المعصومين عليهم السلام
 أكثر الأحاديث زيارةً:
المقالات (١) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَمْتَلِئَ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٢) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَلِيَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٣) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَمْلِكَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي، أَجْلَى أَقْنَى... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٤) ‏‏تُمْلَأُ الْأَرْضُ ظُلْمًا‏ وَجَوْرًا، ‏ثُمَّ يَخْرُجُ رَجُلٌ مِنْ عِتْرَتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٥) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا، ثُمَّ لَيَخْرُجَنَّ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٦) جُعِلَتْ في هذهِ الأُمَّةِ خَمْسُ فِتَنٍ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٧) الْفِتَنُ أَرْبَعٌ: فِتْنَةُ السَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ الضَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ كَذَا _ فَذَكَرَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٨) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا، حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٩) يُنْقَضُ الدِّينُ حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (١٠) تَمْتَلِئُ الْأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا حَتَّى يَدْخُلَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١)
 البحث في الأحاديث:
 الإمام الصادق عليه السلام

المقالات (٦١٨) مَا نَقَاءُ ثِيَابِكَ...

القسم القسم: الإمام الصادق عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٨/١١/٠٩ المشاهدات المشاهدات: ٢٠٨ التعليقات التعليقات: ٠

عن الإمام أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) أنّه قال:

«مَا نَقَاءُ ثِيَابِكَ»؟

فَقَالَ: جُعِلْتُ فِدَاكَ هِيَ لِبَاسُ بَلَدِنا، ثُمَّ قال: لَقَدْ جِئْتُكَ بِهَدِيَّةٍ فَقَالَ لَهُ أبُو عَبْدِ اللهِ:

«هَدِيَّةٌ»؟

قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: فَدَخَلَ غُلامٌ وَمَعَهُ جِرَابٌ فِيهِ ثِيَابٌ فَوَضَعَهُ، ثُمَّ تَحَدَّثَ سَاعَةً ثُمَّ قَامَ، فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ:

«إِنْ بَلَغَ الوَقْتُ وَصَدَقَ الوَصْفُ فَهُوَ صَاحِبُ الرَّايَاتِ السُّودِ مِنْ خُرَاسَانَ، يَا قَانِعُ انْطَلِقْ فَسَلْهُ مَا اسْمُكَ، لوصِيفٍ قَائِمٍ عَلَى رَأْسِه»،

قَالَ: فَلَحِقَهُ فَقَالَ لَهُ: أَبُو عَبْدِ الله يَقُولُ لَكَ: ما اسمك؟ قال: عَبْدُ الرَّحْمَانِ، قَالَ: فَرَجَعَ الغُلامُ فَقَالَ: أَصْلَحَكَ اللهُ، يَقُول: اسْمِي عَبْدُ الرَّحْمَانِ، فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ:

«عَبْدُ الرَّحْمَانِ وَاللهِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ، هُوَ وَرَبِّ الكَعْبَةِ».

