهمية عند الإنسان، فالإمام من الناحية النظرية مقدم على النفس والأهل والولد وكل شيء، ولكن عندما نرجع الى واقعنا فقد لا نجد أن الإمام عليه السلام يشكل جزءاً مهماً من أوقاتنا اليومية. فعلينا أن نطرح على أنفسنا هذا التساؤل : كيف نبني العلاقة السليمة مع الإمام عليه السلام؟
هناك مجموعة من الوسائل والطرق لبناء العلاقة مع الإمام الحجة عليه السلام. فهذه العلاقة لابدّ أن تتناسب مع مقام الإمام عليه السلام من جهة، ومع بركاته وما نعيش به من مننه عليه السلام من جهة أخرى، ومن هذه الوسائل:
دراسة آثار الامام عليه السلام وما يتعلق به:
- ان الإمام عليه السلام هو الإمام الحي الواجب الإتباع والذي نرتبط به ببيعة له في رقابنا، وحينئذ لا بد من تعويض عملية عدم اللقاء به والتشرف بخدمته، بدراسة الأمور المتعلقة به عليه السلام كافة، من حيث حياته، وصفاته، وتاريخ غيبته، وتاريخ الغيبة الصغرى وما جرى فيها من أحداث واتصال مع الإمام عليه السلام بواسطة سفرائه، ومن المهم جداً ايضا دراسة الروايات الواردة في ما يتعلق بالغيبة الكبرى، وما يجري فيها من علامات الظهور له عليه السلام، فإن هذه الدراسة لها أثرها الكبير في حياة الإنسان المؤمن وعلاقته بالإمام صاحب الأمر عليه السلام من حيث مجموعة من الأمور، منها:
- زيادة المعرفة بالإمام عليه السلام، التي لها أثرها الكبير في سلامة العقيدة وزيادة الأجر والثواب، وعظم المقام عند الله سبحانه وتعالى، فالإيمان بالإمامة من المسائل العقائدية المهمة جداً، وبالتالي كلما ازداد التعمق في المسائل العقائدية وترسخت القضية العقائدية في نفس الإنسان المؤمن، كلما كان ذلك ادعى لزيادة الأجر والثواب وعمق المعرفة به عليه السلام.
فالمعرفة المطلوبة بإمام الزمان عليه السلام والتي تعد من الأمور الواجبة لها عدة مراتب، فكلما ازدادت هذه المعرفة زاد إيمان الإنسان، وكلما قلت كان ذلك سبباً مؤثراً على الحالة الإيمانية له.
- الإحساس بحياة الإمام عليه السلام وتلمس آثار وبركات حياته عليه السلام وتأثيرها في حياتنا، فعندما يعرف الإنسان أن الإمام يعيش فيما بيننا، وأن أعمالنا تعرض عليه، وأن له تأثيرات كثيرة في حياتنا، وانه أحد أهم عوامل البركة، بل أن الكون وترابطه والمحافظة عليه إنما هو بسبب وجوده الشريف، فكلما عرف الإنسان ذلك كلما تفاعل مع قضية الإمام عليه السلام، على أنها قضية يعيشها يوميا، لا أنها مجرد فكرة سوف تحدث في مستقبل الأيام.
- في دراسة الروايات الواردة في ما يتعلق بالإمام الحجة عليه السلام يجد الإنسان المؤمن منهجاً حياتياً كاملا له، وذلك من خلال دراسة فترة الغيبة الصغرى والغيبة الكبرى، وما جرى فيهما على شيعة آل البيت عليهم السلام، وكيفية تدخل الإمام عليه السلام في حل الكثير من الإشكالات القائمة، ودفع المسيرة ببركة وجوده الشريف، فكل ذلك يعطي للإنسان منهجاً في حياته، وكيف يمكن أن يتحرك ويتفاعل مع الأحداث في زمن غيبته عليه السلام.
ولعل التوقيع الشريف الصادر عنه عليه السلام إلى الشيخ المفيد رضوان الله عليه: (نحن وان كنا نائين (ثاوين) بمكاننا النائي عن مساكن الظالمين حسب الذي أراناه الله سبحانه وتعالى لنا من الصلاح، ولشيعتنا المؤمنين في ذلك ما دامت دولة الدنيا للفاسقين، فإنا نحيط علماً بانبائكم ولا يعزب عنا شيء من أخباركم ... انّا غير مهملين لمراعاتكم ولا ناسين لذكركم ولولا ذلك لنزل بكم اللأواء واصطلمكم الأعداء ...).
- عندما ينظر الإنسان إلى الدنيا وما يجري فيها من غلبة الكفر وضعف المسلمين وهوانهم، يعيش حالة اليأس والقنوط والحيرة في طريقة العمل للنهوض بهذه الأمة وإرجاع مجدها الغابر، ولكنه عندما يرجع إلى الروايات الواردة بشأن الإمام الحجة عليه السلام يجد الأمل، ويجد الضوء في نهاية النفق المظلم، وهكذا يعيش الإنسان الموالي لأهل البيت عليهم السلام حالة الأمل الذي يضفي السعادة على حياته، وما أقسى الحياة من غير هذا الأمل؛ لذلك نلاحظ أن شيعة آل البيت عليهم السلام طيلة مسيرتهم الممتدة خلال الخمسة عشر قرناً الماضية تحملوا ما لايستطيع غيرهم تحمله؛ باعتبار أنهم يعيشون المستقبل ويعيشون الأمل.
- رفع مستوى الولاء من خلال زيادة المودة للإمام عليه السلام، فنحن نعلم أن الإيمان هو حالة الحب والبغض كما عبر عن ذلك أئمة أهل البيت عليهم السلام.
فعن فضيل بن يسار قال : (سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الحب والبغض أمن الإيمان هو؟ فقال عليه السلام: وهل الإيمان إلاّ الحب والبغض). والمحبة الحقيقة هي التي تنبع من المعرفة، فكلما ازداد الإنسان معرفة بالإمام عليه السلام ازداد حباً له، والحب يعني الطاعة والولاء والإنقياد والأتباع، وكل ما فيه رضاً للمحبوب عليه السلام.
وهناك العشرات من الكتب والمؤلفات حول الإمام المهدي عليه السلام يمكن الرجوع إليها والإستفادة منها.

صحيفة صدى المهدي عليه السلام العدد ٤٥

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016