المعصومين عليهم السلام
 أكثر الأحاديث زيارةً:
المقالات (١) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَمْتَلِئَ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٢) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَلِيَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٣) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَمْلِكَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي، أَجْلَى أَقْنَى... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٤) ‏‏تُمْلَأُ الْأَرْضُ ظُلْمًا‏ وَجَوْرًا، ‏ثُمَّ يَخْرُجُ رَجُلٌ مِنْ عِتْرَتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٥) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا، ثُمَّ لَيَخْرُجَنَّ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٦) جُعِلَتْ في هذهِ الأُمَّةِ خَمْسُ فِتَنٍ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٧) الْفِتَنُ أَرْبَعٌ: فِتْنَةُ السَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ الضَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ كَذَا _ فَذَكَرَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٨) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا، حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٩) يُنْقَضُ الدِّينُ حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (١٠) تَمْتَلِئُ الْأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا حَتَّى يَدْخُلَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١)
 البحث في الأحاديث:
 الصفحة الرئيسية » المهدي في الأحاديث » الإمام الصادق عليه السلام » (٦٨٣) إِنَّ القَائِمَ مِنّا مَنْصُورٌ بِالرُّعْبِ، مؤَيَّدٌ بِالنَّصْرِ، تُطْوَى لَهُ الأَرْضُ، وَتَظْهَرُ لَهُ الكُنُوزُ كُلُّهَا...
 الإمام الصادق عليه السلام

المقالات (٦٨٣) إِنَّ القَائِمَ مِنّا مَنْصُورٌ بِالرُّعْبِ، مؤَيَّدٌ بِالنَّصْرِ، تُطْوَى لَهُ الأَرْضُ، وَتَظْهَرُ لَهُ الكُنُوزُ كُلُّهَا...

القسم القسم: الإمام الصادق عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٨/١١/٠٩ المشاهدات المشاهدات: ٣٣١ التعليقات التعليقات: ٠

عن الإمام أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) أنّه قال:

«إِنَّ القَائِمَ مِنّا مَنْصُورٌ بِالرُّعْبِ، مؤَيَّدٌ بِالنَّصْرِ، تُطْوَى لَهُ الأَرْضُ، وَتَظْهَرُ لَهُ الكُنُوزُ كُلُّهَا، وَيُظْهِرُ اللهُ تَعَالَى بِهِ دِينَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ المُشْرِكُونَ، وَيَبْلُغُ سُلْطَانُهُ المَشْرِقَ وَالمَغْرِبَ، وَلا يَبْقَى فِي الأَرْضِ خَرَابٌ إِلّا عَمِرَ، وَيَنْزِلُ رُوحُ اللهِ عِيسَى بْنُ مَرْيَمَ (عليه السلام) فَيُصَلِّي خَلْفَهُ. قَالَ ابنُ حمران: قيل له يا بن رسول الله متى يخرج قائمكم؟ قال: إِذَا تَشَبَّهَ الرِّجَالُ بِالنِّسَاءِ، وَالنِّسَاءُ بِالرِّجَالِ، وَاكْتَفَى الرِّجَالُ بِالرِّجَالِ، وَالنِّسَاءُ بِالنِّسَاءِ، وَرَكِبَتْ ذَوَاتُ الفُرُوجِ السُّرُوجَ، وَقُبِلَتْ شَهَادَةُ الزُّورِ، وَرُدَّتْ شَهَادَةُ العَدْلِ، وَاسْتَخَفَّ النَّاسُ بِالدِّمَاءِ وَارْتِكَابِ الزِّنَا وَأَكْلِ الرِّبَا وَالرُّشَا، وَاسْتِيلاء الأَشْرَارِ عَلَى الأَبْرَارِ، وَخُرُوج السُّفْيَانِي مِن الشَّامِ، وَاليَمَانِيُّ مِن اليَمَنِ، وَخَسْفٌ بِالبَيْدَاءِ، وَقَتْلُ غُلامٍ مِن آلِ مُحَمَّدٍ (صلّى الله عليه وآله) بَيْنَ الرُّكْنِ وَالمَقَامِ، اسْمُهُ مُحَمَّدُ بْنُ الحَسَنِ، وَلَقَبُهُ النَّفْسُ الزَّكِيَّةُ، وَجَاءَتْ صَيْحَةٌ مِن السَّمَاءِ بِأَنَّ الحَقَّ مَعَ عَلِيّ وَشِيعَتِهِ، فَعِنْدَ ذَلِكَ خُرُوجُ قَائِمنَا (عليه السلام).
فَإِذَا خَرَجَ أَسْنَدَ ظَهْرَهُ إِلَى الكَعْبَةِ وَاجْتَمَعَ عِنْدَهُ ثَلاثُمائَةٍ وَثَلاثَةَ عَشَرَ رَجُلاً، وَأَوَّلُ مَا يَنْطِقُ بِهِ هَذِهِ الآيَة: ﴿بَقيَّتُ اللهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنينَ﴾، ثُمَّ يَقُولُ: أَنَا بَقِيَّةُ اللهِ وَحُجَّتُهُ وَخَلِيفَتُهُ عَلَيْكُمْ، فَلا يُسَلِّمُ عَلَيْهِ مُسَلِّمٌ إلّا قَال: السلامُ عَلَيْكَ يَا بَقِيَّةُ اللهِ فِي أَرْضِهِ، فَإِذَا اجْتَمَعَ لَهُ العقْدُ - وَهُو أرْبَعَةُ آلافِ رَجُلٍ - خَرَجَ مِن مَكَّةَ، فَلا يَبْقَى فِي الأَرْضِ مَعْبُودٌ دُونَ اللهِ (عزَّ وجلَّ) مِن صَنَمٍ وَغَيْرِهِ إِلّا وَقَعَتْ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَ، وَذَلِكَ بَعْدَ غَيْبَةٍ طَوِيلَةٍ
».
مصادر الحديث:
* الغيبة، الفضل بن شاذان:
على ما في مستدرك الوسائل، وكشف النوري.
* إثبات الرجعة، الفضل بن شاذان: على ما في إثبات الهداة.
* مختصر إثبات الرجعة: ص٢١٦ - ٢١٧ ح١٨ - حدثنا صفوان بن يحيى (رضي الله عنه) قال: حدثنا محمد بن حمران قال: قال الصادق جعفر بن محمد (عليه السلام):
وفي: ص١١٧ - مثله، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع، عن محمد بن مسلم الثقفي، عن أبي جعفر.
* إثبات الهداة: ج٣ ص٥٧٠ ب٣٢ ف٤٤ ح٦٨٦ - أوله، كما في مختصر إثبات الرجعة، عن إثبات الرجعة للفضل بن شاذان، وأشار إلى مثله بسنده الثاني.
* أربعون الخاتون آبادي: ص١٨٢ - ١٨٣ ح٣٠ - كما في مختصر إثبات الهداة بتفاوت يسير، عن الفضل بن شاذان.
* مستدرك الوسائل: ج١٢ ص٣٣٥ ب٣٩ ح٦ - كما في مختصر إثبات الرجعة، ملخصاً، عن الفضل بن شاذان في كتاب الغيبة.
وفي: ج١٤ ص٣٥٤ ب٢٠ ح٧ - عنه أيضاً، ملخصاً.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved