المعصومين عليهم السلام
 أكثر الأحاديث زيارةً:
المقالات (١) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَمْتَلِئَ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٢) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَلِيَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٣) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَمْلِكَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي، أَجْلَى أَقْنَى... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٤) ‏‏تُمْلَأُ الْأَرْضُ ظُلْمًا‏ وَجَوْرًا، ‏ثُمَّ يَخْرُجُ رَجُلٌ مِنْ عِتْرَتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٥) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا، ثُمَّ لَيَخْرُجَنَّ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٦) جُعِلَتْ في هذهِ الأُمَّةِ خَمْسُ فِتَنٍ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٧) الْفِتَنُ أَرْبَعٌ: فِتْنَةُ السَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ الضَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ كَذَا _ فَذَكَرَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٨) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا، حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٩) يُنْقَضُ الدِّينُ حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (١٠) تَمْتَلِئُ الْأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا حَتَّى يَدْخُلَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١)
 البحث في الأحاديث:
 الصفحة الرئيسية » المهدي في الأحاديث » الإمام العسكري عليه السلام » (٣١٤) هذا إِمامُكُمْ مِنْ بَعْدِي، وَخَلِيفَتِي عَلَيْكُمْ، أَطيعُوهُ وَلا تَتَفَرَّقُوا مِنْ بَعْدِي فِي أَدْيانِكُمْ فَتَهْلِكوا...
 الإمام العسكري عليه السلام

المقالات (٣١٤) هذا إِمامُكُمْ مِنْ بَعْدِي، وَخَلِيفَتِي عَلَيْكُمْ، أَطيعُوهُ وَلا تَتَفَرَّقُوا مِنْ بَعْدِي فِي أَدْيانِكُمْ فَتَهْلِكوا...

القسم القسم: الإمام العسكري عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٨/٠١/٠٣ المشاهدات المشاهدات: ٦٣٨ التعليقات التعليقات: ٠

عن الإمام أبي محمد الحسن بن علي العسكري عليه السلام أنّه قال:

«هذا إِمامُكُمْ مِنْ بَعْدِي، وَخَلِيفَتِي عَلَيْكُمْ، أَطيعُوهُ وَلا تَتَفَرَّقُوا مِنْ بَعْدِي فِي أَدْيانِكُمْ فَتَهْلِكوا، أَمَا إِنَّكُمْ لا تَرَوْنَهُ بَعْدَ يَوْمِكُمْ هذا، قالُوا: فَخَرَجْنا مِنْ عِنْدِهِ فَمَا مَضَتْ إِلّا أَيَّامٌ قَلائِلُ حَتَّى مَضَى أَبُو مُحَمَّدٍ (عليه السلام)».

مصادر الحديث:
* كمال الدين:
ج٢ ص٤٣٥ ب٤٣ ح٢ - حدّثنا محمد بن علي ماجيلويه (رضي الله عنه) قال: حدّثنا محمد بن يحيى العطار قال:
حدّثني جعفر بن محمد بن مالك الفزاري قال: حدّثني معاوية بن حكيم ومحمد بن أيوب بن نوح ومحمد بن عثمان العمري (رضي الله عنه) قالوا: عرض علينا أبو محمد الحسن بن علي (عليهما السلام) ونحن في منزله، وكنا أربعين رجلاً فقال:
* غيبة الطوسي: ص٣٥٧ ح٣١٩ – (قال) وقال جعفر بن محمد بن مالك الفزاري البزاز: عن جماعة من الشيعة منهم علي بن بلال، وأحمد بن هلال ومحمد بن معاوية بن حكيم، والحسن بن أيوب بن نوح (في خبر طويل مشهور) قالوا جميعاً اجتمعنا إلى أبي محمد الحسن بن علي (عليهما السلام) نسأله عن الحجة من بعده وفي مجلسه (عليه السلام) أربعون رجلاً، فقام إليه عثمان بن سعيد بن عمرو العَمْري فقال له: يا بن رسول الله أريد أن أسألك عن أمر أنت أعلم به مني فقال له: اجلس يا عثمان، فقام مغضباً ليخرج، فقال: لا يخرجن أحد، فلم يخرج منا أحد إلى أن كان بعد ساعة، فصاح (عليه السلام) بعثمان، فقام على قدميه فقال: «أُخْبِرُكُم بما جئتم؟ قالوا: نعم يا بن رسول الله، (قال) جئتم تسألوني عن الحجة من بعدي، قالوا: نعم، فإذا غلام كأنه قطع قمر أشبه الناس بأبي محمد (عليه السلام)، فقال: هذا إمامكم من بعدي وخليفتي عليكم، أطيعوه ولا تتفرقوا من بعدي، فتهلكوا في أديانكم. ألا وإنكم لا ترونه من بعد يومكم هذا حتى يتم له عمر، فاقبلوا من عثمان ما يقوله وانتهوا إلى أمره، واقبلوا قوله، فهو خليفة إمامكم والأمر إليه».
* إعلام الورى: ص٤١٤ ب٢ ف٣ - كما في كمال الدين، عن الشيخ أبي جعفر: وفيه: «...فاتبعوه».
* المسلك في أصول الدين: ص٢٨٠ – مرسلاً، عن معاوية بن الحكم ومحمد بن أيوب بن نوح ومحمد بن عثمان العمري، أوله.
* كشف الغُمّة: ج٣ ص٣١٧ - عن إعلام الورى.
* العدد القوية: ص٧٣ ح١٢١ - بعضه، مرسلاً.
* نوادر الأخبار: ص٢٣٢ ح١ – عن غيبة الطوسي.
* إثبات الهداة: ج٣ ص٤١٥ ب٣١ ف٢ ح٥٦ - عن غيبة الطوسي.
وفي: ص٤٨٥ ب٣٢ ف٥ ح٢٠٤ - عن كمال الدين.
وفي: ص٥١١ ب٣٢ ف١٢ ح٣٣٧ - عن غيبة الطوسي.
* تبصرة الولي: ص٤٨ ح١٦ - كما في كمال الدين، عن ابن بابويه.
* حلية الأبرار: ج٥ ص١٩٧-١٩٨ ب١٣ ح٧- كما في كمال الدين، عن ابن بابويه.
* البحار: ج٥١ ص٣٤٦ ب١٦ - عن غيبة الطوسي.
وفي: ج٥٢ ص٢٥ ب١٨ ح١٩ - عن كمال الدين.
* منتخب الأثر: ص٣٥٥ ف٣ ب٣ ح١ - عن كمال الدين.
وفيها: ح٢ - عن غيبة الطوسي.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved