أقسام الأسئلة والأجوبة
 ارسل سؤالك المهدوي:

 سؤال مختار:
 البحث:
 الصفحة الرئيسية » الأسئلة والأجوبة المهدوية » متفرقة » (٢٢٥) أنه (عجّل الله فرجه) لا يعتني إلّا بمن كان كامل...
 متفرقة

الأسئلة والأجوبة (٢٢٥) أنه (عجّل الله فرجه) لا يعتني إلّا بمن كان كامل...

القسم القسم: متفرقة السائل السائل: حسام محمد الشخص المجيب: مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٣/٠٨/٢٩ المشاهدات المشاهدات: ١٥٠٤ التعليقات التعليقات: ٠
السؤال:

 هل أن ما ورد من (أن الناس ينتفعون بالإمام المهدي في غيبته كما ينتفعون بالشمس إذا غيّبها السحاب) خاص بالمؤمنين فقط دون ضعيفي الإيمان؟ وهل هذا يعني أنه (عجّل الله فرجه) لا يعتني إلّا بمن كان كامل الإيمان؟


الإجابة:

بسم الله الرحمن الرحيم
ما فسرتَ به حديث الانتفاع بالمهدي (عجّل الله فرجه) كما ينتفع بالشمس من وراء السحاب ليس بصحيح، فليس المراد به انتفاع من يلتقون به على وجه الخصوص، بل المراد أن غيبته لا تعطل المهمات الكثيرة التي يضطلع بها (عجّل الله فرجه)، فكما أن الشمس إذا غيّبها السحاب لا تتعطل آثارها في الحياة على وجه الأرض، فكذلك غيبة الإمام (عجّل الله فرجه) لا تمنعه من أداء مهماته، فالمهمة الوجودية له أي ولايته التكوينية على الوجود بحالها إذ لولا ذلك لساخت الأرض بأهلها، أي لا يمكن بقاء الحياة بدون الإمام (عليه السلام) وفق ما جعله الله له من الأثر المهم جداً في بقاء الوجود ورعاية المرتبطين به بطرق شتى يقدر عليها الإمام (عليه السلام) بحكم ولايته، هذه الرعاية لم تنقطع ولولا ذلك لنزل بنا البلاء، كما ورد عنه (عليه السلام)، أمّا ما ذكرته من قضاء حوائج المؤمنين في ذلك الزمان وعدمه الآن فلا نسلم به بل الموجود أن الحكم على خلافه فلولا قضاء حوائجنا من قبل الإمام (عليه السلام) بعد الله تعالى ولولا عنايته لنا لنزل بنا اللأواء واصطلمنا الأعداء، ولا يتعلق قضاء الحوائج برؤيته مباشرة بل يكفي دعاؤه لنا.
ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه)

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016