الصفحة الرئيسية » مجلة الانتظار » العدد: ١/ جمادى الأولى/ ١٤٢٦هـ » دراسات/ الإمام المهدي عليه السلام المحطة الأخيرة في خط الإمامة
 العدد: ١/ جمادى الأولى/ ١٤٢٦ه

المقالات دراسات/ الإمام المهدي عليه السلام المحطة الأخيرة في خط الإمامة

القسم القسم: العدد: ١/ جمادى الأولى/ ١٤٢٦هـ الشخص الكاتب: رحيم حسين مبارك تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٧/٠٩ المشاهدات المشاهدات: ١٣٦١ التعليقات التعليقات: ٠

الامام المهدي عليه السلام المحطة الأخيرة في خط الإمامة

تمثّل حياة الإمام المهدي الحجّة بن الحسن العسكريّ عليه السلام الحلقة الأخيرة من حلقات الإمامة، والمحطّة الموعودة التي بشّر اللهُ ورسولُه بها، وبشّر بها الأئمّة المعصومون الواحد تلو الآخر، المحطّة التي ستحطّ قافلة البشرية المكدودة المتعَبة رِحالها عندها، فتنعم بعد مشاقّ طويلة وعناء مُرّ بظِلال واحته الوسيعة الوارفة، وتسعد في أفياء عدله، وتهنأ في بهجتها برأفته ولطفه.
فلنتعرّف على شيء من البشارات التي دلّتنا على حقيقة استمرار خطّ الإمامة، والتي تدلّ ضِمناً على وجود الإمام المهدي عليه السلام، ثمّ نعرّج على موضوع الأحاديث التي تحدّثت عن البشارة به، وعن ولادته المباركة، وصفاته الكريمة، وغيبته، وغير ذلك من الأمور التي تتعلّق بشخصه الشريف.
١ ـ حديث الثقلين
روى علماء المسلمين عن عدد كبير من الصحابة، عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال (إنّي تاركٌ فيكم الثقلَين، أحدهما أكبر من الآخر: كتاب الله وعِترتي أهل بيتي، فانظْروا كيــف تَخلفونــي فيهما، فإنّهما لن يفترقا حتّى يَرِدا علَيَّ الحوض). (١)
وروى علماء المسلمين في قضيّة المباهلة أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خرج للمباهلة وليس معه غير أصحاب الكساء: عليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، وهو يقول (اللهمّ هؤلاء أهلي) ورووا مثل ذلك في آية التطهير(٢)، كما رووا أنّه صلى الله عليه وآله وسلم كان يقف على باب فـــاطمة عليهـم السلام صباح كلّ يوم إلى تسعة أشهر وهو يقرأ (إنّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عنكمُ الرِّجْسَ أهلَ البيت ويُطهِّركم تطهير) (٣).
وفي تصريح النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم بأنّ القرآن والعترة لن يفترقا حتّى يردا عليه الحوض دليل واضح على استمرار خطّ الإمامـــة، وعلى وجود إمـام من أهل البيت عليهم السلام يُماثل استمرار وجوده استمرار وجود القرآن الكريم. قال ابن حجر: وفي أحاديث التمسّك بأهل البيت إشارة إلى عدم انقطاع متأهّل منهم للتمسّك به إلى يوم القيامة، كما أنّ الكتاب العزيز كذلك، ولهذا كانوا أماناً لأهل الأرض(٤).
٢ ـ حديث ( أهل بيتي أمانٌ لأهل الأرض)
روى علماء المسلمين عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال:(النجوم أمانٌ لأهل السماء، وأهلُ بيتي أمانٌ لأهل الأرض، فإذا ذَهَبت النجومُ ذَهَب أهلُ السماء، وإذا ذَهَب أهلُ بيتي ذَهَب أهلُ الأرض).(٥)
وفي هذا إشارة إلى دوام الدنيا بدوام أهل البيت عليهم السلام، وقد أشار علماء أهل السنّة إلى هذا الأمر في ذيل قوله تعالى (وما كانَ اللهُ لِيُعذِّبَهُم وأنتَ فيهم)(٦) وقالوا إنّ الله عزّوجلّ ألحقَ وجودَ أهل بيت النبيّ في الأُمّة بوجوده صلى الله عليه وآله وسلم، وجعلهم أماناً للأُمّة لِما سبق من قوله صلى الله عليه وآله وسلم فيهم (اللهمّ إنّهم منّي وأنا منهم)، وقوله صلى الله عليه وآله وسلم في فاطمة عليهم السلام إنّها بضعة منه، وفي عليّ عليه السلام إنّه كنفسه، وفي الحسنَين عليهما السلام إنّهما منه، وقوله في الحسين عليه السلام: (حسينٌ مني وأنا من حُسين).(٧)
٣ ـ حديث (إنّ الأرض لا تخلو من حُجّة)
وردت أحاديث كثيرة عن أئمّة أهل البيت عليهم السلام، احتجّ بها علماء الطرفين(٨) في أنّ الأرض لا تخلو من حجّة، فقد رُوي عن أمير المؤمنين عليه السلام أنّه قال في نهج البلاغة ـ في حديث طويل ـ (اللهمّ بَلى، لا تخلو الأرضُ مِن قائمٍ لله بحُجّة)(٩)، ورُوي عن الإمام الصادق عليه السلام أنّه قال (ما زالت الأرض إلاّ ولله فيها حُجّة يُعرِّف الحلالَ والحرام، ويدعو الناس إلى سبيل الله)(١٠)، وسئل الإمام الرضا عليه السلام: هل تبقى الأرض بغير إمام؟ قال: لا(١١) وروي عن الإمام الباقر عليه السلام أنّه قال: لو أنّ الإمام رُفع من الأرض ساعةً لَساخَت الأرضُ بأهلها، وماجَت كما يموجُ البحرُ بأهله.(١٢)
ناهيك عن الأحاديث الكثيرة التي رُويت عن أئمّة أهل البيت عليهم السلام في أنّه لو لم يبقَ في الأرض إلاّ اثنان، لَكانَ أحدَهما الحجّة.(١٣)
وتشير هذه الأحاديث بأجمعها إلى ضرورة وجود إمامٍ في كلّ زمان يقتدي به الناس ويجعلونه حُجّة بينهم وبين ربّهم، وذلك (لئلاّ يكونَ للناسِ علَى الله حَجّة)(١٤)، و (لِيَهلِكَ مَن هَلَكَ عن بيّنةٍ ويَحيىَ مَن حَيَّ عن بيّنة)(١٥) و (قُل فللهِ الحجّة البالغة).(١٦)
٤ ـ حديث (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية)
روى علماء المسلمين عامة في آُمّهات كتب الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال: (مَن ماتَ ولم يَعرِف إمامَ زمانه، فقد ماتَ مِيتةً جاهليّة).(١٧)
وورد هذا الحديث بألفاظ مختلفة تتّفق في معنى واحد، وهو وجوب معرفة الإمام الحقّ على كلّ مسلم ومسلمة، وإلاّ فإنّ مصيره يُنذر بنهاية مهولة.
ولا ريب في أنّ الإمام الذي مَن لا يعرفه يموت مِيتةً جاهليّة هو الإمام الحقّ؛ لأنّ معرفة السلطان أو الحاكم أو المَلِك الفاسق الظالم ـ إذا فُرض كَونه مصداقاً للإمام في الحديث ـ ليس من الدِّين، فضلاً عن انتفاء الثمرة من معرفة مثل هذا الإمام مِن قِبل الفرد المسلم.
وفي الحديث دلالة على استمرار وجود الإمام الحقّ في كلّ زمان، وعدم خلوّ عصرٍ ما منه، وهذا لا يتمّ إلاّ بالقول بوجود الإمام المهدي عليه السلام الذي وردت الرواية أنّه حقّ وأنّه مِن وُلدِ فاطمة عليهم السلام، كما سيأتي.
٥ ـ أحاديث (الخلفاء اثنا عشر)
روى علماء المسلمين ـ ومن جملتهم البخاري ومُسلم ـ عن رسول الله| أنّه بَشَّر أُمّته بالأئمّة الاثني عشر عليهم السلام، حيث رَوَوا أنّه قال صلى الله عليه وآله وسلم: لا يزالُ الدِّين قائماً حتّى تقوم الساعة، أو يكون عليكم اثنا عشر خليفةً كلُّهم من قُريش)(١٨)، وفي حديث آخر ( يكون اثنا عشر أميراً كلُّهم من قُريش)(١٩) كما رووا أنّ ابن مسعود سئل: يا أبا عبدالرحمن، هل سألتُم رسولَ الله صلى الله عليه وآله وسلم كم يَملِك هذه الأُمّةَ مِن خليفة؟ فقال: نعم، ولقد سألنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: اثنا عشر كعِدّة نُقباء بني إسرائيل).(٢٠)
وفي الحديث الأخير إشارة إلى قوله تعالى: (ولقد أخَذَ اللهُ ميثاقَ بني إسرائيلَ وبَعَثنا مِنهمُ اثنَي عَشَرَ نَقيباً)(٢١)، حيث بيّن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم في أحاديث أُخرى أنّ هذه الأمّة ستقتفي أثرَ الأمم السالفة ـ خاصّة بني إسرائيل ـ حتّى لو دخل أولئكم جُحرَ ضَبّ، لَدخَلَتْه هذه الأُمّة(٢٢) وقد فطن العلماء إلى هذه السُّنّة الإلهيّة، فأورد بعضهم ـ كما فعل ابن كثير الدمشقي في تفسيره ـ أحاديث ( الأئمّة آثنا عشر كلّهم من قريش) في ذيل هذه الآية الكريمة، ثمّ عقّب على ذلك بقوله الظاهر أن منهم (من الخلفاء الاثني عشر) المهديّ المُبشَّر به في الأحاديث الواردة بذِكره)(٢٣).
ومن الجليّ أنّ المصداق الوحيد للأئمّة ـ الخلفاء ـ الاثني عشر المبشَّر بهم هم أئمّة أهل البيت عليهم السلام، والمهديّ المنتظر عليه السلام منهم. كما أنّ من البديهيّ بمكان أن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم إنّما أراد الاستخلاف والإمرة باستحقاق(٢٤)، وحاشاه أن يقصد بذلك مَن تلاعَبَ بالدِّين واستخفّ بمقدّرات الأمّة(٢٥) يُضاف إلى ذلك أنّ هذه الأحاديث تفترض عدم خلوّ الزمان من الاثني عشر إماماً، وأنّه لابدّ من وجود أحدهم ما بقي الدين إلى أن تقوم الساعة.
ولا يخفى أن حديث (الخلفاء اثنا عشر) قد سبق التسلسلَ التاريخيَّ للأئمّة عليهم السلام، فكان تعبيراً عن حقيقة ربّانية نطق بها مَن لا ينطق عن الهوى. وقد وردت أحاديث أخرى نقلها علماء المسلمين في النصّ على هؤلاء الخلفاء ـ الأئمّة ـ بأسمائهم، ابتداءً بأمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام وانتهاء بالمهديّ: محمّد بن الحسن العسكريّ عليهما السلام(٢٦)، كما رووا عن أمير المؤمنين عليّ عليه السلام، قال: قلتُ: يا رسولَ الله، المهديّ منّا أئمّة الهُدى أم مِن غيرِنا؟
قال: بل منّا، بنا يُختَم الدين كما بنا فُتِح.(٢٧)

الأديان الثلاثة والبشائر بالمهدي عليه السلام

آمن أهل الأديان الثلاثة: اليهودية، النصرانية، وخاتم الأديان: الإسلام.. بظهور المنقذ العظيم الذي سينشر العدل والرخاء بظهوره في آخر الزمان؛ فقد آمن اليهود بمجيء المنقذ الذي يخرج في آخر الزمان، فيُقيم ما فسد من أخلاق الناس، ويُصلح ما غيّرته القوانين والأنظمة البشرية من طباع المجتمع. كما آمن النصارى بعودةِ عيسى عليه السلام وجاءت بذلك البشارة في أناجيلهم(٢٨)، فوافقوا بذلك العقيدةَ الإسلاميّة في عودة عيسى عليه السلام، الذي أخبر رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم في أحاديث كثيرة عن عودته، وأنّه سيقتدي في صلاته بالإمام المهدي عليه السلام، ويُعينه على أداء مهمّته العظمى في نشر العدل في أرجاء البسيطة.
عالميّة الاعتقاد بالمهديّ المنتظر عليه السلام
لم يقتصر الإيمان بالمنقذ على أتباع الأديان السماويّة الثلاثة، بل شاركهم في ذلك الزرادشتيّون الذين ينتظرون عودة بهرام شاه، والهنود الذين يعتقدون بعودة فيشنو، والمجوس الذين يؤمنون بحياة أُشيدر، والبوذيّون الذين ينتظرون ظهور بوذ(٢٩) كما نجد التصريح من مفكّري الغرب وفلاسفته بأنّ العالم في انتظار المصلح العظيم الذي سيأخذ بزِمام الأمور، ويوحّد الجميع تحت راية واحدة وشعار واحد.(٣٠)
الاتّفاق بين المسلمين على أصل قضيّة المهدي عليه السلام
لا خلاف بين المسلمين في أنّ لهذه الأمّة مهديّاً، وأنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد أخبر به وبشَّر به وذكر له أسماء وصفات وألقاباً، وبيّن أنّ المهدي من أهل بيته، وأنّه يملأ الأرض عدلاً، وأنّه يخرج مع عيسى عليه السلام، وأنّه يؤمّ هذه الأمّة ويصلّي عيسى خلفه. والروايات الواردة في كتب الحديث في هذا الموضوع تفوق حدّ التواتر، وقد ألّف علماء المسلمين في قضيّة المهدي المنتظر عليه السلام كتباً خاصّة(٣١)، وعدّوا الإيمان بالمهديّ من ضرورات الدِّين، خاصّة بعد أن رَوَوا عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال: مَن شكّ في المهديّ فقد كفر.(٣٢)

بشارات الأسفار بالإمام المهدي عليه السلام

البشارة باقتراب ملكوت السماوات
وردت في كتب الأسفار بشارات عديدة بمجيء النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وسلّم، وبظهور الإمام المهدي عليه السلام، ومن تلك البشارات ما جاء في الأناجيل من أنّ السيّد المسيح عليه السلام كان يأمر حواريّيه بأن يُعلنوا للناس اقترابَ ملكوت السماوات. جاء في إنجيل متّى (... اذهبوا بالحري إلى خِرافِ بيت إسرائيل الضالّة، وفيما أنتم ذاهبون، اكرزوا قائلين: إنّه قد اقترب ملكوت السماوات.(٣٣)
وجاء في إنجيل لُوقا ( وأيّة مدينة دخلتموها وقَبِلوكم، فكُلوا ممّا يُقدَّم لكم، واشفُوا المرضى الذين فيها، وقولوا لهم: قد اقترب منكم ملكوت السماوات).(٣٤)
وكان عيسى عليه السلام يُعلّم تلاميذه وأتباعه أن يقولوا في صلاتهم) أبانا الذي في السماوات، ليتقدّس اسمُك، ليأتِ ملكوتك).(٣٥)
ولو كان ملكوت السماوات قد تحقّق في عهد عيسى المسيح عليه السلام، لكان تعليمه هذا الدعاءَ لتلاميذه في صلاتهم لغواً وعبثاً، ولكان دعاؤهم (لِيأتِ ملكوتك) بلا معنى.
عيسى عليه السلام يبشّر بالنبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وبالمهدي عليه السلام
وردت في إنجيل يوحنّا عدّة بشارات للسيّد المسيح عليه السلام بمجيء خاتم الأنبياء: محمّد صلى الله عليه وآله وسلم، وخاتم الأوصياء: المهديّ عليه السلام، حيث قال لحواريّيه حين اجتمعوا حوله لسماع آخر وصاياه (.. لكنّي أقول لكم الحقّ، إنّه خيرٌ لكم أن أنطَلِق، لأنّه إن لم أنطلق لا يأتيكم الفارقليط... ومتى جاء ذاك يُبكّت العالَم على خطيئة، وعلى برّ، وعلى دينونة؛ أمّا على خطيئة فلأنّهم لا يؤمنون بي، وأمّا على برّ فلأنّي ذاهبٌ إلى أبي ولا تَروَنني أيضاً، وأمّا على دَينونة فلأنّ رئيس هذا العالم قد دِينَ. إنّ لي أموراً كثيرة أيضاً لأقول لكم، ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن، وأمّا متى جاء ذاك روح الحقّ فهو يُرشدكم إلى جميع الحقّ، لأنّه لا يتكلّم من نفسه، بل كلّ ما يسمع يتكلّم به ويُخبركم بأمورٍ آتية، ذاك يمجّدني لأنّه يأخذ ممّا لي ويُخبركم).(٣٦)
وكلمة (فارقليط) أو (بارقليط) تقابل في العربيّة محمّد وأحمد. وتشير عبارة ( متّى ما جاء ذاك روح الحقّ ) إلى أنّ روح الحقّ لم يأتِ بعدُ في زمن عيسى عليه السلام، كما تشير عبارة (فهو يُرشدكم إلى جميع الحقّ ) إلى أنّ رسالة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله وسلم وسلّم ستكون الرسالة الكاملة (اليومَ أكمَلتُ لكم دِينَكُم)(٣٧)..، (ما فَرَّطْنا في الكتابِ مِن شيء).(٣٨)
ونلاحظ أن عيسى عليه السلام يقول لحواريّيه (وأنا أطلب من الأب فيُعطيكم فارقليطاً آخر)(٣٩)، فمن هو يا ترى هذا الفارقليط الآخر الذي يُبشّر به عيسى بعد الفارقليط الأول عليه السلام؟
إنّ العبارة الكاملة في إنجيل يوحنّا تقول (وأنا أطلب من الأب فيُعطيكم فارقليطاً آخر يمكث معكم إلى الأبد)، وإذا تذكّرنا أنّ اسم الإمام المهدي عليه السلام هو اسم النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم، وأنّ عبارة (يمكث معكم إلى الأبد) ـ أي إلى يوم القيامة ـ يمكن فهمها إذا فسّرنا اصطلاح (الفارقليط) بمحمّد بن الحسن العسكريّ عليه السلام المهدي المنتظر، الذي هو فارقليط آخر (أي محمّد آخر)، والذي سيمكث مع الناس إلى يوم القيامة.
وإذا لاحظنا الروايات المتكاثرة الواردة في نزول عيسى عليه السلام وصلاته خلف الإمام المهدي عليه السلام، ومساعدته له في إنجاز مهمّته الكبيرة، فإنّنا سنُدرك ـ على نحوٍ أفضل ـ البشارات التي ذكرها عيسى عليه السلام لحواريّيه.
ونلاحظ بشارة أخرى وردت في إنجيل يوحنّا، يقول فيها عيسى عليه السلام لتلاميذه: (روح الحقّ (أي الفارقليط) الذي لا يستطيع العالَم أن يقبله؛ لأنّه لا يراه ولا يعرفه، وأمّا أنتم فتعرفونه لأنّه ماكثٌ معكم ويكون فيكم).(٤٠)
تشير هذه العبارة بوضوح إلى الإمام المهدي عليه السلام، الذي لا يستطيع العالَم أن يقبله لأنّه لا يراه ولا يعرفه. أمّا أتباع عيسى فيعرفونه؛ لأنهّم سيُشاهدون نبيّهم عيسى يقتدي به في صلاته، ويُعينه في مهمّته. قال تعالى(وإنْ مِن أهلِ الكتابِ إلاّ لَيؤمِنَنّ به قبْلَ مَوتِه ويومَ القيامةِ يكونُ علَيهم شهيد) (٤١)، وقد روي عن الإمام الباقر عليه السلام أنَه قال:
(إنّ عيسى عليه السلام ينزل قبل يوم القيامة إلى الدنيا، فلا يبقى أهل مِلّة يهودي ولا غيره، إلاّ آمَنوا به قبل موتهم، ويصلّي عيسى عليه السلام خلف المهدي عليه السلام ).(٤٢)
وعلى أساس هذه البشارات حدّثنا التاريخ أنّ النجاشي ملك الحبشة ـ وقد كان نصرانيّاً ـ قال عندما تسلّم رسالة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وسلّم التي يدعوه فيها إلى الإسلام: (أشهدُ بالله أنّه نَفْس النبيّ الذي ينتظره أهلُ الكتاب )، وحدّثنا التاريخ عن المُقَوقِس حاكم مصر بموقف مماثل.(٤٣)
ولا ريب أنّ مَن يصدّق بالبشارة بمجيء النبيّ محمّد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم، لابدّ أن يصدّق بالبشارة بظهور وصيّه الإمام المهدي عليه السلام: (الفارقليط الآخر) الذي لا يستطيع العالَم ـ في مدّة غَيبته ـ أن يقبله لأنّه لا يراه، والذي سيمكث إلى الأبد.
ونُشير في الخاتمة إلى أنّ عدم الإيمان بالمهدي عليه السلام قد نُسب في البشارة إلى العالَم، أي إلى عامّة الناس، أمّا المؤمنون العارفون فقد وصفتهم الروايات الواردة عن أهل البيت عليهم السلام بأنّهم قد صارت الغيبةُ عندهم بمنزلة المُشاهَدَة، وهؤلاء هم الأقلُّون عدداً الذين كان أمير المؤمنين عليّ عليه السلام يتأوّه شوقاً إلى رؤيتهم.
مَن صرّح بتواتر أحاديث المهدي عليه السلام
صرّح علماء المسلمين من أهل الدراية وذوي الاختصاص بعلوم الحديث بتواتر أحاديث المهدي عليه السلام الواردة في كتب أهل السنة، من هؤلاء العلماء:
١ ـ البربهاري شيخ الحنابلة في عصره (ت ٣٢٩ هـ).(٤٤)
٢ ـ محمّد بن الحسين الآبري الشافعي (ت ٣٦٣ هـ).(٤٥)
٣ ـ القرطبي المالكي (ت ٦٧١ هـ).(٤٦)
٤ ـ الحافظ جمال الدين المِزّي (ت ٧٤٢ هـ).(٤٧)
٥ ـ ابن القيّم (ت ٧٥١ هـ).(٤٨)
٦ ـ ابن حجر العسقلاني (ت ٨٥٢ هـ).(٤٩)
٧ ـ شمس الدين السَّخاوي (ت ٩٠٢ هـ).(٥٠)
٨ ـ الحافظ جلال الدين السيوطي (ت ٩١١ هـ).(٥١)
٩ ـ ابن حجر الهيثمي (ت ٩٧٤ هـ).(٥٢)
١٠ ـ المتقي الهندي (ت ٩٧٥ هـ).(٥٣)
١١ ـ محمد رسول البرزنچي (ت ١١٠٣ هـ).(٥٤)
١٢ ـ الشيخ السفاريني الحنبلي (ت ١١٨٨ هـ).(٥٥)
١٣ ـ الشيخ محمّد علي الصبّان (ت ١٢٠٦ هـ).(٥٦)
١٤ ـ الشوكاني (ت ١٢٥٠ هـ).(٥٧)
١٥ ـ مؤمن بن حسن الشبلنجي (ت ١٢٩١ هـ).(٥٨)
١٦ ـ أحمد زيني دحلان مفتي الشافعيّة (ت ١٣٠٤ هـ).(٥٩)
١٧ ـ محمد صدّيق القنوجي البخاري (ت ١٣٠٧ هـ).(٦٠)
وسوى هؤلاء كثير، وقد تتبّعهم بعض الباحثين ابتداءً من القرن الثالث الهجري إلى وقتنا الحاضر.(٦١)
من صرح بأحاديث المهدي عليه السلام
صرّح بصحّة أحاديث المهدي عليه السلام طائفة من أعلام أهل السنّة، منهم:
١ ـ الحافظ الترمذي صاحب الصحيح (ت ٢٩٧ هـ).(٦٢)
٢ ـ الحافظ أبو جعفر العقيلي (ت ٣٢٢ هـ).(٦٣)
٣ ـ الحاكم النيسابوري صاحب المستدرك (ت ٤٠٥ هـ).(٦٤)
٤ ـ البيهقيّ صاحب السنن الكبرى (ت ٤٥٨ هـ).(٦٥)
٥ ـ الفرّاء البغوي، صاحب مصابيح السنّة (ت ٥١٠ هـ).(٦٦)
٦ ـ ابن الأثير الجزري، صاحب النهاية (ت ٦٠٦ هـ).(٦٧)
٧ ـ القرطبي المالكي (ت ٦٧١ هـ).(٦٨)
٨ ـ ابن تيمية (ت ٧٢٨ هـ).(٦٩)
٩ ـ الحافظ شمس الدين الذهبي (ت ٧٤٨ هـ).(٧٠)
١٠ ـ الحافظ الكنجي الشافعي (ت ٦٥٨ هـ).(٧١)
١١ ـ الحافظ ابن القيم (ت ٧٥١ هـ).(٧٢)
١٢ ـ الحافظ ابن كثير الدمشقي (ت ٧٧٤ هـ).(٧٣)
١٣ ـ نور الدين الهيثمي (ت ٨٠٧ هـ).(٧٤)
١٤ ـ الحافظ جلال الدين السيوطي (ت ٩١١ هـ).(٧٥)
١٥ ـ ناصر الدين الألباني، (من المعاصرين).(٧٦)
ولادة الإمام المهدي عليه السلام
إنّ ولادة أيّ إنسان في هذا الوجود إنّما تَثبُت بإقرار أبيه، وشهادة القابلة، وإن لم يَرَه أحد قطّ غيرهما، فكيف وقد شهد جماعة من الثقات أهل الفضل والورع والفقه أنّ الإمام الحسن العسكري عليه السلام قد آذَنَهم بولادة ابنه المهدي عليه السلام، وشهد المئات على رؤيته، فقد شاهده بعضهم في سنّ الطفولة، ورآه بعضهم يافعاً، واعترف المؤرّخون بولادته، وصرّح علماء الأنساب بنسبه(٧٧)، وظهر على يديه من الكرامات ما عرفه المقرّبون إليه، وصَدَرَت عنه وصايا وتعليمات، ونصائح وإرشادات، ورسائل وتوجيهات، وأقوال مشهورة وكلمات مأثورة. كما صدرت عنه بواسطة سفرائه الموثوقين المعروفين إخباراتٌ غيبيّة وتوجيهات لشيعته.
ونلاحظ أن الإمام الحسن العسكري عليه السلام ـ كما هو شأنه ـ قد سلك سبيل الحكمة في المحافظة على حياة ولده الذي أعدّه الله تعالى لمهمّة خطيرة، فكتم أمره عن السلطة الحاكمة وعمّن لا يُؤتمن على مثل هذا السرّ العظيم، وأعلن أمره ـ في المقابل ـ لشيعته والمقرّبين إليه والمؤتمَنين لديه، حتّى أنّه عقّ عن ولده بعقيقة وأمر بتفريق لحمها على المؤمنين، مُعلِماً إيّاهم أنّها عقيقة عن ابنه محمّد المهديّ(٧٨)، حتّى أنّ بعضهم دخل على الإمام الحسن العسكري عليه السلام فهنّأه بولادة ابنه القائم عليه السلام(٧٩)، وبعضهم التقى الإمام عليه السلام، فأراهم ابنَه المهدي عليه السلام وقال لهم: هذا صاحبكم.(٨٠)
يُضاف إلى ذلك أنّ بعض الجواري والإماء ممّن كُنّ في بيت الإمام العسكريّ عليه السلام قد شاهدن الإمام المهدي عليه السلام، وكذا الخَدَم من أمثال: طريف الخادم، وأبي الأديان الخادم، وأبي غانم الخادم، وعقيد الخادم، ونسيم ومارية، ومسرور الطبّاخ مولى أبي الحسن عليه السلام، وجارية أبي عليّ الخيزراني التي أهداها إلى الإمام العسكريّ عليه السلام.(٨١)
كما أنّ هناك روايات كثيرة صريحة برؤية السفراء الأربعة ـ كلٌّ في زمان وكالته ـ للإمام المهدي عليه السلام، وكثير منها بمحضرٍ من الشيعة، وشهادة وكلاء المهدي عليه السلام(٨٢) ومَن وقف على معجزاته عليه السلام برؤيته ـ لا سيّما أنّهم من بلدان شتى وبأعداد من الكثرة ـ يمتنع معها اتّفاقهم على الكذب، ناهيك عن شهادة القابلة بولادة الإمام المهدي عليه السلام، وهي السيّدة حكيمة بنت الإمام محمّد الجواد عليه السلام التي تولّت أمر نرجس أُمِّ الإمام المهدي عليه السلام في ساعة الولادة، وصرّحت بمشاهدة الحجّة بعد مولده(٨٣)، وساعدتها بعض النسوة في عملية الولادة، منهن جارية أبي عليّ الخيزراني.
شهادة علماء أهل السنة بولادة الإمام المهدي عليه السلام
سجّل الكثير من علماء أهل السنّة اعترافات ضافية بولادة الإمام المهدي عليه السلام، ونقتصر في هذه العجالة على ذكر أسماء بعضهم، ونُحيل الراغب في المزيد على المصادر التي استقرأت هذه الاعترافات في بحوث خاصّة(٨٤):
١ ـ ابن الأثير الجزري، عزّالدين (ت ٦٣٠ هـ) في كتابه (الكامل في التاريخ).(٨٥)
٢ ـ ابن الخشّاب البغدادي المؤرّخ (ت ٦٤٣ هـ) في (تاريخ مواليد الأئمّة).(٨٦)
٣ ـ محمّد بن طلحة الشافعي (ت ٦٥٢ هـ) في ( مطالب السَّؤول في مناقب آل الرسول).(٨٧)
٤ ـ محمّد بن يوسف الكنجي الشافعي (ت ٦٥٨ هـ) في ( البيان في أخبار صاحب الزمان).(٨٨)
٥ ـ ابن خلِّكان (ت ٦٨١ هـ) في ( وفيات الأعيان).(٨٩)
٦ ـ شمس الدين الذهبي (ت ٧٤٨ هـ) في كتبه: (العبَر)، و (تاريخ دول الإسلام)، و (سير أعلام النبلاء).(٩٠)
٧ ـ ابن الوردي (ت ٧٤٩ هـ) في ذيل تتمّة المختصر، المعروف بـ (تاريخ ابن الوردي).(٩١)
٨ ـ ابن الصبّاغ المالكي (ت ٨٥٥ هـ) في (الفصول المهمّة).(٩٢)
٩ ـ عبدالوهّاب الشعراني (ت ٩٧٣ هـ) في (اليواقيت والجواهر).(٩٣)
١٠ ـ ابن حجر الهيثمي الشافعي (ت ٩٧٤ هـ) في ( الصواعق المحرقة).(٩٤)
١١ ـ الشبراوي الشافعي (ت ١١٧١ هـ) في (الإتحاف بحبّ الأشراف).(٩٥)
١٢ ـ القندوزي الحنفي (ت ١٢٩٣ هـ) في ( ينابيع المودّة ).(٩٦)
١٣ ـ مؤمن بن حسن الشبلنجي (ت ١٣٠٨ هـ) في ( نور الأبصار).(٩٧)
١٤ ـ خير الدين الزركلي (ت ١٣٩٦ هـ) في كتابه ( الأعلام).(٩٨)
شهادات علماء الأنساب بولادة الإمام المهدي عليه السلام
وردت جملة من اعترافات علماء الأنساب بولادة الإمام المهديّ عليه السلام، نورد بعضها من باب تأكيد الحجّة، ضرورة لزوم الرجوع في كلّ علم إلى أهله:
١ ـ النسّابة الشهير أبو نصر البُخاري، من أعلام القرن الرابع الهجري، وهو من أشهر علماء الأنساب المعاصرين لغيبة الإمام المهدي الصغرى التي انتهت سنة ٣٢٩ هـ.(٩٩)
٢ ـ السيّد العمري النسّابة، من أعلام القرن الخامس الهجري.(١٠٠)
٣ ـ الفخر الرازي الشافعي (ت ٦٠٦ هـ).(١٠١)
٤ ـ المَروزي الأزورقاني (المتوفى بعد سنة ٦١٤ هـ).(١٠٢)
٥ ـ السيّد جمال الدين أحمد بن عليّ الحسيني ( ابن عنبة ) (ت ٨٢٨ هـ).(١٠٣)
٦ ـ السيّد أبو الحسن محمد الحسيني اليماني الصَّنعاني، من أعلام القرن ١١، وهو نسّابة زيدي.(١٠٤)
٧ ـ محمّد أمين السُّوَيدي (ت ١٢٤٦ هـ).(١٠٥)
٨ ـ محمّد ويس الحيدري السوري (معاصر).(١٠٦)
تصريح علماء أهل السنّة بأنّ المهدي هو ابن الإمام العسكري عليهما السلام
صرّح جمع كبير من العلماء والمحدّثين من أهل السنّة بخصوص كون المهدي الموعود ظهورُه في آخر الزمان إنّما هو محمد بن الحسن العسكري عليهما السلام وهو الإمام الثاني عشر من أئمّة أهل البيت عليهم السلام، ومن أشهرهم:
١ ـ أحمد بن محمد بن هاشم البلاذري (ت ٢٧٩ هـ) .
٢ ـ أبو بكر البيهقي (ت ٤٥٨ هـ)، في ( البعث والنشور).
٣ ـ ابن الخشّاب (ت ٥٦٧ هـ)، في ( تاريخ مواليد الأئمّة).
٤ ـ محيي الدين بن عربي (ت ٦٣٨ هـ)، في ( الفتوحات المكّيّة).
٥ ـ محمد بن طلحة الشافعي (ت ٦٥٢ هـ)، في ( مطالب السَّؤول).
٦ ـ سبط ابن الجوزي الحنبلي (ت ٦٥٤ هـ)، في ( تذكرة الخواصّ).
٧ ـ محمد بن يوسف الكنجي الشافعي (ت ٦٥٨ هـ)، في ( البيان).
٨ ـ عمر بن الوردي المؤرّخ (ت ٧٤٩ هـ)، في ( تاريخ ابن الوردي).
٩ ـ صلاح الدين الصفدي (ت ٧٦٤ هـ)، في ( شرح الدائرة).
١٠ ـ شمس الدين ابن الجزري (٨٣٣ هـ)
١١ ـ ابن الصبّاغ المالكي (ت ٨٥٥ هـ)، في (الفصول المهمّة).
١٢ ـ جلال الدين السيوطي (ت ٩١١ هـ)، في (العَرف الوردي).
١٣ ـ شمس الدين محمد بن طولون الحنفي مؤرّخ دمشق (ت ٩٥٣ هـ)، في (الأئمّة الاثنا عشر).
١٤ ـ عبدالوهاب الشعراني (ت ٩٧٣ هـ)، في (اليواقيت والجواهر).
١٥ ـ ابن حجر الهيثمي (ت ٩٧٤ هـ)، في( الصواعق المحرقة).
١٦ ـ علي القاري الهروي (ت ١٠١٣ هـ)، في ( المشرب الوردي في مذهب المهدي ).
١٧ ـ أحمد بن يوسف القرماني الحنفي (ت ١٠١٩ هـ)، في ( تاريخ الدول ).
مَن شاهد الإمام المهدي عليه السلام في حياة الإمام العسكري عليه السلام وبعد وفاته
شهد عدد كبير من أصحاب الإمام العسكري عليه السلام وأبيه الهادي عليه السلام برؤيتهم للإمام المهدي عليه السلام في حياة أبيه العسكري عليه السلام وبإذنٍ منه، كما شهد آخرون منهم برؤية المهدي عليه السلام بعد وفاة أبيه العسكري عليه السلام.
وسوف نقتصر على ما ذكره مشايخ الشيعة المتقدّمون، من أمثال الكُليني (ت ٣٢٩ هـ) المعاصر للغيبة الصغرى (التي بدأت سنة ٢٦٠ هـ وانتهت سنة ٣٢٩ هـ)، والشيخ الصدوق (ت ٣٨١ هـ) الذي عاصر عشرين عاماً من الغيبة الصغرى، والشيخ المفيد (ت ٤١٣ هـ)، والشيخ الطوسي (ت ٤٦٠ هـ)، دون ما ذكره سواهم؛ رعاية للاختصار، فمِن الذين رُويَ أنّهم شاهدوا الإمام المهدي عليه السلام:
١ ـ أبو عمرو عثمان بن سعيد العَمري، السفير الأوّل للإمام المهدي عليه السلام في الغيبة الصغرى.
٢ـ أبو جعفر محمد بن عثمان بن سعيد العَمري، السفير الثاني له عليه السلام.
٣ ـ أبو القاسم الحسين بن روح، السفير الثالث له عليه السلام.
٤ ـ أبو الحسن عليّ بن محمّد السَّمَري، السفير الرابع له عليه السلام.
٥ ـ السيّدة حكيمة بنت الإمام محمد الجواد عليه السلام.
٦ ـ أبو إسحاق إبراهيم بن مهزيار الأهوازي.
٧ ـ أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعري.
٨ ـ أحمد بن محمّد بن المطهّر، من ولد العبّاس.
٩ ـ إسماعيل بن علي النوبختي.
١٠ ـ عليّ بن إبراهيم بن مهزيار الأهوازي.
١١ ـ كامل بن إبراهيم المدني.
١٢ ـ محمد بن إسماعيل بن الإمام موسى بن جعفر عليه السلام.
١٣ ـ علاّن الكليني.
١٤ ـ أبو محمّد الحسن بن وَجْناء النَّصيبي.
١٥ ـ أبو أحمد إبراهيم بن إدريس.
١٦ ـ إبراهيم بن عبدة النيسابوري.
١٧ ـ إبراهيم بن محمّد التبريزي.
١٨ ـ سعد بن عبدالله بن أبي خلف الأشعري.
١٩ ـ علي بن محمد الشمشاطي رسول جعفر بن إبراهيم اليماني.
٢٠ ـ السيّد محمّد بن القاسم العلوي العقيقي.
هذا غيضٌ من فَيض، ويمكن للراغب في المزيد أن يرجع إلى المصادر التي تحدّثت بتفصيل أكثر.(١٠٧)
مَن هو الإمام المهدي عليه السلام؟
تناقل علماء المسلمين أحاديث كثيرة متواترة وصحيحة في أمر المهدي المنتظر عليه السلام، حيث رَوَوا عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته وصحابته أحاديث جمّة تُعرّف بالمهدي المنتظر، بما لا يُبقي مجالاً للشكّ في اسمه ونسبه، إضافة إلى عدد كبير من الروايات التي تتحدّث عن صفاته وسيرته، ممّا يقرّبنا إلى حدٍّ ما للتعرّف على تلك الشخصيّة التاريخيّة الفريدة، ويفضح ـ إلى حدّ كبير ـ دعاة المهدويّة المزيّفين الذين حاولوا ـ دونما طائل ـ ادّعاء المهدويّة، وجهدوا عبثاً في اقناع الناس بمهدويّتهم، وسنتحدّث في هذا المجال لاحقاً.
المهدي من بني هاشم
روى ابن حمّاد المروزي في كتابه الفتن والحاكم في المستدرك، والمقدسي الشافعي في عقد الدرر عن قتادة، عن سعيد بن المسيّب، قال:
قلتُ لسعيد بن المسيّب: المهدي حقّ؟
قال: حقّ.
قلتُ: ممّن؟ قال: من كِنانة.
قلتُ: ثمّ ممّن؟ قال: من قريش.
قلتُ: ثمّ ممّن؟ قال: من بني هاشم ـ الحديث.(١٠٨)
ومن الجليّ أن كلّ هاشمي هو من قريش، وكلّ قرشيّ هو من كِنانة، لأنّ قريشاً هو النَّضر بن كِنانة باتّفاق أهل الأنساب.
المهدي من أهل البيت عليهم السلام
١ ـ روى أحمد في مسنده، وأبو داود في سنُنه، والترمذي في سننه، والطبراني في المعجم الكبير، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد، والبَغَوي في مصابيح السنّة.. وسواهم، عن ابن مسعود، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:
لا تنقضي الأيّام، ولا يذهب الدهر، حتّى يَملِكَ العربَ رجلٌ من أهل بيتي يُواطئ اسمُه اسمي.(١٠٩)
٢ ـ وروى ابن أبي شيبة في المصنّف، وأحمد في المسند، وأبو داود في سننه، عن عليّ عليه السلام، عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال:
لَو لَم يَبقَ من الدنيا إلاّ يوم، لَبعثَ اللهُ فيه رجُلاً من أهل بيتي.(١١٠)
وأشار الطبرسي في مجمع البيان إلى اتّفاق المسلمين من الشيعة والسنّة على روايته.(١١١)
٣ ـ روى أحمد في مسنده، وأبو يعلى الموصلي في مسنده، وأبو نعيم الإصفهاني في حلية الأولياء، عن أبي سعيد الخُدري، عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال:
لا تقوم الساعة حتّى تمتلئ الأرض ظلماً وجَوراً، ثمّ يخرج رجلٌ من عترتي ـ أو من أهل بيتي ـ يملؤها قِسطاً وعدلاً.(١١٢)
٤ ـ روى البخاري في تاريخه، وابن حمّاد في الفتن، والمتقي الهندي في البرهان، عن عليّ عليه السلام، عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم، قال:
المهديّ منّا أهل البيت.(١١٣)
المهدي من ولْد عليّ عليه السلام
١ ـ روى الطبراني في المعجم الأوسط، والهثيمي في مجمع الزوائد، والسيوطي في العَرف الوردي، وابن حجر في الفتاوي الحديثية، والمتقي الهندي في البرهان، عن ابن عمر، أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أخذ بيد العبّاس بن عبدالمطلب وبيد عليّ بن أبي طالب، فقال: سيخرج من صُلب هذا (يعني العبّاس) حتّى يملأ الأرض جوراً وظُلماً، سيخرج من صُلب هذا حتّى يملأ الأرض عدلاً وقِسطاً، فإذا رأيتم ذلك فعليكم بالفتى التميمي، فإنّه يُقبل من المشرق، وهو صاحب راية المهدي.(١١٤)
٢ ـ روى ابن حمّاد في الفتن، والطبراني في المعجم الأوسط، والكنجي الشافعي في البيان، والشافعي السلمي في عقد الدرر، وابن حجر في الصواعق، عن عليّ عليه السلام أنّه قال للنبيّ صلى الله عليه وآله وسلم: أمِنّا المهديّ أم مِن غيرنا يا رسول الله؟ قال: بل منّا، بنا يَختِم اللهُ كما بنا فَتَح، وبنا يُستنقَذون من الشِّرك، وبنا يُؤلّف اللهُ بين قلوبهم بعد عداوة بيّنة، كما بنا ألّف بين قلوبهم بعد عداوة الشرك.(١١٥)
٣ ـ روى الحمويني في فرائد السِّمطَين، والقندوزي في ينابيع المودّة، عن ابن عباس، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:
إنّ أوصيائي وحُجج الله على الخلق بعدي الاثنا عشر، أوّلهم أخي وآخرهم ولَدي.
قيل: يا رسول الله، مَن أخوك؟ قال: عليّ.
قيل: مَن ولَدك؟ قال: المهديّ الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جَوراً وظلماً ـ الحديث.(١١٦)
٤ ـ وروى الحمويني في فرائد السمطين، والقندوزي في ينابيع المودّة، عن ابن عباس، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:
إنّ عليّاً إمام أُمّتي مِن بعدي، ومِن ولده القائم المنتظر الذي إذا ظهر يملأ الأرض عدلاً وقِسطاً كما مُلئت جَوراً وظلماً. والذي بعثني بالحقّ بشيراً ونذيراً، إنّ الثابثين على القَول بإمامته في زمان غيبته لأعزُّ من الكبريت الأحمر ـ الحديث.(١١٧)
المهدي من وُلد فاطمة عليهم السلام
١ ـ روى البخاري في تاريخه، وأبو داود السجستاني في سُننه، وابن ماجة في سننه، والحاكم في المستدرك، والطبراني في المعجم الكبير، عن أمّ سَلَمة، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:
المهديّ حقّ، وهو من وُلد فاطمة.(١١٨)
وقد أخرج هذا الحديث أربعةٌ من علماء أهل السنّة عن صحيح مسلم(١١٩)، واعترف آخرون بصحّته وجَودة اسناده، بل وصرّح بعضهم بتواتره.(١٢٠)
٢ ـ روى الطبراني في المعجم الصغير، وابن المغازلي في المناقب، والكنجي الشافعي في البيان، والحمويني في فرائد السمطين عن أبي أيوب الأنصاري أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لفاطمة عليهم السلام:
نبيُّنا خير الأنبياء وهو أبوكِ، وشهيدُنا خير الشهداء وهو عمّ أبيك حمزة، ومنّا مَن له جناحان يطير بهما في الجنّة حيث يشاء وهو ابن عمّ أبيك جعفر، ومنّا سبطا هذه الأمّة: الحسن والحسين وهما ابناكِ، ومنّا المهديّ.(١٢١)
٣ ـ روى أبو الفرج الإصفهاني في مَقاتل الطالبيّين، وابن مَنظور في مختصر تاريخ دمشق، عن فاطمة عليهم السلام؛ وروى الشافعي السلمي في عقد الدرر، والمحبّ الطبري في ذخائر العقبى كلاهما عن الحسين عليه السلام، أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لفاطمة عليهم السلام: المهديّ من وُلدكِ.(١٢٢)
ونُلاحظ أن هذه الروايات قد أخرجت من دائرة المهديّ المنتظر أمثالَ محمّد بن الحنفيّة الذي يمكن أن تشمله الروايات السابقة باعتباره من ولد أمير المؤمنين عليّ عليه السلام. وفي صدور هذه الروايات من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الحكمة البالغة ما لا يخفى.
المهدي من وُلد الحسين عليه السلام
١ ـ روى الكنجي الشافعي في البيان، وابن الصبّاغ المالكي في الفصول المهمّة، والقندوزي في ينابيع المودّة، عن أبي سعيد الخُدري ـ في حديث ـ أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لفاطمة عليهم السلام: يا فاطمة، إنّا أهل بيتٍ أُعطينا سِتَّ خِصال لم يُعطَها أحدٌ من الأوّلين، ولا يُدركها أحد من الآخِرين غيرنا أهل البيت: نبيّنا خير الأنبياء وهو أبوكِ، ووصيُّنا خير الأوصياء وهو بَعلُك، وشهيدنا خير الشهداء وهو حمزة عمّ أبيك، ومنّا سبطا هذه الأُمّة وهما ابناكِ، ومنّا مهديُّ الأُمّة الذي يصلّي عيسى خلفه. ثمّ ضرب على مَنكِب الحسين عليه السلام فقال: مِن هذا مهديّ الأُمّة.
قال الكنجي: هكذا أخرجه الدارقطني صاحب (الجرح والتعديل).(١٢٣)
٢ ـ روى ابن حمّاد في الفتن عن عبدالله بن عمرو، قال: يخرج رجل من ولد الحسين، لو استَقبَلَتْه الجبالُ الرواسي لَهدّها واتّخذ فيها طُرُقاً.(١٢٤)
٣ ـ وروى ابن حماد عن أمير المؤمنين عليّ عليه السلام، قال: يخرج رجل من ولد حسين، اسمُه اسمُ نبيّكم، يَفرَح بخروجه أهلُ السماء والأرض ـ الحديث.(١٢٥)
٤ ـ وروى المقدسي الشافعي عن الإمام الباقر عليه السلام أنّه قال لجابر بن يزيد الجُعفي: يا جابر، إلْزَمِ الأرضَ ولا تُحرِّك يداً ولا رِجلاً حتّى ترى علاماتٍ أذكرُها لك... (إلى أن يقول): والمهديُّ ـ يا جابر ـ رجلٌ من وُلد الحسين، يُصلح الله له أمرَه في ليلةٍ واحدة.(١٢٦)
٥ ـ وروى ابن أبي الحديد المعتزلي في شرح نهج البلاغة، أنّ أمير المؤمنين عليّاً عليه السلام ذكر المهديّ وقال: إنّه من ولد الحسين عليه السلام.(١٢٧)
٦ ـ روى الخوارزمي في مقتل الحسين عليه السلام، والقندوزي في ينابيع المودّة، عن سلمان الفارسي، قال: دخلتُ على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإنّ الحسين بن عليّ على فخذه وهو يُقبّل عينَيه ويلثم فاه، وهو يقول: أنت سيّد بن سيّد أخو سيّد، أنت إمام بن إمام أخو إمام، أنت حجّة أبو حجّة، وأنت أبو حُجج تسعة تاسعهم قائمُهم.(١٢٨)
٧ ـ وروى الحمويني في فرائد السمطين، والقندوزي في ينابيع المودّة، والهمداني في مودّة القربى، عن ابن عباس، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:
أنا وعليّ والحسن والحسين وتسعةٌ من ولْد الحسين مطهَّرون معصومون.(١٢٩)
٨ ـ وروى القندوزي في ينابيع المودّة عن الحسين عليه السلام، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: إنّ الله اختار من صُلبك يا حسينُ تسعةَ أئمّة، تاسعهم قائمهم.(١٣٠)
النسب الكامل
صدرت عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعن الأئمّة المعصومين عليهم السلام روايات كثيرة تشخّص المراد بالأئمّة الاثني عشر، وتوضح من هو الإمام المهدي المنتظر عليه السلام بما لا يبقى معه مكان للشكّ فيه عليه السلام. ومن تلك الأحاديث ما يذكر الأئمّة بأسمائهم بالتسلسل، ومنها ما يتحدّث عن نسبة الإمام المهديّ عليه السلام إلى الأئمّة ككُلّ ـ كالحديث الوارد في أنّه عليه السلام آخر الأئمّة ـ أو نسبته إلى إمامٍ معيّن منهم ـ كالحديث الوارد في أنّ المهدي عليه السلام هو التاسع من ولد الحسين عليه السلام، أو الرابع من ولد الرضا عليه السلام. ونورد فيما يلي بعض هذه الأحاديث:
١ ـ روى الخوارزمي في مقتل الحسين عليه السلام، والحمويني في فرائد السمطين، والقندوزي في ينابيع المودّة، عن أبي سلمى راعي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، روى فيه عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حديثاً عن إسرائه صلى الله عليه وآله وسلم، جاء فيه أنّ الله تعالى خاطبه: انظُر إلى يمين العرش! قال النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم: فنظرتُ، فإذا عليّ وفاطمة، والحسن والحسين، وعليّ بن الحسين، ومحمّد بن عليّ، وجعفر بن محمّد، وموسى بن جعفر، وعليّ بن موسى، ومحمّد بن عليّ، وعليّ بن محمّد، والحسن بن عليّ، ومحمّد المهديّ بن الحسن كأنّه كوكب دُرّيّ.
وقال ـ تعالى ـ: يا محمّد، هؤلاء حُجَجي على عبادي، وهم أوصياؤك، والمهديّ منهم الثائر مِن قاتل عترتك. وعزّتي وجلالي إنّه المنتقم من أعدائي، والمُمِدّ لأوليائي.(١٣١)
٢ ـ وروى القندوزي في ينابيع المودّة عن جابر بن عبدالله الأنصاري قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: يا جابر، إنّ أوصيائي وأئمّة المسلمين مِن بعدي: أوّلهم عليّ، ثمّ الحسن، ثمّ الحسين، ثمّ عليّ بن الحسين، ثمّ محمّد بن عليّ المعروف بالباقر ـ وستدركه يا جابر، فإذا لقيتَه فأقرئه منّي السّلام ـ ثمّ جعفر بن محمّد، ثمّ موسى بن جعفر، ثمّ عليّ بن موسى، ثمّ محمّد بن عليّ، ثمّ عليّ بن محمّد، ثمّ الحسن بن عليّ، ثمّ القائم، اسمُه اسمي وكُنيته كنيتي: محمّد بن الحسن بن عليّ، ذاك الذي يفتح الله تبارك وتعالى على يديه مشارقَ الأرض ومغاربها، ذاك الذي يغيب عن أوليائه غَيبة لا يَثُبت على القول بإمامته إلاّ مَن امتحن اللهُ قلبَه للإيمان ـ الحديث بطوله.(١٣٢)
وقد سبق أن نوّهنا بأنّ المصداق الوحيد المقبول لأُطروحة الأئمّة ـ أو الخلفاء ـ الاثني عشر الذين بشّر بهم النبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم وسلّم يتمثّل في أئمّة الهدى عليهم السلام، والمهدي عليه السلام منهم.
٣ ـ روى الخوارزمي في مقتل الإمام الحسين عليه السلام، والحمويني في فرائد السمطين، والقندوزي في ينابيع المودّة، عن سلمان الفارسي، أن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال للحسين عليه السلام:
أنت سيّد بن سيّد أخو سيّد، أنت إمام بن إمام أخو إمام، أنت حجّة أبو حجّة، وأنت أبو حُجج تسعة، تاسعهم قائمهم.(١٣٣)
٤ ـ روى الحمويني في فرائد السمطين، والقندوزي في ينابيع المودّة، عن الإمام الرضا عليه السلام أنّه قال: إنّ الرابع من ولدي ابن سيّدة الإماء، يُطهّر الله به الأرض من كلّ جَور وظُلم، وهو الذي يشكّ الناس في ولادته، وهو صاحب الغَيبة، فإذا خرج أشرقت الأرضُ بنور ربّها، ووُضِع ميزانُ العدل بين الناس ـ الحديث.(١٣٤)
٥ ـ وروى الحمويني في فرائد السمطين، والقندوزي في ينابيع المودّة، عن الإمام الرضا عليه السلام أنّه قال لدِعبِل الخُزاعي (بعد أن أنشده قصيدة في مدح الأئمّة عليهم السلام، تطرّق في آخرها إلى الإمام المهدي عليه السلام) يا دِعبِل: نَطَق روحُ القدس بلسانك، أتعرف مَن هذا الإمام؟
قال دِعبَل، قلت: لا، إلاّ أنّي سمعتُ بخروج إمامٍ منكم يملأ الأرض قِسطاً وعدلاً.
فقال عليه السلام: إنّ الإمام بعدي ابني محمّد، وبعد محمّد ابنه عليّ، وبعد عليّ ابنه الحسن، وبعد الحسن ابنه الحجّة القائم، وهو المنتظَر في غيبته، المُطاع في ظهوره، فيملأ الرض قِسطاً وعدلاً كما مُلئت جوراً وظُلماً. وأمّا متّى يقوم، فإخبارٌ عن الوقت، لقد حدّثني أبي، عن آبائه، عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، قال: مَثَلُه كمثَلَ الساعة لا تأتيكم إلاّ بَغتةً.(١٣٥)
٦ ـ روى ابن الصبّاغ المالكي في الفصول المهمّة، والقندوزي في ينابيع المودّة عن الإمام الرضا عليه السلام قال: الخَلَف الصالح من ولد الحسن بن عليّ العسكريّ هو صاحب الزمان، وهو المهديّ سلام الله عليهم(١٣٦)
 

 

 

 

الهوامش
ـــــــــــــــــــ
(١) المستدرك على الصحيحين، للحاكم ١٠٩:٣. صحيح مسلم ١٢٢:٧ ـ ١٢٣، كتاب الفضائل. مسند أحمد ١٧:٣ حديث ١٠٧٤٧.
(٢) انظر: أسباب النزول، للواحدي ١٣٤. المستدرك ٤٨١:٢.
(٣) الأحزاب: ٣٣. راجع: تفسير الطبري ٦:٢٢.
(٤) الصواعق المحرقة، لابن حجر العسقلاني ١٤٩.
(٥) فضائل الصحابة، لأحمد بن حنبل ٦٧١:٢ حديث ١١٤٥.
(٦) الأنفال: ٣٣.
(٧) جواهر العقدين، للسمهودي ١٨٩:٢ ـ نقلاً عن الفخر الرازي في تفسيره.
(٨) انظر مثلاً: عيون الأخبار، لابن قُتيبة ٧. تاريخ اليعقوبي ٤٠٠:٢. تاريخ بغداد ٤٧٩:٦. تفسير الفخرالرازي ١٩٢:٢. فتح الباري في شرح صحيح البخاري، لابن حجر ٣٨٥:٦.
(٩) الغيبة للنعماني ١٣٦ ـ ١٣٧ حديث ١ و ٢، اضافة إلى المصادر المتقدّمة التي ذكرناها قريباً.
(١٠) الغيبة للنعماني ١٣٨ حديث ٤.
(١١) الغيبة للنعماني ١٣٩ حديث ١٠.
(١٢) الغيبة للنعماني ١٣٩ حديث ١٠.
(١٣) الغيبة للنعماني ١٣٩ ـ ١٤٠ حديث ١ ـ ٥.
(١٤) النساء: ١٦٥.
(١٥) الأنفال: ٤٢.
(١٦) الأنعام: ١٤٩.
(١٧) صحيح البخاري ١٣:٥ ـ باب الفتن.
(١٨) صحيح البخاري ١٦٤:٤ ـ كتاب الأحكام، باب الاستخلاف.
(١٩) صحيح مسلم ١١٩:٢ ـ كتاب الإمارة، باب ( الناس تبعٌ لقريش ).
(٢٠) مسند أحمد ٩٠:٥ و ٩٣ و ٩٧ و ١٠٠ و ١٠٦ و ١٠٧. مسند أبي يعلى الموصلي ٢٢٢:٩ حديث ٥٣٢٢.
(٢١) المائدة : ١٢.
(٢٢) المستدرك، للحاكم ١٢٩:١. الفردوس، للديلمي ٣ حديث ٥٣٤٦.
(٢٣) تفسير ابن كثير الدمشقي ٣٢:٢ ذيل الآية ١٢ من سورة المائدة.
(٢٤) جاء في ( عون المعبود في شرح سنن أبي داود ) ما نصّه: قال التوربشتي: السبيل في هذا الحديث وما يتعقّبه في هذا المعنى، أنّه يُحمل على المُقسِطين منهم، فإنّهم هم المستحقّون لاسم الخليفة على الحقيقة ).
(٢٥) يقول القندوزي الحنفي نقلاً عن بعض المحقّقين: لا يمكن أن يُحمَل هذا الحديث على الخلفاء بعده صلى الله عليه وآله وسلم من أصحابه، لقلّتهم عن اثني عشر، ولا يمكن أن نحمله على المُلوك الأمويّة، لزيادتهم على اثني عشر، ولظُلمهم الفاحش.. ولكَونهم غير بني هاشم، لأنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال ( كلّهم من بني هاشم ) في رواية عبدالملك... ولا يمكن أن يُحمل على الملوك العبّاسيّة، لزيادتهم على العدد المذكور، ولقلّة رعايتهم... فلابُدّ من أن يُحمل هذا الحديث على الأئمّة الآثني عشر من أهل بيته وعِترته صلى الله عليه وآله وسلم ؛ لأنّهم كانوا أعلم أهل زمانهم وأجلّهم وأورعهم وأتقاهم، وأعلاهم نَسَباً، وأفضلهم حَسَباً، وأكرمهم عند الله، وكانت علومهم عن آبائهم متّصلةً بجدّهم صلى الله عليه وآله وسلم وبالوراثة واللَّدُنيّة ). (ينابيع المودة ٢٩٢:٣ ـ ٢٩٣، الباب ٧٧).
(٢٦) انظر ـ على سبيل المثال ـ: فرائد السمطين، للحمويني ١٣٢:٢ حديث ٤٣١. ينابيع المودّة، للقندوزي ٢٨١:٣ ـ ٢٨٧، الباب ٧٦.
(٢٧) الفتن، لنعيم بن حمّاد ١٢٠
(٢٨) بشائر الأسفار، تامر مير مصطفى ١٢٩. المسيح في القرآن والإنجيل ٥٢٩ ـ ٥٣٠.
(٢٩) المهديّة في الإسلام، سعد محمّد حسن ٤٣ ـ ٤٤. الإمامة وقائم القيامة، مصطفى غالب ٢٧٠.
(٣٠) المهدي الموعود ودفع الشبهات عنه، السيّد عبدالرضا الشهرستاني ٦ و ٧.
(٣١) من أشهر مَن ألّف في أحاديث المهدي عليه السلام من علماء أهل السنّة: نعيم بن حمّاد المروزي، المتوفّى سنة ٣٢٨ هـ. أبو حسين بن المنادي البغدادي، المتوفّى سنة ٣٣٦ هـ. الحافظ أبو نعيم الإصفهاني، المتوفّى سنة ٤٣٠ هـ. الحافظ أبو عبدالله الكنجي الشافعي، المتوفّى سنة ٦٥٨ هـ. الحافظ ابن كثير لدمشقي، المتوفّى سنة ٧٧٤ هـ. وسواهم كثير ممّن لا يسع المجال لذِكرهم.
(٣٢) عقْد الدرر، للمقدسي الشافعي ٢٠٩، الباب ٩. الحاوي في الفتاوي (عَرف المهدي)، للسيوطي ٨٣:٢.
(٣٣) إنجيل متّى ٥:١٠ ـ ٦.
(٣٤) إنجيل لوقا ٨:١٠ ـ ٩.
(٣٥) إنجيل متّى ٩:٦.
(٣٦) إنجيل يوحنّا ٧:١٦ ـ ١٤.
(٣٧) المائدة:٣.
(٣٨) الأنعام:٣٨.
(٣٩) إنجيل يوحنّا ١٦:١٤.
(٤٠) إنجيل يوحنّا ١٧:١٤.
(٤١) النساء: ١٥٩.
(٤٢) ينابيع المودّة، للقندوزي ٢٣٧:٣، الباب ٧١.
(٤٣) بشائر الأسفار بمحمّد وآله الأطهار لتامر مير مصطفى ٢٠٦.
(٤٤) نقل عنه الشيخ حمود التويجري في ( الاحتجاج بالأثر على من أنكر المهدي المنتظر ) ٢٨.
(٤٥) نقل عنه القرطبي المالكي في التذكرة.. ٧١، والمزّي في تهذيب الكمال ١٤٦:٢٥ حديث٥١٨١، وابن القيم في المنار المنيف ١٤٢.
(٤٦) التذكرة ٧٠١:١. الجامع لأحكام القرآن، للقرطبيّ، ذيل الآية ٣٣ من سورة التوبة.
(٤٧) تهذيب الكمال ١٤٦:٢٥ حديث٥١٨١.
(٤٨) المنار المنيف ١٣٥.
(٤٩) تهذيب التهذيب ١٢٥:٩ حديث ٢٠١.
(٥٠) المهدي المنتظر، لأبي الفيض الغماري ٩.
(٥١) إبراز الوهم المكنون، لأبي الفيض الغماري ٤٣٦.
(٥٢) الصواعق المحرقة ١٦٢ ـ ١٦٧، الفصل ١، الباب ١١.
(٥٣) البرهان ١٧٨ ـ ١٨٣.
(٥٤) الإشاعة لأشراط الساعة ٨٧.
(٥٥) نقل عنه القنوجي في الاذاعة ١٤٦.
(٥٦) إسعاف الراغبين ١٤٥ و ١٤٧ و ١٥٢.
(٥٧) انظر كتابه ( التوضيح في تواتر ما جاء في المنتظر والدجّال والمسيح ).
(٥٨) نور الأبصار ١٨٧ و ١٨٩.
(٥٩) الفتوحات الإسلاميّة ٣١١:٢.
(٦٠) الاذاعة ١١٢.
(٦١) السيّد ثامر العميدي في ( دفاع عن الكافي ) ٣٤٣:١ ـ ٤٠٥.
(٦٢) سنن الترمذي ٥٠٥:٤ حديث ٢٢٣٠ و ٢٢٣١، و ٥٠٦:٤ حديث ٢٢٣٣.
(٦٣) الضعفاء الكبير ٢٥٣:٣ حديث ١٢٥٧، أورد حديثاً في المهدي ثمّ قال: وفي المهدي أحاديث جياد من غير هذا الوجه.
(٦٤) المستدرك ٤٢٩:٤ و ٤٦٥ و ٥٥٣ و ٥٥٨.
(٦٥) الاعتقاد والهداية إلى سبيل الرشاد ١٢٧.
(٦٦) مصابيح السنّة ٤٨٨ حديث ٤١٩٩.
(٦٧) النهاية في غريب الحديث والأثر ٢٥٤:٥، قال: (المهدي... وبه سُمّي المهدي الذي بشّر به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّه يجيء في آخر الزمان ). وفي قوله دلالة على أنّه يرى صحّة أحاديث المهديA.
(٦٨) التذكرة ٧٠٤، قال عن حديث ابن ماجة في المهدي: إسناده صحيح.
(٦٩) منهاج السنّة ٢١١:٤.
(٧٠) تلخيص المستدرك ٥٥٣:٤ و ٥٥٨ (مطبوع بهامش المستدرك) .
(٧١) البيان ٤٨١.
(٧٢) المنار المنيف ١٣٠ ـ ١٣٥ حديث ٣٢٦ و ٣٢٧ و ٣٢٩ و ٣٣١.
(٧٣) النهاية في الفتن والملاحم ٥٥:١ و ٥٦.
(٧٤) مجمع الزوائد ١١٥:٧ ـ ١١٧.
(٧٥) الجامع الصغير ٦٧٢:٢ حديث ٩٢٤١ و ٩٢٤٤ و ٩٢٤٥ وقد رمز للحديث الصحيح بعلامة ( صح ) أي صحيح.
(٧٦) مقالة حول المهدي، نُشرت في مجلّة التمدّن الإسلاميّ، دمشق، السنّة ٢٢ ، ١٣٧١ هـ.
(٧٧) سنتحدّث قريباً عن اعتراف علماء أهل السنّة بولادته، واعتراف علماء الأنساب بها.
(٧٨) الغيبة، للطوسي ١٤٨. كمال الدين، للصدوق ٤٣١:٢ حديث ٦.
(٧٩) الغيبة، للشيخ الطوسي ١٣٨ و ١٥١.
(٨٠) الغيبة، للطوسي ١٤٠. وفي ينابيع المودّة ٣٢٣:٣ الباب ٨٢ أنه عرضه على أربعين رجلاً.
(٨١) الكافي، للكليني ٣٣١:١ و ٣٣٢، الباب ٧٧.
(٨٢) كمال الدين ٤٣٣:٢ و٤٣٥ و ٥٠٢. الغيبة، للطوسي ٢١٥.
(٨٣) الكافي ٣٣٠:١، الباب ٧٧. كمال الدين ٤٣٣:٢ حديث ١٤. الغيبة، للطوسي ١٤٠ ـ ١٤١.
(٨٤) انظر: كتاب ( دفاع عن الكافي )، للسيّد ثامر العميدي ٥٦٨:١ ـ ٥٩٢.
(٨٥) الكامل في التاريخ ٢٧٤:٧، آخر حوادث سنة ٢٦٠ هـ.
(٨٦) مواليد الأئمّة ٦.
(٨٧) مطالب السؤول ٨٨.
(٨٨) البيان في أخبار صاحب الزمان ٣٣٦.
(٨٩) وفيات الأعيان ١٧٦:٤ / الرقم ٥٦٢.
(٩٠) العبر ٣١:٣. تاريخ دول الإسلام ١١٣ (حوادث سنوات ٢٥١ ـ ٢٦٠ هـ). سير أعلام النبلاء ١١٩:١٣/ الرقم ٦٠
(٩١) نقل ذلك عنه الشبلنجي في نور الأبصار ١٨٦.
(٩٢) الفصول المهمة ٢٧٣، الفصل ١٢.
(٩٣) اليواقيت والجواهر ١٤٥.
(٩٤) الصواعق المحرقة ٢٠٧.
(٩٥) الإتحاف بحبّ الأشراف ٦٨.
(٩٦) ينابيع المودّة ٣٠١:٣ ـ ٣٠٦، الباب ٧٩.
(٩٧) نور الأبصار ١٨٦.
(٩٨) الأعلام ٨٠:٦.
(٩٩) سرّ السلسلة العلوية ٣٩.
(١٠٠) المُجدي في أنساب الطالبيين ١٣٠
(١٠١) الشجرة المباركة في أنساب الطالبيّة ٧٨ ـ ٧٩.
(١٠٢) الفخري في أنساب الطالبيين ٧.
(١٠٣) عُمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب ١٩٩.
(١٠٤) روضة الألباب لمعرفة الأنساب ١٠٥.
(١٠٥) سبائك الذهب ٣٤٦.
(١٠٦) الدُرر البهيّة في الأنساب الحيدريّة والأُوَيسية ٧٣.
(١٠٧) الغيبة، للشيخ الطوسي ١٥٢ ـ ١٦٩.
(١٠٨) الفتن، لابن حمّاد المروزي ٢٢٨. المستدرك، للحاكم ٥٥٣:٤. عقد الدرر ٢٢ ـ ٢٣، الباب الأوّل.
(١٠٩) مسند أحمد ٣٧٧:١. سنن أبي داود ١٠٧:٤ حديث ٤٢٨٢.
(١١٠) المصنّف، لابن أبي شيبة ٦٧٨:٨ ـ ٦٧٩ حديث ١٩٤. مسند أحمد ٩٩:١. سنن أبي داود ١٠٧:٤ حديث ٤٢٨٣.
(١١١) تفسير مجمع البيان، للطبرسي ٦٧:٧.
(١١٢) مسند أحمد ٣٦:٣. مسند أبي يعلى ٢٧٤:٢ ـ ٢٧٥ حديث ٩٨٧. حلية الأولياء، لأبي نعيم الاصفهاني ١٠١:٣.
(١١٣) التاريخ الكبير، للبخاري ٣١٧:١ حديث ٩٤٤. الفتن، لابن حماد ١٠٣.
(١١٤) المعجم الأوسط، للطبراني ٧٩:٥ حديث ٤١٤٢.
(١١٥) الفتن، لابن حماد ١٠٢. المعجم الأوسط ١٣٦:١ حديث ١٥٧.
(١١٦) فرائد السمطَين ٣١٢:٢ حديث ٥٦٢. ينابيع المودة ٣٨٣:٣ ـ ٣٨٤/ الرقم ٣.
(١١٧) فرائد السمطَين ٣٣٥:٢. ينابيع المودّة ٣٩٧:٣ ـ ٣٩٨ / الرقم ٥٢.
(١١٨) التاريخ الكبير، للبخاري ٣٤٦:٣. سنن أبي داود ١٠٧:٤ حديث ٤٢٨٤.
(١١٩) ابن حجر الهيثمي في الصواعق المحرقة ١٦٣، الباب ١١ من الفصل الأوّل.
(١٢٠) الكنجي الشافعي في البيان ٩٩ ـ الباب ٢، والسيوطي في الجامع الصغير ٦٧٢:٢ / ح ٩٢٤١، وأبو الفيض الغماري في ابراز الوهم ٥٠٠.
(١٢١) المعجم الصغير، للطبراني ٣٧:١.
(١٢٢) مقاتل الطالبيين ١٤٣:٢. مختصر تاريخ دمشق، لابن منظور ١٥٨:٩. عقد الدرر ٢١، الباب ١. ذخائر العقبى، للمحبّ الطبريّ ١٣٦.
(١٢٣) البيان، للكنجي ١١٩ ـ ١٢٠، الباب ٩. الفصول المهمّة، لابن الصبّاغ ٢٩٥، الفصل ١٢ عن الدارقطني.
(١٢٤) الفتن، لابن حمّاد ٢٣٠. البيان، للكنجي ١٣٤ الباب ١٦.
(١٢٥) الفتن، لابن حمّاد ٤٢٥ ـ ٤٢٦.
(١٢٦) عقد الدرر ٨٧ ـ ٨٩، الفصل الثاني من الباب الرابع.
(١٢٧) شرح نهج البلاغة ٢٨١:١ ـ ٢٨٢، و ١٣٠:١٩.
(١٢٨) مقتل الحسين، للخوارزمي ١٤٦:١. ينابيع المودّة، للقندوزي ٣٩٤:٣، الباب ٩٤.
(١٢٩) فرائد السمطين، للحمويني ١٣٣:٢ حديث ٥٦٣. ينابيع المودّة، للقندوزي ٢٩١:٣، الباب ٧٧ و ٣٨٤:٣، الباب ٩٤.
(١٣٠) ينابيع المودّة ٣٩٥:٣ ـ الباب ٩٤.
(١٣١) مقتل الحسين، للخوارزمي ٩٥:١.
(١٣٢) ينابيع المودّة ٣٩٨:٣ ـ ٣٩٩، الباب ٩٤ / الرقم ٥٤.
(١٣٣) مقتل الحسين عليه السلام، للخوارزمي ١٤٦:١. فرائد السمطين، للحمويني ٣١٣:٢ حديث ٥٦٣.
(١٣٤) فرائد السمطَين ٣٣٦:٢ حديث ٥٩٠. ينابيع المودّة ٢٩٧:٣، الباب ٧٨ / الرقم ٨.
(١٣٥) فرائد السمطين ٣٣٧:٢ ـ ٣٣٨ حديث ٥٩١. ينابيع المودّة ٣٠٩:٣ ـ ٣١٢، الباب ٨٠ / الرقم ١.
(١٣٦) الفصول المهمّة، لابن الصبّاغ ٢٩٢، الفصل ١٢. ينابيع المودّة، ٣٩٢:٣، الباب ٩٤ / الرقم ٣٦.

التقييم التقييم:
  ٣ / ١.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 مقال مختار:
 أكثر المقالات زيارةً:
المقالات دراسات/ دراسة عن توقيت ظهور الإمام المهدي المنتظر (المشاهدات: ١٣,٥٧٠) المقالات دراسات/ مدّعو المهدوية مهدي السلفية التكفيرية وحركة جهيمان العتيبي (المشاهدات: ٧,٥٤٢) المقالات دراسات/ الرايات الصفر في الميزان (المشاهدات: ٧,١٥١) المقالات دراسات/ البصرة في ظهور الامام عليه السلام (المشاهدات: ٥,٩١١) المقالات شخصيات الظهور/ ماذا تعرف عن: شعيب بن صالح؟ (المشاهدات: ٥,٨٦٩) المقالات دراسات/ سنة غيداقة (المشاهدات: ٥,٧٤٨) المقالات دراسات/ الحركة الجغرافية للسفياني (المشاهدات: ٥,٥١١) المقالات لقاء النور/ لقاء آية الله المرعشي النجفي مع صاحب العصر عليه السلام (المشاهدات: ٥,٣٦١) المقالات دراسات/ استراتيجية الاعداء في حربهم ضد الامام المهدي عليهم السلام حالياً (المشاهدات: ٥,٠٩٧) المقالات كعبة الآمال/ أنشودة للمهدي المنتظر عليه السلام (المشاهدات: ٤,٦٥١)
 أكثر المقالات تقييماً:
المقالات دراسات/ دراسة عن توقيت ظهور الإمام المهدي المنتظر (التقييمات: ٥.٠ / ٥) المقالات دراسات/ استراتيجية الاعداء في حربهم ضد الامام المهدي عليهم السلام حالياً (التقييمات: ٥.٠ / ٥) المقالات دراسات/ دراسة القضايا المهدوية (١) (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات دراسات/ الإمام المهدي عليه السلام والحوار الكوني الفعال (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات دراسات/ عند الظهور المقدس لماذا شعار يا لثارات الحسين (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات دراسات/ دراسة حول رؤية الامام المهدي عليه السلام (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات دراسات/ المهدي والمسيح عليهما السلام الخصائص والهدف المشترك (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات وقفة/ مهلاً يا سادة... لماذا التصديق؟! (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات دراسات/ كارثة المسيح الدجال صحابي مسلم مجاهد (التقييمات: ٥.٠ / ٢) المقالات لقاء النور/ لقاء آية الله المرعشي النجفي مع صاحب العصر عليه السلام (التقييمات: ٥.٠ / ٢)
 لتحميل أعداد المجلة (pdf):

 البحث:
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved