الصفحة الرئيسية » مجلة الانتظار » العدد: ٤/ صفر / ١٤٢٧هـ » دراسات/ عالمية حكومة الإمام المهدي عليه السلام
 العدد: ٤/ صفر / ١٤٢٧ه

المقالات دراسات/ عالمية حكومة الإمام المهدي عليه السلام

القسم القسم: العدد: ٤/ صفر / ١٤٢٧هـ الشخص الكاتب: أ. عبد الرحيم العامل تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٧/١٦ المشاهدات المشاهدات: ٩٨٣ التعليقات التعليقات: ٠

عالمية حكومة الإمام المهدي عليه السلام

الأستاذ: عبد الرحيم العامل/ كاتب وباحث اسلامي

إن أوضاع العالم اليوم بلغت حالاً يمكن فيه بوضوح وجرأة تقديم صورة شاملة وواضحة عن حكومة المهدي عليه السلام العالمية وتبيان نظام (الدولة الكريمة) وبرامجها التطبيقية والعملية. وفي الماضي كانت الأجواء ضيقة لبيان كيفية الحكومة المهدوية، ولم يسمح مستوى الوعي والفهم لدى شعوب العالم للتّحدث عن حكومة شاملة بأسلوب علميّ رصين، ولكن مع وقوع الثورة الصناعية وتوالي الاختراعات والاكتشافات، وتقدّم الفكر والعلم، وارتفاع مستوى الوعي والفكر، وتنامي التقنية والمنتجات الصناعية، وتوسّع الاتصالات الإعلامية والمرئية، وتكاثر المعلومات والأخبار، وتقارب المجتمعات والشعوب، وتغلغل الثقافات، وأخيراً العولمة المتنامية لم تتمهّد الارضية لطرح نظريّة (حكومة المهدي عليه السلام العالمية) فحسب، بل تمهّدت الأرضية والاستعداد لـ (ظهور) الإمام عليه السلام أيضاً.
حتمية ثورة المهدي العالميةمركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام
من قضايا (المهدوية) الحتمية هي حتمية ثورة المهدي عليه السلام العالمية وظهور منقذ البشرية والمصلح الأعظم ـ إنه الوعد الإلهي الأكيد لشعوب العالم بأن يُسلّم زمام الحكم في مقطع زماني حسّاس إلى النُّخبة من العباد الصالحين، وبها يتم بسط العدالة، الرفاه، العلم، الصحة، الراحة، الاعمار، التوحيد والاحسان على وجه الأرض الوسيعة. لسنا في هذا المقال بصدد تصوير المجتمع العالمي الموعود، بل إننا ـ واستناداً إلى الروايات ـ بصدد إثبات هذا المدّعى، وهو أن (حكومة المهدي عليه السلام ) ستكون عالمية قطعاً، وستتضمن كل الأجهزة والأساليب لإدارة الحكومة العالمية ـ هذه بشارة يمكن أن تطمئن نفوس البشر وتُحيي الأمل بالمستقبل الفاخر.
إثبات نظرية حكومة المهدي الموعود العالمية
إن الصراعات والخصومات والأزمات في العالم ومتطلبات البشرية تؤكـد يوماً بعد آخر بطلان نظريات وفرضيات (العولمة) ـ بصورتهـا الحالية ـ وسائر النظريات والأفكار السياسية الدنيوية ـ ومع بطلان هذه الآراء والنظريات أو إصلاحها وتجديدها تتوفّر أرضية إثبات نظرية حكومة قائم آل محمد العالمية الجامعة الكاملة، وتسهّل إمكانية استيعاب الفهم البشري والحواضر العلمية والجامعية لهذه النظرية.إذن تكون النظرية الوحيدة الجديرة بالقبول في الساحة العالمية هي نظرية حكومة المهدي عليه السلام العالمية التي تخلو من الاشكال والابهام الذي تتصف به سائر النظريات، وتكون بنفسها أكمل وأدق وأجمع النظريات لإدارة العالم.
الحكمة والفلسفة الأساسية لظهور منقذ البشرية
من الواضح والبديهي أن السبب والفلسفة الأساسية لنهضة المصلح الأكبر والقتال مع الظالمين والمفسدين هو تأسيس (الحكومة العالمية) وتحقيق حاكمية مقتدرة وإلهية. إن البرامج والمناهج التطبيقية والأساسية لهذه الحكومة تكون في طول (الشمولية العالمية) و(التوسع العالمي) تماماً وتشمل كلّ بقاع الأرض، حتى أنه لا توجد بقعة في العالم دون أن تتمتع بآثار وجود هذه الحكومة، وسترحّب البشرية بها بحفاوة، وستنهار مقاومة القوى الظالمية والاستعمارية. هذه الحكومة تمّ تعريفها باسم حكومة العدل والدول الكريمة والحكومة العالمية وحكومة المنقذ العالمي و... وقد أوضحت الروايات خصائصها.
التحقّق الواقعي للمجتمع العالمي الواحد
إن أهداف البشرية وآمالها على مدى التاريخ ـ خاصة في عصر العولمة ـ ستتحقق فقط في الحكومة العالمية للمصلح الأكبر. وليس بإمكان وجدارة أية مؤسسة ومنظمة دولية وقوة عالمية عظمى أن تقوم بإدارة العالم بالنحو المطلوب. إن السلام، الرفاه، الاستقرار، الأمان، إنتشار العلم، العقلانية، إجتثاث الظلم، مكافحة الفساد في العالم، شيوع المكارم والفضائل الخلقية، قبول الدين العالمي الواحد، الثقافة السليمة، المساواة، الاستغناء والغنى، قمة التكنولوجيا والتقنية، والاتصالات العالمية السريعة والواسعة و... يمكن تحققها ووقوعها في (حكومة) واحدة وهي حكومة المهدي عليه السلام العالمية، الحكومة التي تأسّست لهداية الناس وانقاذهم، وبتوعيتهم ستوجد فيهم أرضية التديّن والرضا والقناعة، وسوف تهبهم (المدينة الفاضلة الموعودة) وهكذا ستتحقق بشارة الأديان الإلهية والمذاهب الكبرى كافة بظهور ذلك الإمام فقط.
الدين حلاّل المشكلات والأزمات
إن الطريق الأصيل لحل مشكلات وأزمات العولمة الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية يكمن في الحضور الفاعل والواسع لـ (الدين) في الساحة الدولية. إن حكومة الإمام المهدي عليه السلام العالمية أفضل انتخاب لتنمية وازدهار (الدين)، وإن مكارم الأخلاق والفضائل الإنسانية والمساواة واحترام حقوق الإنسان وحمايتها ستنتشر وتشيع في ظل هذه الحكومة.
يقول كاتب مقال (العولمة في المنظار الديني): يجب أن ننظر إلى الدين كطريقة متكاملة للحياة والتي لها جذور في الإيمان بالله سبحانه وتطرح نفسها كنظام عملي أخلاقي على مستوى الأفراد والمجتمع. إن العدالة، المودّة، الرحمة والقيم المحترمة لدى الأديان كافة يجب أن تهدي إلى هذه الطريقة في الحياة. وبما أن هذه القيم عالمية، فعلى الدين ـ كقناة رابطة ـ أن ينقل هذه القيم ويبلّغها بطريقة عالمية وشاملة حقيقية وتطبيقها في المجال الاجتماعي بتلك الطريقة ذاتها. هذا أمر نتوقّعه، وعلى الملتزمين دينياً تطبيقه في القرن الحادي والعشرين والنهوض لمواجهة تهديدات العولمة.(١)
عصر الظهور
إن نهضة وظهور إمام العصر عليه السلام يجب أن يكون في عصر تتوفّر فيه امكانية تطبيق حكومة عالمية شاملة، أو تكون أرضيتها ـ من حيث الاتصالات، المعلومات، الاقتصاد العالمي، الثقافة الشاملة و... متوفّرة على الأقل. ويبدو من الأوضاع الحالية توفر الأجواء والظروف إلى حدٍّما لتحقيق الأهداف العالمية. واضح أن (عصر الظهور) هو عصر العلم والفكر والتقدم والتنمية والاتصالات السريعة والعامة والمعلومات الدقيقة والآنية، و(عصرنا الحاضر) يمكن أن يكون مقدّمة ومظهراً لذلك (الزمن الموعود)، قال سماحة آية الله السيّد الخميني الراحل(قدس سره): (آمل أن يُقبل ذلك اليوم الذي يتحقق فيه الوعد الإلهي الحتمي إن شاء الله، ويُهيمن المستضعفون على الارض. هذا الأمر وعد إلهي لا تخلّف فيه، إلاّ أن ذلك بيد الله أدركنا ذلك أم لا،من الممكن أن تتوفّر العدّة اللازمة في فترة قصيرة وتقرّ عيوننا بجماله عليه السلام ، هذا هو واجبنا في هذا العصر وهو أمر مهم).(٢)
عالمية فكرة المهدوية
في العصر الأخير لم تصبح فكرة (الانقاذ) و (انتظار المنقذ المصلح) عالمية ولم تهتم بها أغلب الأديان الكبرى اهتماماً كبيراً فحسب، بل إن فكرة (المهدوية) في طريقها إلى العالمية. وقد أعرب المسلمون في العالم عن اهتمامهم وانجذابهم الشديد ازاءها، وتناولوها في حوارهم الديني وعقائدهم. لبعض المفكّرين من غير المسلمين بحوث وكتابات مختلفة حول (المهدوية) وآثارها وتبعاتها العالمية. على أي حال فإن (فكرة المهدوية الإصلاحية) قد أصبحت عالمية حالياً، وهي ـ وإن غفل عنها المسلمون والمفكّرون حتّى عقودٍ سبقتنا ـ تحظى اليوم بترحيب وحفاوة.
هيكلية النظام السياسي المهدوي
إنّ أهمّ بحث بشأن حكومة المهدي عليه السلام العالمية يتعلّق بهيكلية النظام السياسي المهدوي التي لا مثيل لها، فخلافاً للعولمة ـ التي هي أمر مبهم ومشتّت وغير منسجم وبلا نتائج ـ تمتلك حكومة الإمام المهدي عليه السلام الفاضلة خصائص وهيكلية واحدة منسجمة وفاعلة وذات اقتدار وإدارة كاملة وكفوءة.
وهذه الهيكلية تهتم بأبعاد الحياة البشرية كافة، ووضعت برامج ومنهجاً عملياً في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية كافة، ولم يُغفل في هذه الحكومة عن أيّ بُعدٍ من الأبعاد البشرية، حيث تحظى أدقّ الأمور في الحياة الاجتماعية والفردية في الأرض بالاهتمام وتكون ذات قيمة. وعليه فإن هيكلية النظام السياسي المهدوي عالميّة تماماً وشاملة، وإجراءاتها التنفيذية والإدارية قد نُظّمت على أساس إدارة (الساحات الدولية كافة).
أسس وأهداف حكومة الإمام المهدي عليه السلام العالمية
إن الإيمان بـ(المهدوية) إيمان بسيادة الإحسان والمكارم الإنسانية والعدل ونهاية طيبة للتاريخ واستقرار الحكومة والدين العالمي الواحد و...
إن (فكرة المهدوية) هي المراد الأصيل للمسلمين، وأمل الموحّدين في الوصول إلى (الحكومة العالمية العادلة) وزوال (الظلم والإلحاد والفساد). إن (فكرة المهدوية) فكرة تبعث روح الثورة والتعالي في الأحرار الذين ينتظرون (النهاية الطيبة للتاريخ) بانتصار الصالحين، ويؤمنون بـ(كرامة بني الإنسان وعزّتهم).
إن النقطة الحسّاسة لهذه الفكرة هي زوال حكومات المال والقوّة الدنيوية و تأسيس (حكومة المهدي العالمية الواحدة) الحكومة التي تتأسّس بالامدادات المعنوية ونصرة الصالحين والإرادة القلبية لدى الناس، وبظهور منقذ البشرية يستحدث نهضة شاملة ضد الظالمين.
هذه الحكومة العالمية لها جذورها وأُسسها الخاصة التي أضفت عليها امتيازاً واختصاصاً. وبشأن اسس (حكومة الصالحين) هذه يمكن الاشارة إلى الموارد التالية:
١ ـ إمامة الإمام المعصوم وحتمية حكومته:
إن القاعدة الأساسية لفكرة (المهدوية) و(تأسيس الحكومة العالمية العادلة) هي ضرورة وجود الإمام في المجتمع، وضرورة تأسيس حكومة من قبله لهداية المجتمع الديني وإرشاده وتنظيمه ووضع المنهج له.
ولذا فإن للإمام شؤوناً، ومنها قيادة المجتمع. إنّ الإمامة ـ وتعني القيادة ـ هي أطروحة الشيعة السياسية لإدارة المجتمع، فالشيعة يرون أن الانسان كما يلجأ لـ (الوحي) فإنه يلجأ لـ (الإمام المعصوم)... إذا اعتقدنا أن أهداف الحكومة هي هداية الانسان في جميع أبعاده (الوهم، الحس، الفكر، العقل، القلب والروح) فالواجب هو أن نُقبل على مَن له إحاطة تامّة بها تحرّر من جميع المؤثّرات، وتركيبة الوحي والحرية هي العصمة التي تطرحها الثقافة السياسية الشيعية (الامامة المعصومة)...(٣)
٢ ـ إن غاية التاريخ ونهايته (فلسفة التاريخ) هي حاكمية الصالحين:
وهذا هو الوعد الإلهي الحتمي لبني الإنسان ـ خاصة المستضعفين والمظلومين والصالحين ـ هذه الحاكمية ستتحقق على يد الإمام وليّ العصر عليه السلام المقتدرة. جديرٌ ذِكره أن تـأسيس الحكومة العالمية العادلة من خصائص إمام العصر، ولم يقم بهذا الأمر أيُّ نبيٍّ أو إمام آخر. يستفاد من بعض الآيات القرآنية والروايات أنّه سيأتي عصر تسود فيه حكومة العدل الإلهي ربوع العالم. وهذه الروايات تعرّف المهدي الموعود عليه السلام صاحب هذه الحكومة كما يقول القرآن الكريم: (أنّ الأرض يرثها عبادي الصالحون)(٤) و(نُريد أن نمنّ على الذين استُضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمةً ونجعلهم الوارثين).(٥)
٣ ـ ضرورة تأسيس الحكومة العالمية:
إن أوضاع العالم ومعالمه العامة تشير إلى أن خطر الحرب، الفقر، اللامساواة، العنف، الاستغلال، الظلم والفساد والانحراف الشامل تهدّده بنحو شديد، وتقوم الكيانات السياسية المستقلة والمحرّكون الرئيسيون للساحة الدولية بمواقف خطيرة مثيرة للأزمة. هذا الاضطراب والاستقرار وحاجة أفراد الانسان إلى السلام والأمان ـ خاصة في المجتمعات الإسلامية ـ مثّل القاعدة للحكومة الإسلامية العالمية بقيادة المهدي الموعود عليه السلام . (ان الظروف التي يعيشها المجتمع الاسلامي ـ حيث يواجه الخوف واللا إستقرار ـ هي المحور الفكري الأساسي لتأسيس الحكومة العالمية الواحدة والأساس لزوال أيّ اختلاف و... واضمحلال أسباب الحروب المدمّرة، وفي ظل هذه الحكومة ينعم عالم البشرية بالسعادة والعزّة، وتتمتّع شعوب العالم بالنِعم الإلهية والمواهب الطبيعية بنحوٍ مُتساوٍ).(٦)
٤ ـ الطبيعة والجوهر الواحد لأفراد الإنسان:
بما أن أفراد الإنسان ذوو فطرة وطبيعة واحدة ومبدأ ومنشأ واحد، فلا يمكن أن يكونوا منفصلين عن بعضهم وأعداء بنحوٍ دائم ويخوضون المعارك والخصومات. هذه الطبيعة الواحدة ذاتها يمكن أن تكون قاعدة وأساساً لتأسيس الحكومة العالمية الواحدة. والصاحب الأصيل لهذه الحكومة يجب أن يكون ذلك الشخص الذي يتوفّق للتقريب بين أفراد الإنسان بنحوٍ صحيح ومنزّه عن المصلحة الشخصية، وإنقاذهم من الاختلاف والتفرّق والتشتّت والجدال. وعليه فإن عالمية حكومة الإمام المهدي عليه السلام تتناسب وتتطابق مع طبيعة وفطرة الناس، ولا تعارض مرادهم وما يحبّون.
٥ ـ بلوغ وارتقاء أفراد الإنسان:
إن بني الانسان يسعون باستمرار من أجل تكاملهم ورقيّهم وبصدد نيل الكمال والازدهار في أفكارهم، إلاّ أن الكمال والرشد الحقيقيين لا يتمّان إلاّ بتأسيس حكومة السماء وظهور الانسان الكامل و(هادي البشرية) ليتمكّن بإمدادٍ غيبي وقدرة ملكوتية من توجيه حركة أفراد الإنسان وجهودهم، وإيجاد أرضية الرشد والازدهار والتكامل والرقي لديهم، يمكن اعتبار هذا الأساس والعامل أحد القواعد الأساسية لتأسيس حكومة المهدي الموعود عليه السلام العالمية.
٦ ـ ضرورة العدالة والقسط الشامل:
يحظى العدل بموقع مهم وأساسي في آراء وأفكار أفراد الإنسان كافة ـ خاصة المفكّرين ـ وقد كانوا دائماً بصدد العثور على منهج عملي يحقّق هذا المطلب والأمل الأصيل، ولكن هذا الأمر لم يتحقّق لحدّ الآن، حيث عاشوا العذاب والصعاب باستمرار نتيجة للظلم والجور وفقدان العدالة. وقد كان ٨٠% من الإمكانات المادية والدنيوية بيد ٣٠% هم الأغنياء والأثرياء. هذه القاعدة تثبت ضرورة الحكومة العالمية العادلة جيداً وبوضوح، وتؤيد صحّة مدّعى الشيعة، وعليه فإن كلّ شيء سيتوفّر لافراد الإنسان استناداً إلى هذه القاعدة وبتأسيس دولة المهدي الكريمة.
٧ ـ محورية الدين أو الإنسان المحور:
على أساس القاعدة المذكورة إذا اعتبرنا الدين والعقيدة الإلهية الصحيحة أساساً لأعمالنا وأفكارنا سنصل إلى هذه النتيجة، وهي أن الطريق الوحيد لانتصار التوحيد والدين في العالم هو تأسيس حكومة دينية عالمية واحدة، ويكون منهاجها الأساسي هو سيادة الدين الإلهي على الأرض ومحو الأديان والعقائد البشرية المختلقة والمحرفة. في هذه الحالة سينظّم الإنسان نشاطاته وبرامجه الأساسية على أساس الدين.
بملاحظة هذه القواعد والأُسس يمكن بوضوح تصوير أهداف حكومة المهدي العالمية وفهم أهداف وفكر المصلح السماويّ في ضوء الآيات والروايات.
أهداف حكومة المهدي عليه السلام العالمية
إن أهم أهداف ومقاصد حكومة الإمام المهدي عليه السلام العالمية وأعمقها أصالة والتي تفرق أساساً عن أهداف العولمة والأمركة هي:
١ ـ الارتقاء بالمجتمع البشري إلى الكمال المتوخّى والرشد والازدهار.
٢ ـ تحقيق العدالة الاجتماعية وبسط العدل والقسط في أرجاء العالم.
٣ ـ إدارة وتنظيم النظام العالمي على أساس الايمان بالله وأحكام الدين الإسلامي.
٤ـ ترسيخ وإشاعة السلام والأمن العالمي، والقضاء على الحروب والخصومات والأحقاد والمزايدات والأنانيات.
٥ ـ إنقاذ العالم والشعوب من براثن الظالمين والجبابرة والمفسدين، ورفع راية التوحيد والرغبة في الدين على وجه الأرض الوسيعة.
٦ ـ إحياء عقيدة التوحيد وتحقيق المساواة الإسلامية.
٧ ـ تأسيس الحكومة الإسلامية العالمية والدولة الكريمة.
٨ ـ نشر الدين الإسلامي وتحقيق انتصاره على الأديان الباطلة والمحرّفة كافة (ليُظهره على الدين كلّه).
٩ ـ البلوغ بالعلم والرشد والازدهار الفكري لدى أفراد الإنسان إلى كماله النهائي.
١٠ ـ إصلاح شؤون الحياة البشرية والاستخدام الصحيح للمقدّرات والمصادر الطبيعية والمعنوية في العالم.
١١ ـ محو التمايز العنصري والطبقي (العالم لكلّ سكان العالم).
مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلامخصائص وبرامج حكومة القائم عليه السلام العالمية
على كل حكومة تدّعي قيادة العالم وهدايته أن تقدّم ما يتناسب مع هذه الدعوى من برامج ومناهج ومدى التزامها بها. من المشكلات الأساسية للعولمة هي عدم الاطمئنان والثقة بالبرامج والمناهج المطروحة فيها، وقد أظهرت الامم المتحدة ومسؤولو النظام العالمي والمؤسسات الدولية الأخرى عجزها وعدم أهليّتها لتطبيق هذه البرامج، والحكومات والشركات متعدّدة الجنسيات بصدد الاستثمار وكسب المزيد من الأرباح والمنفعة من هذه الظاهرة. في حين تكون البرامج والمناهج المطروحة في (حكومة العدالة الإسلامية) ذات ضمانات تنفيذية قوية، ويكون قائدها (مديراً صالحاً وعادلاً وواعياً وشجاعاً وعالماً). وتتّجه جميع برامجه باتّجاه توفير السعادة والحياة الأفضل للناس ونيل رضاهم. وفيما يلي مجموعة من خصائص هذه الحكومة العالمية:
أ ـ تأسيس الحكومة العالمية الشاملة
إن حكومة الإمام المهدي عليه السلام ودولته ستكون شاملة وعالمية، وإنّ سلطانه سيمتدّ من الشرق إلى الغرب في العالم، كما يكتب المحدث النوري(ره): (من صفات المهدي عليه السلام وخصائصه أن يمتدّ سلطانه إلى جميع الأرض من الشرق إلى الغرب والبرّ والبحر والمعمورة والخربة والجبل والسهل، ولا يبقى موضع لا يكون حكمه فيه جارياً وأمره نافذاً، والأخبار بهذا الشأن متواترة).
أجل، إن أهمّ خصيصة لحكومة الإمام المهدي العالمية هي خضوع العالم لإدارة فاعلة واحدة، حيث تضمحلّ فيها الآراء الخاصة وحبّ الجاه والاستبداد، وسيتّفق الجميع على طاعة حاكم عالمي مقتدر واحد.
١ ـ رُوي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قوله: (ويبلغ سلطانُه المشرق والمغرب).(٧)
٢ ـ (ولا يكون مُلك إلاّ للإسلام).(٨)
٣ ـ وعن الإمام الباقر عليه السلام: (إنّ القائم يملك ثلاثمائة وتسع سنين كما لبث أهلُ الكهف في كهفهم، يملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما مُلئت ظلماً وجوراً، ويفتح الله له شرق الأرض وغربها).(٩)
٤ ـ وعنه عليه السلام: (إذا قام القائم (بعث) في أقاليم الارض في كلّ إقليم رجلاً...).(١٠)
٥ ـ وعن علي بن الحسين عليه السلام قال:
إذا قام قائمُنا أذهب اللهُ عزّوجل عن شيعتنا العاهة، وجعل قلوبهم كزُبر الحديد، وجعل قوّة الرجل منهم قوّة أربعين رجلاً، ويكونون حكّام الأرض وسِنامها).(١١)
ب ـ الدين والعقيدة العالمية الواحدة
سيكون الدين الإسلامي هو الدين الأعلى والعقيدة المقبولة لدى الناس في الحكومة العالمية الواحدة، ممّا يدلّ على أن منهج الإمام المهدي عليه السلام يعمّ العالم، وسينتخب الناس الإسلام عن رغبة وانجذاب، ويعتقدون بأنّ نجاتهم وسعادتهم تكون في اتّباعه، وبالتالي ستسود الفضائل الخلقية والمكارم الإنسانية المجتمعات، ويزول الفساد والالحاد واللا تديّن.
١ـ عن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام حول انحسار الكفر والإلحاد في العالم وقبول العقيدة الواحدة من قبل الناس: يبعث الله رجلاً في آخر الزمان وكلبٍ من الدهر وجهلٍ من الناس، يؤيّده الله بملائكته... ويُظهره على الأرض حتّى يدينوا طوعاً أو كرهاً، يملأ الارض عدلاً وقسطاً ونوراً وبرهاناً، يدين له عرضُ البلاد وطولها، لا يبقى كافر إلا آمن، ولا طالح الاّ صلح، وتصطلح في ملكه السباع..).(١٢)
٢ ـ سُمع أمير المؤمنين عليه السلام يقول: (.. حتّى لا تبقى قرية الاّ ويُنادى فيها بشهادة أن لا إله إلا الله بُكرة وعشيّاً).(١٣)
وهذه الروايات تدلّ بوضوح على تحقّق فكرة الدين العالمي الواحد في عصر الظهور وستتحقّق البشارة والوعد الالهي.
ج ـ العدالة العالمية الشاملة
إن (العدالة) ـ العدالة الاقتصادية والقضائية والأخلاقية والسياسية ـ من الغايات والمقاصد والآمال التي أولاها بنو آدم اهتمامهم على مدى التاريخ واحتاجوا اليها في مجالات الحياة الاجتماعية كافّة. هذه الحاجة الانسانية الدائمة ستتحقّق في (الحكومة المهدوية العالمية)، وهكذا (العدالة) بظهور (المنقذ الموعود) فقط، وسيكون العدل والقسط والمساواة الظاهرة الأُولى لحكومته عليه السلام .
١ ـ في رواية شهيرة يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن أحوال الأرض بعد ظهور الإمام ولي العصر عليه السلام: (فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلئت جوراً وظلماً).(١٤)
٢ ـ وعنه صلى الله عليه وآله وسلم أيضاً: (يسعهم عدلُه)(١٥).
٣ ـ وعن الإمام الصادق عليه السلام:
(أما والله ليدخلنّ عليهم عدلُه جوفَ بُيوتهم كما يدخل الحرُّ والقرّ).(١٦)
٤ ـ (إذا قام قائمُنا فإنّه يقسم بالسويّة ويعدل في خلق الرحمن، البرّ منهم والفاجر، فمن أطاعه فقد أطاع الله).(١٧)
٥ ـ وعن الامام الرضا عليه السلام:
(فإذا خرج أشرقت الأرضُ بنور ربّها، ووضع ميزان العدل بين الناس، فلا يظلم أحدٌ أحداً).(١٨)
د ـ الأمن والسلام العالمي
إن الأمن والسلام الواقعي والاستقرار ـ وهي الجوهرة النادرة في حياة بني الانسان ـ من الخصائص العالمية والشاملة لإمام العصر عليه السلام ، حيث يزول الخوف في ذلك العصر ويأمن الافراد على أنفسهم وأموالهم وكرامتهم، ويسود الأمن ربوع العالم، ويجتث الكبت والاستبداد والاستكبار والاستضعاف ـ وجميعها من آثار الحكومات غير الإلهية ـ من العالم وتندثر حكومة الطغاة ـ مهما كانت صورتها وعنوانها ـ والمستفاد من الروايات والأخبار.
١ـ عن أمير المؤمنين عليه السلام حول اختفاء الأحقاد والعداوات:
(ولو قد قام قائمُنا لأنزلت السماء قطرها، ولأخرجت الارض نباتها، ولذهبت الشحناء من قلوب العباد).(١٩)
٢ ـ وعنه عليه السلام أيضاً:
(ولو قد قام قائمُنا... لذهبت الشحناء من قلوب العباد، واصطلحت السباع والبهائم، حتّى تمشي المرأة بين العراق إلى الشام... لا يهيجها سبع..).(٢٠)
هـ ـ الأمة العالمية الواحدة
في الظروف التي يعيشها العالم يعتبر التضامن والاتّحاد بين أفراد الانسان وتقارب رؤاهم وأفكارهم وآمالهم مقصداً وأملاً بعيداً عن التناول، ولكن بظهور المصلح الأعظم وارتقاء رؤية الناس ووعيهم، واختفاء (الانا) والأنانية سيوجد تضامن واتّحاد راسخ بين أفراد الانسان. حينما تتكون الأمة العالمية الواحدة ستختفي الاختلافات والأحقاد والخصومات والاعتداءات و... كلها، وسيتّخذ الجميع ـ متّحدين قلباً وقالباً ـ ذلك الإمام قائداً. وحينما يظهر الإمام المهدي عليه السلام يتوجّه الخطاب والنداء إلى جميع سكان الأرض ويدعون إلى طاعته عليه السلام .
و ـ التقدّم والرفاه العالمي
سيكون الاقتصاد والحياة العامة في أبهى صورة في الدولة الكريمة للمهدي الموعود عليه السلام ، وستنظّم الشؤون الاقتصادية والمالية للناس. في ذلك العصر تتكاثر النعم الإلهية، وتضبط المياه، وتكون الأرض خصبة، وتظهر المعادن، ولا يبقى أي فقير كي يستلم إعانة مالية من بيت المال..
وسيؤدي الازدهار الاقتصادي إلى تمتع الجميع ببركات حكومته وآثارها، وسيختفي الوجه القبيح للفقر واللا مساواة والفساد المالي و... من العالم.
١ ـ روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (وبه يفرّج الله عن الأمّة).(٢١)
٢ ـ رُوي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (... ويقسم المال بالسويّة).(٢٢)
٣ ـ عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم:
(تتنعّم أمّتي في زمن المهدي عليه السلام نعمة لم يتنعّموا مثلها قط).(٢٣)
ز ـ كمال العلم والعقل
من الغايات البشرية الأخرى: الوصول إلى قمّة الكمال العلمي والعقلي، الأمر المهم الذي لا يتحقّق إلا في الحكومة المهدوية. إن العلم البشري سيصل الى حدّه النهائي والكامل، وستُفتح للبشرية أبواب الحكمة والعلوم. يكتب العالم المفكّر السيد جعفر كشفي: (اعلم أنّ عصر ظهور ذلك الإمام عليه السلام ـ وهو عصر ظهور دولة الحق الثانية ـ هو عصر ظهور العقل وغلبته من حيث الباطن، وهو مقام الولاية وبمثابة الروح بالنسبة للروح الظاهرية وهو مقام النبوة).(٢٤)
في ذلك العصر لا تبقى قضية مجهولة تأبى الحلّ، وسيسمو مستوى الوعي والعلم والفكر لدى الناس، وستتضاعف قدراتهم العقلية، وستصل الاختراعات والاكتشافات والاتّصالات والتقنية كمالها النهائي، وسيعيش أهل ذلك العصر في أحب الأزمان وأفضلها.
١ ـ عن أبي جعفر الباقر عليه السلام: (إذا قام قائمنا وضع يده على رؤوس العباد فجمع بها عقولهم وكملت أحلامهم).(٢٥)
٢ ـ وعن علي عليه السلام عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (الذي يملأ الله عزوجل به الارض نوراً بعد ظلمتها، وعدلاً بعد جَورها، وعلماً بعد جهلها).(٢٦)
٣ ـ وعن أبي جعفر عليه السلام: (.. وتؤتون الحكمة في زمانه، حتّى أن المرأة لتقضي في بيتها بكتاب الله تعالى وسنّة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ).(٢٧)
ح ـ التنمية والإعمار
من العلوم الجديرة بالاهتمام في (العلوم السياسية) هو التنمية والإعمار، وهذا العلم بصدد تقويم مناهج التنمية والتقدّم في البلدان المختلفة والعالم الثالث والتي ليس لها نتائج وآثار جديرة بالاهتمام. من البرامج والمناهج المهتمة في حكومة المهدي عليه السلام العالمية هو الإحياء والإعمار والتغيير في الكثير من الأمور الاقتصادية والثقافية والسياسية في العالم.
روي عن الإمام الصادق عليه السلام: إذا خرج (القائم) يقوم بأمرٍ جديد وكتابٍ جديد وسنّة جديدة وقضاءٍ جديد...).(٢٨)
والكتاب الجديد لا يعني الإتيان بقرآن جديد، بل أن الإمام سيطبّق الأهداف والبرامج القرآنية الأصيلة، وسيقدّم التفسير الحقيقي لآياته.
١ ـ وقد ذكر الإمام الصادق عليه السلام إجابة عن سؤال أحد الأصحاب عن سيرة المهدي عليه السلام .
أنه يفعل ما صنعه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيُبطل المناهج السابقة (غير الصحيحة) كما أبطل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الجاهلية وأحيا الإسلام.
٢ ـ عن أبي عبد الله عليه السلام: (واللهِ لكأنّي أنظر إليه بين الركن والمقام يبايع الناس على كتاب جديد).(٢٩)
ط ـ الرضا والارتياح العام
من الخصائص المهمة للحكومة المهدوية هو توفير الشعور بالارتياح والرضا لدى سكان الارض والسماء، وبما أن حكومته تكون حكومة العدالة العامة المحاربة للفقر والناشرة للعلم والموفّرة للرفاه والمكافحة للظلم والمحبّة للناس، سيكون الجميع راضين عنها وسيعيشون الاستقرار والأفراح. جاء في الروايات
 

 


الهوامش:
ــــــــــــــــــــــ
(١) نكاه حوزه ـ العدد ٦١/ ص١٣.
(٢) صحيفة النور ـ ج١١ ص ١٥٤.
(٣) مجلة الإنتظار الفارسية ـ العدد ١ ص ٥٨ و ٥٩.
(٤) الانبياء: ١٠٥.
(٥) القصص: ٥.
(٦) اسس الحكومة الاسلامية ـ جعفر سبحاني/ ص ٣٧٠.
(٧) كشف الغمة/ ج٣ ص ٢٩٧ (رواية عن الإمام الباقر عليه السلام ) وكمال الدين/ ج١ ص ٢٣١.
(٨) الملاحم والفتن/ ص ٦٦.
(٩) الغيبة ـ الشيخ الطوسي/ ص ٢٨٣، بحار الانوار/ ج٥٢ ص ٢٩١.
(١٠) بحار الانوار/ ج٥٢ ص ٣٦٥، الغيبة ـ النعماني/ ص ٧٣.
(١١) المصدر السابق/ ج٥٢ ص ٣٢٧.
(١٢) بحار الأنوار/ ج٥٢ ص ٢٨٠.
(١٣) مجمع البيان/ ذيل الآية: ٩ (سورة الصف)، بحار الانوار/ ج٥١ ص ٦٠.
(١٤) المصدر السابق / ج ٣٦ ص ٣١٦، كمال الدين/ ج١ ص ١٥٧.
(١٥) المصدر السابق ج ٥١/ ص ٧٥.
(١٦) بحار الانوار/ ج٥٢ ص ٣٦٢.
(١٧) الغيبة ـ النعماني/ ص ١٢٤، بحار الانوار ج٥١ ص ٢٩، منتخب الاثر ص ٣١٠.
(١٨) بحار الانوار/ ج٥٢ ص ٣٢١، كمال الدين/ ج٣ ص ٣٧٢.
(١٩) بحار الانوار/ ج٥٣ ص ٣١٦.
(٢٠) المصدر السابق/ ج١٠ ص ١٠٤.
(٢١) بحار الانوار/ ج٥١ ص ٧٦، الغيبة ـ الشيخ الطوسي/ ص ١١٤.
(٢٢) بحار الانوار/ ج٥١ ص ٨٤.
(٢٣) بحار الانوار/ ج٥١ ص ٩٦، منتخب الاثر ص ٤٧٣.
(٢٤) تحفة الملوك/ ج١ ص ٧٨.
(٢٥) منتخب الاثر/ ص ٢٨٣، اصول الكافي/ ج١ ص ١٩، بحار الانوار/ ج٥٢ ص ٣٢٨.
(٢٦) بحار الأنوار/ ج٣٦ ص ٢٥٣.
(٢٧) المصدر السابق/ ج٥٢ ص ٣٥٢، الغيبة ـ النعماني/ ص ٢٣٩.
(٢٨) اثبات الهداة/ ج ٧ ص ٨٣، الغيبة ـ النعماني/ ص ٢٥٣.
(٢٩) بحار الانوار/ ص ٥٣ ص ٩٥.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 مقال مختار:
 أكثر المقالات زيارةً:
المقالات دراسات/ دراسة عن توقيت ظهور الإمام المهدي المنتظر (المشاهدات: ١٣,٢٨٢) المقالات دراسات/ مدّعو المهدوية مهدي السلفية التكفيرية وحركة جهيمان العتيبي (المشاهدات: ٧,٢٩٦) المقالات دراسات/ الرايات الصفر في الميزان (المشاهدات: ٦,٨٨٠) المقالات دراسات/ البصرة في ظهور الامام عليه السلام (المشاهدات: ٥,٧٤٧) المقالات شخصيات الظهور/ ماذا تعرف عن: شعيب بن صالح؟ (المشاهدات: ٥,٧٤٣) المقالات دراسات/ سنة غيداقة (المشاهدات: ٥,٥٧٧) المقالات دراسات/ الحركة الجغرافية للسفياني (المشاهدات: ٥,٣٧٣) المقالات لقاء النور/ لقاء آية الله المرعشي النجفي مع صاحب العصر عليه السلام (المشاهدات: ٥,٢١٦) المقالات دراسات/ استراتيجية الاعداء في حربهم ضد الامام المهدي عليهم السلام حالياً (المشاهدات: ٤,٩٣٠) المقالات كعبة الآمال/ أنشودة للمهدي المنتظر عليه السلام (المشاهدات: ٤,٥٠٨)
 أكثر المقالات تقييماً:
المقالات دراسات/ استراتيجية الاعداء في حربهم ضد الامام المهدي عليهم السلام حالياً (التقييمات: ٥.٠ / ٥) المقالات دراسات/ دراسة عن توقيت ظهور الإمام المهدي المنتظر (التقييمات: ٥.٠ / ٥) المقالات وقفة/ مهلاً يا سادة... لماذا التصديق؟! (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات دراسات/ دراسة القضايا المهدوية (١) (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات دراسات/ الإمام المهدي عليه السلام والحوار الكوني الفعال (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات دراسات/ عند الظهور المقدس لماذا شعار يا لثارات الحسين (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات دراسات/ دراسة حول رؤية الامام المهدي عليه السلام (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات دراسات/ المهدي والمسيح عليهما السلام الخصائص والهدف المشترك (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات دراسات/ كارثة المسيح الدجال صحابي مسلم مجاهد (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات لقاء النور/ لقاء آية الله المرعشي النجفي مع صاحب العصر عليه السلام (التقييمات: ٥.٠ / ٢)
 لتحميل أعداد المجلة (pdf):

 البحث:

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016