الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » علامات الظهور » (٢٦٧) ادّعى الشيخ جلال الدين الصغير بأن...
 علامات الظهور

الأسئلة والأجوبة (٢٦٧) ادّعى الشيخ جلال الدين الصغير بأن...

القسم القسم: علامات الظهور السائل السائل: وليد الحسني الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٨/٢٩ المشاهدات المشاهدات: ٣٧٩٩ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

ادّعى الشيخ جلال الدين الصغير بأن هوية اليماني ليست من اليمن ولا توجد رواية صحيحة في هذا المورد، والموجود هي روايات عامية وليست في كتبنا، والموجود في كتبنا روايات قليلة مجهولة السند غير معتبرة، وموضع خروجه هو من وسط أو جنوب العراق وأنه يكون مجتهداً عالماً واليماني هو نسبة لليُمن واليسر والبركة لا أنه من اليمن. فما دقة هذه المدعيات؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
في البداية لابد أن نلفت الأنظار إلى أن سماحة الشيخ الصغير هو من الأخوة الباحثين، ومن الذين بذلوا جهداً يُشكر عليه فيما يتعلق بالقضية المهدوية، وله مستنداته التي يعتقد بها في آرائه الخاصة في هذا المجال.
وفي خصوص المقام نقول: لقد تظافرت الروايات -١٨ رواية تقريباً- على وصف هذا الشخص بأنه (يماني) بل صرحت أربع أو خمس روايات بأنه من اليمن، كما في رواية كمال الدين، حيث صرَّح فيها الإمام الصادق (عليه السلام) بقوله: ... وخروج السفياني من الشام واليماني من اليمن... . [كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق: ص٣٣٠، ح١٦]
وحتى لو ناقش أحد في سند الروايات المصرِّحة بكونه من اليمن، لكن يبقى عندنا أن المتبادر من وصف شخص بأنه يماني هو أنه ينتسب إلى اليمن، كما في وصف بعض الأشياء بذلك، فلو قلت (حَجَرٌ يماني) فإنها تنصرف إلى اليمن، ولو قلت (حبرة يمانية) لانصرفت كذلك إلى اليمن، وهكذا لو قلت (الركن اليماني) لتبادر إلى ذهنك ذلك الركن من الكعبة الذي يكون باتجاه بلاد اليمن.
على أنه لم نجد دليلاً واضحاً للشيخ فيما ادّعاه من كون اليماني رجلاً من العراق لا من اليمن، بل لعلّنا نجد ما يدل على عكس هذا وأنه من اليمن.
عن هشام عن الإمام الصادق (عليه السلام) قال: لمّا خرج طالب الحق، قيل لأبي عبد الله (عليه السلام): نرجو أن يكون هذا اليماني؟ فقال: لا، اليماني يوالي علياً (عليه السلام) وهذا يبرأ. [أمالي الشيخ الصدوق: ص٦٦١، تحت رقم (١٣٧٥/ ١٩)]
فتجد الإمام الصادق (عليه السلام) لم ينفِ اليمانية عن هذا المسمى (الطالب للحق) من جهة أنه خرج من اليمن لا من العراق، بل نفاها من جهة عدم موالاته لأمير المؤمنين (عليه السلام)، ولو كانت ثمة جهة أخرى لكان مناسباً للإمام (عليه السلام) أن يبينها.
فيظهر من هذا أن كون اليماني من اليمن هو من الواضحات في الذهنية الشيعية عموماً آنذاك أي في عصر الإمام (عجّل الله فرجه)، وسكوت الإمام (عليه السلام) عن ذلك إقرار منه بصحة هذا الفهم في الذهنية العامة.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ٣ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016