أقسام المكتبة الادبية
 قصيدة مختارة:
 البحث في المكتبة الأدبية:
 احصائيات المكتبة الأدبية:
 الشعر القريض

المقالات مات التصبّر في انتظارك

القسم القسم: الشعر القريض الشخص الكاتب: السيد حيدر الحلي تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٦/٠٩ المشاهدات المشاهدات: ١٩٧٣ التعليقات التعليقات: ٠

مات التصبّر في انتظارك

السيد حيدر الحلي

مات التصبر في انتظا
فانهض فما أبقى التحمل
قد مزقت ثوب الاسى
فالسيف إن به شفاء
فسواه منهم ليس ينعش
طالت حبال عواتق
كم ذا القعود ودينكم
تنعى الفروع أصوله
فيه تحكم من أباح
فاشحذ شبا عضب له
إن يدعها خفت لدعو
واطلب به بدم القتيل
ماذا يهيجك إن صبرت
أترى تجئ فجيعة
حيث الحسين على الثرى
قتلته آل أمية
ورضيعه بدم الوريد
يا غيرة الله اهتفى
وضبا انتقامك جردي
ودعي جنود الله تملا
من حامل لولي الله مالكة
يا بن الاولى يقعدون إن نهضت
الخيل عندك ملتها مرابطها
هذي الخدور لها الاعداء هاتكة
لا تطهر الارض من رجس العدى أبدا
العرم أعيذ سيفك أن تصدى حديدته
قد آن أن يمطر الدنيا وساكنها
وإن أعجب شيء أن أبثكها
لاصبر أو تضع اليهجاء ما حملت
هذا المحرم قد وافتك صارخة
يملان سمعك من أصوات ناعية
تنعى إليك دماء غاب ناصرها
مسفوحة لم تجب عند استغاثتها
حنت وبين يديها فتية شربت
موسدين على الرمضاء تنظرهم
سقيا لثاوين لم تبلل مضاجعهم
أفناهم صبرهم تحت الضبا كرما
وخائضين غمار الموت طافحة
مشو إلى الحرب مشي الضاريات لها
ولا غضاضة يوم الطف ان قتلوا
فالحرب تعلم إن ماتوا بها فلقد
أبكيهم لعوادي الخيل إن ركبت
وللسيوف إذا الموت الزؤام غدا
قومي الاولى عقدت قدما مئازرهم
عهدي بهم قصر الأعمار شبأنهم
ما بالهم لا عفت منهم رسومهم
يا غاديا بمطايا العزم حملها
عرج على الحي من عمرو العلى فأرح
وحي منهم خماة ليس بأبنهم
المشبعين قرى طير السما ولهم
والهاشمين وكل الناس قد علموا
قف منهم موقفا تغلو القلوب به
جفت عزائم فهر أم ترى بردت
أم لم تجد لذع عتبي في حشاشتها

 

رك أيّها المحيي الشريعه
غير أحشاء جزوعه
وشكت لواصلها القطيعة
قلوب شيعتك الوجيعه
هذه النفس الصريعه
فمتى تكون به قطيعه
هدمت قواعده الرفيعه
وأصوله تنعى فروعه
اليوم حوزته المنيعة
الارواح مذعنة مطيعه
ته وإن ثقلت سريعه
بكربلا في خير شيعه
لوقعة الطف الفضيعه
بأمض من تلك الفجيعه
خيل العدى طحنت ضلوعه
ظام إلى جنب الشريعه
مخضب فاطلب رضيعه
بحمية الدين المنيعة
لطلا ذوي البغي التليعه
هذه الارض الوسيعة
تطوى على نفثات كلها ضرم
بهم لدى الروع في وجه الضبا الهمم
والبيض منها عرا أغمادها السأم
وذي الجباه ألا مشحوذة تسم
ما لم يسل فوقها سيل الدم
ولم تكن فيه تجلى هذه الغمم
دماً أغر عليه النقع مرتكم
كأن قلبك خال و هو محتدم
بطلقة معها ماء المخاض دم
مما استحلوا به أيامه الحرم
في مسمع الدهر من إعوالها صمم
حتى أريقت و لم يرفع لكم علم
إلا بأدمع ثكلى شفها الألم
من نحرها نصب عينيها الضبا الخذم
حرى القلوب على ورد الردى ازدحموا
إلا الدماء و إلا الأدمع السجم
حتى مضوا ورداهم ملؤه كرم
أمواجها البيض في الهامات تلتطم
فصارعوا الموت فيها والقنا أجم
صبرا بهيجاء لم تثبت لها قدم
ماتت بها منهم الأسياف لا الهمم
رؤسها لم يكفكف عزمها اللجم
في حدها هو والأرواح يختصم
على الحمية ما ضيموا ولا اهتظموا
لا يهرمون وللهيابة الهرم
قروا وقد حملتنا الانيق الرسم
هما تضيق به الاضلاع والحزم
منهم بحيث اطمأن البأس والكرم
من لا يرف عليه في الوغى العلم
بمنعة الجار فيهم يشهد الحرم
بأن للضيف أو للسيف ما هشموا
من فورة العتب واسأل ما الذي بهم
منها الحمية أم قد ماتت الشيم
فقد تساقط جمرا من فمي الكلم

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016