أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » عصر الظهور » (٣٤١) الفرق بين ظهور وخروج وقيام الإمام (عجّل الله فرجه)
 عصر الظهور

الأسئلة والأجوبة (٣٤١) الفرق بين ظهور وخروج وقيام الإمام (عجّل الله فرجه)

القسم القسم: عصر الظهور السائل السائل: جواد عباس الشبكي الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٨/٣١ المشاهدات المشاهدات: ٢٢٤٩ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

هل هناك فرق بين ظهور الإمام (عجّل الله فرجه) وخروجه وقيامه، حيث إنه من المعلوم أن الروايات نطقت بالمصطلحات الثلاثة؟ وكما نعلم أن المعصوم لا ينطق بلفظٍ جزافاً.


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
يفهم من بعض الروايات أن الظهور يُعنى به الظهور العلني للمهدي (عجّل الله فرجه) في مكة، وأن الخروج يُعنى به خروجه (عجّل الله فرجه) من المدينة إلى مكة حينما يبعث السفياني جيشه خلفه، وأن القيام هو قيام دولته (عجّل الله فرجه) وتصرفاته عقيب ذلك.
فعن الأول ورد مثلاً عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام): إذا ظهر القائم (عجّل الله فرجه) ظهر براية رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وخاتم سليمان وحجر موسى وعصاه... فهذه المعاني تتناسب مع الظهور العلني له (عجّل الله فرجه).
وعن الثاني في رواية طويلة: ...ويبعث السفياني بعثاً إلى المدينة، فينفر المهدي منها إلى مكة، فيبلغ أمير جيش السفياني أن المهدي قد خرج إلى مكة فيبعث جيشاً على أثره..
فهذه الرواية عبرت عن المهدي (عجّل الله فرجه) بأنه خرج من المدينة إلى مكة.
وعن الثالث (القيام) وردت روايات كثيرة مثل ما ورد عن الإمام الباقر (عليه السلام): إذا قام قائمنا وضع يده على رؤوس العباد فجمع بها عقولهم وكملت بها أحلامهم.
هذا ويمكن القول بأن هذه الألفاظ إذا اجتمعت اختلفت وإذا تفرقت اجتمعت، بمعنى أنها لو وردت في رواية واحدة فيكون لكل لفظ منها معنى يغاير معنى اللفظ الآخر، أمّا إذا وردت في روايات مختلفة فتكون معانيها متّحدة، وهذا معناه أن الإمام (عليه السلام) قد يعبر عن الظهور بالخروج أو القيام.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016