المعصومين عليهم السلام
 أكثر الأحاديث زيارةً:
المقالات (١) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَمْتَلِئَ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٢) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَلِيَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٣) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَمْلِكَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي، أَجْلَى أَقْنَى... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٤) ‏‏تُمْلَأُ الْأَرْضُ ظُلْمًا‏ وَجَوْرًا، ‏ثُمَّ يَخْرُجُ رَجُلٌ مِنْ عِتْرَتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٥) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا، ثُمَّ لَيَخْرُجَنَّ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٦) جُعِلَتْ في هذهِ الأُمَّةِ خَمْسُ فِتَنٍ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٧) الْفِتَنُ أَرْبَعٌ: فِتْنَةُ السَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ الضَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ كَذَا _ فَذَكَرَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٨) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا، حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٩) يُنْقَضُ الدِّينُ حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (١٠) تَمْتَلِئُ الْأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا حَتَّى يَدْخُلَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١)
 البحث في الأحاديث:
 الصفحة الرئيسية » المهدي في الأحاديث » رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم » (١٦٢) ما يُبكِيكِ يا فاطِمَةُ؟ أما عَلِمْتِ أنَّ اللهَ تعالى اطَّلَعَ إلى الأَرْضِ اطّلاعَةً...
 رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

المقالات (١٦٢) ما يُبكِيكِ يا فاطِمَةُ؟ أما عَلِمْتِ أنَّ اللهَ تعالى اطَّلَعَ إلى الأَرْضِ اطّلاعَةً...

القسم القسم: رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/١٢/٠٢ المشاهدات المشاهدات: ٤٢١ التعليقات التعليقات: ٠

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال:

«ما يُبكِيكِ يا فاطِمَةُ؟ أما عَلِمْتِ أنَّ اللهَ تعالى اطَّلَعَ إلى الأَرْضِ اطّلاعَةً فاخْتَارَ مِنْهَا أبَاكِ فَبَعَثَهُ نَبِّياً، ثُمَّ اطَّلَعَ ثَانِيَةً فاختارَ بَعْلَكِ، فَأوحَى إليَّ فأنكَحتُهُ وَاتَّخَذتُهُ وَصِياً، أمَا عَلِمْتِ أنَّكِ بِكَرامَةِ اللهِ تَعَالى أبَاكِ زَوَّجَكِ أعْلَمَهُمْ عِلماً، وأكثَرَهُمْ حِلْماً، وأقدَمَهُمْ سِلْماً؟ فَضَحِكَتْ وَاستَبشَرَتْ، فَأرادَ رَسُولُ اللهِ (صلى الله عليه وآله) أنْ يَزيدَها مَزِيدَ الخَيرِ كُلِّهِ الَّذيِ قَسَمَهُ اللهُ لِمَحمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، فَقَالَ لَهَا: يَا فَاطِمَةُ، وَلِعَليٍّ ثَمانِيَةُ أضْرَاسٍ يَعْني مناقبَ: إيمَانٌ باللهِ وَرَسُولِهِ، وَحِكْمَتُهُ، وَزَوْجَتُهُ، وَسِبْطاهُ: الحَسَنُ والحُسَينُ، وأمرُهُ بِالمَعْرُوفِ، وَنَهيُهُ عَنِ الْمُنْكرِ.
يَا فَاطِمَةُ إنّا أهْلُ بَيتٍ أُعطينَا سِتَّ خِصالٍ لَمْ يُعْطَهَا أحَدٌ مِنَ الأَوَّلينَ، وَلا يُدرِكُهَا أحَدٌ مِنَ الآخِرِينَ غَيْرُنَا أهلَ الَبيْتِ: نَبِيُّنَا خَيْرُ الأَنبِياءِ وَهُو أَبوكِ، وَوَصيُّنَا خَيْرُ الأَوصِياءِ، وَهُوَ بَعْلُكِ، وَشَهِيدُنَا خَيْرُ الشُّهَداءِ وَهُوَ حَمْزَةُ عَمُّ أبِيكِ، وَمِنَّا سِبْطَا هِذِهِ الأُمَّةِ وَهُمَا ابْنَاكِ، وَمِنَّا مَهْدِيُّ الأُمَّةِ الَّذي يصلّي عِيسَي خَلْفَهُ، ثُمَّ ضَرَبَ عَلى مَنْكِب الْحُسَيْنِ (عليه السلام) فَقَال: مِنْ هَذا مَهْديُّ الأُمَّةِ
».
مفردات الحديث:
اطلع اطلاعة: نظر نظرةً، ولابد أن تكون هنا بمعنىً يتناسب مع الله الذي ليس كمثله شيء، وهو السميع البصير.
مصادر الحديث:
* بيان الشافعي: ص ٥٠١- ٥٠٢ ب٩ - أخبرنا الحافظ أبو الحجاج يوسف بن خليل بن عبد الله الدمشقي قراءة عليه وأنا أسمع بمدينة حلب، قال: أخبرنا أبو الفتح ناصر بن محمد بن أبي الفتح إسماعيل بن الفضل السراج، أخبرنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الرحيم، أخبرنا الحافظ شيخ أهل الحديث وقدوتهم في النقل أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد بن مهدي بن مسعود الشافعي المعروف بالدارقطني، حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، حدثنا إبراهيم بن محمد بن إسحاق بن يزيد، حدثنا سهل بن سليمان، عن أبي هارون العبدي، قال: أتيت أبا سعيد الخدري، فقلت له: هل شهدت بدراً؟ فقال: نعم، قلت: ألا تحدّثني بشيء مما سمعته من رسول الله [(صلى الله عليه وآله)] في عليّ وفضله؟ فقال: بلى، أخبرك: إن رسول الله [(صلى الله عليه وآله)] مرض مرضه نقه منها، فدخلت عليه فاطمة (عليها السلام) تعوده وأنا جالس عن يمين رسول الله [(صلى الله عليه وآله)]، فلما رأت ما برسول الله [(صلى الله عليه وآله)] من الضعف خنقتها العبرة حتى بدت دموعها على خدّها، فقال لها رسول الله [(صلى الله عليه وآله)]: «ما يبكيك يا فاطمة؟...»، وقال: (قلت: هكذا أخرجه الدارقطني صاحب الجرح والتعديل).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved