المعصومين عليهم السلام
 أكثر الأحاديث زيارةً:
المقالات (١) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَمْتَلِئَ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٢) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَلِيَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٣) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَمْلِكَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي، أَجْلَى أَقْنَى... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٤) ‏‏تُمْلَأُ الْأَرْضُ ظُلْمًا‏ وَجَوْرًا، ‏ثُمَّ يَخْرُجُ رَجُلٌ مِنْ عِتْرَتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٥) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا، ثُمَّ لَيَخْرُجَنَّ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٦) جُعِلَتْ في هذهِ الأُمَّةِ خَمْسُ فِتَنٍ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٧) الْفِتَنُ أَرْبَعٌ: فِتْنَةُ السَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ الضَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ كَذَا _ فَذَكَرَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٨) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا، حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٩) يُنْقَضُ الدِّينُ حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (١٠) تَمْتَلِئُ الْأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا حَتَّى يَدْخُلَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١)
 البحث في الأحاديث:
 الصفحة الرئيسية » المهدي في الأحاديث » الإمام العسكري عليه السلام » (٣١٦) يَا عَقيدُ أَغْلِ لي ماءً بِمُصْطَكَى، فَأَغْلَى لَهُ، ثُمَّ جَاءَتْ بِهِ صَقيلُ الجارِيَةُ أُمُّ الخَلَفِ...
 الإمام العسكري عليه السلام

المقالات (٣١٦) يَا عَقيدُ أَغْلِ لي ماءً بِمُصْطَكَى، فَأَغْلَى لَهُ، ثُمَّ جَاءَتْ بِهِ صَقيلُ الجارِيَةُ أُمُّ الخَلَفِ...

القسم القسم: الإمام العسكري عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٨/٠١/٠٣ المشاهدات المشاهدات: ٧٧٣ التعليقات التعليقات: ٠

عن الإمام أبي محمد الحسن بن علي العسكري عليه السلام أنّه قال:

«يَا عَقيدُ أَغْلِ لي ماءً بِمُصْطَكَى، فَأَغْلَى لَهُ، ثُمَّ جَاءَتْ بِهِ صَقيلُ الجارِيَةُ أُمُّ الخَلَفِ (عليه السلام)، فَلَمَّا صَارَ القَدَحُ فِي يَدَيْهِ وَهَمَّ بِشُرْبِهِ فَجَعَلَتْ يَدُهُ تَرْتَعِدُ حَتَّى ضَرَبَ القَدَحُ ثَنايا الحَسَنِ (عليه السلام)، فَتَرَكَهُ مِنْ يَدِهِ، وَقَالَ لِعَقيد: أُدْخُلِ البَيْتَ فَإِنَّكَ تَرَى صَبِيّاً سَاجِداً فَأْتِنِي بِهِ، قَال أَبُو سَهْلٍ: قَالَ عَقِيدُ فَدَخَلْتُ أَتَحَرَّى فَإِذا أَنَا بِصَبِيٍّ سَاجِدٍ رَافِعٍ سَبَّابَتَهُ نَحْوَ السَّماءِ، فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ، فَأَوْجَزَ فِي صَلاتِهِ، فَقُلْتُ: إِنَّ سَيِّدِي يَأْمُرُكَ بِالخُرُوجِ إِلَيْهِ، إِذْ جَاءَتْ أُمُّهُ صَقيلُ فَأَخَذَتْ بِيَدِهِ وَأَخْرَجَتْهُ إِلى أَبِيهِ الحَسَنِ (عليه السلام).
قال أَبُو سَهْلٍ: فَلَمَّا مَثُلَ الصَّبِيُّ بَيْنَ يَدَيْهِ سَلَّمَ وَإِذَا هُوَ دُرِّيُّ اللَّوْنِ، وَفِي شَعْرِ رَأْسِهِ قَطَطٌ، مُفَلَّجُ الأَسْنَاِن، فَلَمَّا رَآهُ الحَسَنُ (عليه السلام) بَكَى وَقال: يَا سَيّدَ أَهْلِ بَيْتِهِ اسْقِنِي المَاءَ، فَإِنّي ذَاهِبٌ إِلى رَبِّي، وَأَخَذَ الصَّبِيُّ القَدَحَ المَغْلِيَّ بِالمُصْطَكَى بِيَدِهِ ثُمَّ حَرَّكَ شَفَتَيْهِ ثُمَّ سَقاهُ، فَلَمَّا شَرِبَهُ قَال: هَيِّئُونِي لِلصَّلاةِ، فَطُرِحَ فِي حِجْرِهِ مِنْدِيلٌ فَوَضَّأَهُ الصَّبِيُّ وَاحِدَةً وَاحِدَةً وَمَسَحَ عَلَى رَأْسِهِ وَقَدَمَيْهِ، فَقَالَ لَهُ أَبُو مُحَمَّدٍ (عليه السلام): أَبْشِرْ يَا بُنَيَّ فَأَنْتَ صَاحِبُ الزَّمانِ، وَأَنْتَ المَهْدِيُّ، وَأَنْتَ حُجَّةُ اللهِ عَلَى أَرْضِهِ، وَأَنْتَ وَلَدِي وَوَصِيِّي، وَأَنَا وَلَدْتُكَ وَأَنْتَ مُحَمَّدُ بْنِ الحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِىِّ بْنِ الحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، وَلَّدَكَ رَسُولُ اللهِ (صلّى الله عليه وآله)، وَأَنْتَ خَاتِمُ الأَئِمَّةِ الطّاهِرِينَ، وَبَشَّرَ بِكَ رَسُولُ اللهُ (صلّى الله عليه وآله) وَسَمَّاكَ وَكَنَّاكَ، بِذَلِكَ عَهِدَ إِلَيَّ أَبِي عَنْ آبائِكَ الطَّاهِرِينَ، صلّى اللهُ عَلَى أَهْلِ البَيْتِ، رَبُّنا إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، وَمَاتَ الحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ مِنْ وَقْتِهِ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِمْ أَجْمَعينَ
».
مصادر الحديث:
* غيبة الطوسي:
ص٢٧١-٢٧٣ ح٢٣٧ - أحمد بن علي الرازي، عن محمد بن علي، عن عبد الله بن محمد بن خاقان الدهقان، عن أبي سليمان داد بن غسّان البحراني قال: قرأت على أبي سهل إسماعيل بن علي النوبختي... - دخلت على أبي محمد الحسن بن علي (عليهما السلام) في المرضة التي مات فيها وأنا عنده، إذ قال لخادمه عقيد - وكان الخادم أسود، نوبيّاً قد خدم من قبله علي بن محمد، وهو ربَّى الحسن (عليه السلام)، فقال [له]:
* منتخب الأنوار المضيئة: ص١٤٢ ف١٠ - كما في غيبة الطوسي، بتفاوت. وقال: وبالطريق المذكور يرفعه إلى إسماعيل بن علي.
* إثبات الهداة: ج٣ ص٤١٥ ب٣١ ف٢ ح٥٥ - أوله وآخره، عن غيبة الطوسي.
وفي: ص٥٠٩ ب٣٢ ف١٢ ح٣٢٥ - عن غيبة الطوسي.
* تبصرة الولي: ص١٦٤ ح٦٩ - عن غيبة الطوسي.
* البحار: ج٥٢ ص١٦ ب١٨ ح١٤ - عن غيبة الطوسي.
* العوالم: ج١٥ الجزء ٣ ص٢٩٧ ب١٢ ح٢ - عن غيبة الطوسي.
* عوالم الإمام الجواد (عليه السلام): ص٥٨ ب٢٢ ح٢ – مرسلاً، عن الإمام العسكري (عليه السلام)، كما في غيبة الطوسي باختصار كثير.
* الأنوار البهية: ص٣٢٧ – ٣٢٨ – عن غيبة الطوسي.
* ملحقات إحقاق الحق: ج٢٩ ص٦٤١-٦٤٢ – عن عقيدة الشيعة، كما في رواية غيبة الطوسي.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *

 

Specialized Studies Foundation of Imam Al-Mahdi (A-S) © 2016