قَالَ بَشِيرُ: فَلَمَّا قَدِمَ أَبُو مُسْلِمٍ الكُوفَةَ جِئْتُ فَنَظَرْتُ إِلَيْهِ فَإِذَا هُوَ الرَّجُلُ الذِي دَخَلَ عَلَيْنا.
مصادر الحديث:
* نوادر الحكمة، لمحمد بن أحمد بن يحيى:
على ما في إعلام الورى.
* دلائل الإمامة: ص١٤٠ - ١٤١ (٢٩٣-٢٩٤ ح٢٤٨) - وبإسناده (وأخبرني أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى) عن الحسن بن علي بن فضال، عن عبد الله الكناني، عن موسى بن بكر قال: حدثني بشير النبال قال: كنت عند أبي عبد الله إذ استأذن عليه رجل فدخل عليه، فقال أبو عبد الله:
* إثبات الوصية: ص١٥٨ - و(روى) عنه (عليه السلام) من قدمنا ذكره من رجاله قالوا كنا عنده إذ أقبل رجل فسلم وقبل رأسه وجلس فمس أبو عبد الله (عليه السلام) ثيابه ثم قال: ما رأيت اليوم أشد بياضاً ولا أحسن من هذه، فقال الرجل: يا سيدي هذه ثياب بلادنا وقد جئتك منها بجرابين، فقال: يا معتب اقبضها منه، ثم خرج الرجل فقال (عليه السلام): إن صدق الوصف وقرب الوقت فهذا الرجل صاحب الرايات السود الذي يأتي بها من خراسان، ثم قال: يا معتب الحقه فاسأله عن اسمه وهل هو عبد الرحمن قال لنا إن كان اسمه فهو هو، فرجع معتب فقال اسمه عبد الرحمن، ثم عاد إلى أبي عبد الله (عليه السلام) سرا فعرفه أنه قد دعا إليه خلقاً كثيراً فأجابوه، فقال له أبو عبد الله: إن ما تومي إليه غير كائن لنا حتى يتلاعب بها الصبيان من ولد العباس، فمضى إلى محمد بن عبد الله بن الحسن فدعاه فجمع عبد الله أهل بيته وهم بالأمر ودعا أبا عبد الله (عليه السلام) للمشاورة فحضر فجلس بين المنصور وبين السفاح وعبد الله ابني محمد بن علي بن عبد الله بن العباس، ووقعت المشاورة فضرب أبو عبد الله يده على منكب أبي العباس عبد الله السفاح فقال: لا والله إمّا أن يملكها هذا أو لا، ثم ضرب بيده الأخرى على منكب أبي جعفر عبد الله المنصور وقال: وتتلاعب بها الصبيان من ولد هذا، ووثب فخرج من المجلس).
* إعلام الورى: ص٢٧٢ - ٢٧٣ ب٥ ف٣ - كما في إثبات الوصية بتفاوت، وقال (ما رواه صاحب نوادر الحكمة عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبي محمد الحميري، عن الوليد بن العلاء بن سيابة، عن زكار بن أبي زكار الواسطي قال: كنت عند أبي عبد الله (عليه السلام): وقال: (قال زكار بن أبي زكار: فمكثت زمانا، فلما ولي ولد العباس، نظرت إليه وهو يعطي الجند، فقلت لأصحابه: من هذا الرجل؟ فقالوا: هذا عبد الرحمن).
* الخرائج والجرائح: ج٢ ص٦٤٥ ب١٤ ح٥٤ - كما في دلائل الإمامة بتفاوت يسير، مرسلاً عن بشير النبال:
* مناقب ابن شهر آشوب: ج٤ ص٢٢٩ - كما في إعلام الورى بتفاوت، مرسلاً عن زكار بن أبي زكار الواسطي.
* إثبات الهداة: ج٣ ص١١٢ - ١١٣ ب٢١ ف١٨ ح١٣١ - عن إعلام الورى.
وفي: ص١٢٠ ب٢١ ف١٩ ح١٥٠ - عن الخرائج.
* مدينة المعاجز: ج٥ ص٢٩٣ ح١٦٢٦ - عن إعلام الورى.
وفي: ص٤٥٧ ح١٧٩١ - كما في دلائل الإمامة، عن أبي جعفر بن جرير الطبري في كتاب الإمامة (دلائل الإمامة - ظاهراً).
* البحار: ج٤٧ ص١٠٩ ب٥ ح١٤٣ - عن الخرائج.
وفي: ص١٣٢ ب٥ ح١٨١ - عن مناقب ابن شهر آشوب.
وفي: ص٢٧٤ - ٢٧٥ ب٩ ح١٥ - عن إعلام الورى.
ملاحظة:

(في تأكيد الإمام الصادق (عليه السلام) على بياض ثياب أبي مسلم الخراساني نكتة هامة، لعله يريد أن يلفت إلى أن لبس السواد والرايات السود التي تبناها بنو العباس كانت محاولة لتطبيق الحديث النبوي عليهم، وأن الرايات السود الموعودة قبيل ظهور المهدي (عليه السلام) غير رايات بني العباس السود).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved