المعصومين عليهم السلام
 أكثر الأحاديث زيارةً:
المقالات (١) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَمْتَلِئَ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٢) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَلِيَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٣) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَمْلِكَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي، أَجْلَى أَقْنَى... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٤) ‏‏تُمْلَأُ الْأَرْضُ ظُلْمًا‏ وَجَوْرًا، ‏ثُمَّ يَخْرُجُ رَجُلٌ مِنْ عِتْرَتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٥) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا، ثُمَّ لَيَخْرُجَنَّ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٦) جُعِلَتْ في هذهِ الأُمَّةِ خَمْسُ فِتَنٍ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٧) الْفِتَنُ أَرْبَعٌ: فِتْنَةُ السَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ الضَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ كَذَا _ فَذَكَرَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٨) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا، حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٩) يُنْقَضُ الدِّينُ حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (١٠) تَمْتَلِئُ الْأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا حَتَّى يَدْخُلَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١)
 البحث في الأحاديث:
 الصفحة الرئيسية » المهدي في الأحاديث » الإمام الباقر عليه السلام » (٥٨٠) وَاللهِ لَيَمْلِكَنَّ رَجُلٌ مِنّا أَهْل البَيْتِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهِ ثَلاثَمائَةَ سَنَةٍ وَيَزْدَادُ تِسْعاً...
 الإمام الباقر عليه السلام

المقالات (٥٨٠) وَاللهِ لَيَمْلِكَنَّ رَجُلٌ مِنّا أَهْل البَيْتِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهِ ثَلاثَمائَةَ سَنَةٍ وَيَزْدَادُ تِسْعاً...

القسم القسم: الإمام الباقر عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٨/٠٩/٢٥ المشاهدات المشاهدات: ٢٦٨ التعليقات التعليقات: ٠

عن الإمام أبي جعفر محمد بن علي الباقر (عليه السلام) أنّه قال:

«وَاللهِ لَيَمْلِكَنَّ رَجُلٌ مِنّا أَهْل البَيْتِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهِ ثَلاثَمائَةَ سَنَةٍ وَيَزْدَادُ تِسْعاً، قال: قُلْتُ: فَمَتَى ذَلِكَ؟ قَالَ: بَعْدَ مَوْتِ القَائِمِ. قَالَ: قُلْتُ: وَكَمْ يَقُومُ القَائِمُ في عَالَمِهِ حَتَّى يَمُوتَ؟ قَال: تِسْعَ عَشْرَةَ سَنةً مِنْ يَوْمِ قِيَامِهِ إِلى يَوْمِ مَوْتِهِ، قَالَ: قُلْتُ: فَيَكُونُ بَعْدَ مَوْتِهِ هَرْجٌ؟ قال: نَعَمْ، خَمْسِينَ سَنَةً، قال: ثُمَّ يَخْرُجُ المَنْصُورُ إِلى الدُّنْيَا، فَيَطْلُبُ دَمَهُ وَدَمَ أَصْحَابِهِ، فَيَقْتُلُ وَيَسْبِي حَتَّى يُقال: لَوْ كَانَ هَذَا مِنْ ذُرِّيَّةِ الأَنبياء مَا قَتَلَ النَّاسَ كُلَّ هَذَا القَتْل، فَيَجْتَمِعُ النَّاسُ عَلَيْهِ أَبْيَضُهُمْ وَأَسْوَدُهُمْ فَيَكْثُرُونَ عَلَيْهِ حَتَّى يُلْجِئُونَهُ إِلى حَرَمِ اللهِ، فَإِذَا اشْتَدَّ البَلاءُ عَلَيْهِ مَاتَ المُنْتَصِرُ وَخَرَجَ السَّفَّاحُ إِلى الدُّنْيَا غَضَباً لِلْمُنْتَصِرِ، فَيَقْتُلُ كُلَّ عَدُوٍّ لَنَا جَائِرٍ وَيَمْلِكُ الأَرْضَ كُلَّهَا، وَيُصْلِحُ اللهُ لَهُ أَمْرَهُ وَيَعِيشُ ثَلاثَمائَةَ سَنَةٍ وَيَزْدَادُ تِسْعاً. ثُمَّ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ: يَا جَابِرُ وَهَلْ تَدْرِي مَن المُنْتَصِرُ وَالسَّفَّاحُ؟ يَا جَابِرُ المُنْتَصِرُ الحُسَيْنُ وَالسَّفَّاحُ أَمِيرُ المُؤْمِنينَ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ».
مصادر الحديث:
* الفضل بن شاذان:
على ما في غيبة الطوسي، وكتاب الرجعة.
* تفسير العياشي: ج٢، ص٣٢٦، ح٢٤ - مرسلاً، عن جابر بن يزيد الجعفي قال: سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول:
* غيبة النعماني: ص٣٥٤، ب٢٦، ح٣ - أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة قال: حدثنا محمد بن المفضل بن إبراهيم بن قيس بن رمانة الأشعري، وسعدان بن إسحاق بن سعيد، وأحمد بن الحسين بن عبد الملك الزيّات ومحمد بن أحمد بن الحسن القطواني، عن الحسن بن محبوب، عن عمرو بن ثابت، عن جابر بن يزيد الجعفي قال: سمعت أبا جعفر محمد بن علي (عليهما السلام) يقول: كما في العياشي، بتفاوت يسير، إلى قوله (من يوم قيامه إلى يوم موته) وليس فيه (الارض).
* الاختصاص: ص٢٥٧ - ٢٥٨ - كما في العياشي، بتفاوت يسير، مرسلاً عن عمرو بن ثابت، عن جابر قال: سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول: وفيه (... ودماء أصحابه... حتى يلجئوه... وقتل المنتصر خرج السفاح... الحسين بن علي...).
* غيبة الطوسي: ص٤٧٨، ح٥٠٥ - الفضل بن شاذان عن الحسن بن محبوب، عن عمرو بن أبي المقدام، عن جابر الجعفي قال: سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول: كما في العياشي، بتفاوت يسير، رواه إلى قوله (وكم يقوم القائم في عالمه؟ قال: تسع عشرة سنة ثم يخرج المنتصر فيطلب بدم الحسين (عليه السلام) ودماء أصحابه فيقتل ويسبى حتى يخرج السفاح).
* مختصر بصائر الدرجات: ص٣٨ - ٣٩ عن غيبة الطوسي.
وفي: ص٤٩ - قال: (ومما رواه لي ورويته عن السيد الجليل السعيد بهاء الدين علي بن عبد الحميد الحسيني رواه بطريقه عن أحمد بن محمد الإيادي يرفعه...) وعن جابر الجعفي قال: سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول: (والله ليملكن أهل البيت رجل بعد موته... ثم يخرج المنتصر إلى الدنيا وهو الحسين (عليه السلام)... حتى يخرج السفاح وهو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)).
وفي: ص٢١٣ - ٢١٤ - عن غيبة النعماني.
* منتخب الأنوار المضيئة: ص٢٠٢ ف١٢ (ص٣٥٤ ط ج) - كما في مختصر بصائر الدرجات، وقال (وبالطريق المذكور (ومما جاز لي روايته أيضا عن أحمد بن محمد الإيادي)، يرفعه إلى جابر الجعفي قال: سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول: كما في تفسير العياشي، بتفاوت.
* الإيقاظ من الهجعة: ص٣٣٧ ب١٠ ح٦١ - عن غيبة الطوسي، وقال (أقول: الظاهر أن قوله: ثلاثمائة سنة ظرف للموت، بمعنى أنه يملك بعد مضي موته ثلاثمائة سنة وليس بصريح في أنه يملك بعدها بغير فصل، بل إذا خرج بعد ذلك بألف سنة صدقت البعدية المذكورة، والحكمة في عدم ذكر الفاصلة لا تخفى، وقوله يزداد تسعاً يحتمل أن يراد بها الزيادة في مدة موته، وأن يراد بها مدة ملكه لأنها زيادة على عمره الأول، ويحتمل أن يكون مجموع الثلاثمائة والتسعة مدة ملكه كما لا يخفى، وقوله بعد القائم يمكن أن يراد به بعد غيبته أو خروجه، ويمكن أن يقرأ بعد بضم العين فعلاً ماضياً، والقائم الثاني يحتمل المهدي المذكور أولاً على بعض الوجوه، وقوله ثم يخرج المنتصر لا يلزم كونه بعد القائم بل يحتمل الحمل على أنه عطف على قوله ليملكن ولا يبعد أن يكون المراد بالمنتصر الحسين وبالسفاح أمير المؤمنين (عليه السلام)...).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved