المعصومين عليهم السلام
 أكثر الأحاديث زيارةً:
المقالات (١) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَمْتَلِئَ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٢) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَلِيَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٣) لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَمْلِكَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي، أَجْلَى أَقْنَى... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٤) ‏‏تُمْلَأُ الْأَرْضُ ظُلْمًا‏ وَجَوْرًا، ‏ثُمَّ يَخْرُجُ رَجُلٌ مِنْ عِتْرَتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٥) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَعُدْوَانًا، ثُمَّ لَيَخْرُجَنَّ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/١٩) المقالات (٦) جُعِلَتْ في هذهِ الأُمَّةِ خَمْسُ فِتَنٍ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٧) الْفِتَنُ أَرْبَعٌ: فِتْنَةُ السَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ الضَّرَّاءِ، وَفِتْنَةُ كَذَا _ فَذَكَرَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٨) لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا، حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (٩) يُنْقَضُ الدِّينُ حَتَّى لا يَقُولَ أَحَدٌ: لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١) المقالات (١٠) تَمْتَلِئُ الْأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا حَتَّى يَدْخُلَ... (تاريخ الإضافة: ٢٠١٦/٠١/٢١)
 البحث في الأحاديث:
 الصفحة الرئيسية » المهدي في الأحاديث » الإمام العسكري عليه السلام » (١٥٧) مَا الذي أَقْدَمَكَ؟ قُلْتُ: رَغْبَةً فِي خِدْمَتِكَ، قَالَ: فَقَالَ لِي: فَالْزَمِ البَابَ...
 الإمام العسكري عليه السلام

المقالات (١٥٧) مَا الذي أَقْدَمَكَ؟ قُلْتُ: رَغْبَةً فِي خِدْمَتِكَ، قَالَ: فَقَالَ لِي: فَالْزَمِ البَابَ...

القسم القسم: الإمام العسكري عليه السلام تاريخ الإضافة تاريخ الإضافة: ٢٠١٧/١١/١٩ المشاهدات المشاهدات: ٦٧٧ التعليقات التعليقات: ٠

عن الإمام أبي محمد الحسن بن علي العسكري عليه السلام أنّه قال:

(مَا الذي أَقْدَمَكَ؟ قُلْتُ: رَغْبَةً فِي خِدْمَتِكَ، قَالَ: فَقَالَ لِي: فَالْزَمِ البَابَ، قَالَ: فَكُنْتُ في الدَّارِ مَعَ الخَدَمِ، ثُمَّ صِرْتُ أَشْتَرِي لَهُمُ الحوائِجَ مِنَ السُّوقِ، وَكُنتُ أَدْخُلُ عَلَيْهِمْ مِنْ غَيْرِ إِذْنٍ إذَا كَانَ فِي الدَّارِ رجالٌ، قَالَ: فَدَخَلْتُ عَلَيْهِ يَوْماً وَهُوَ في دارِ الرِجالِ، فَسَمِعْتُ حَرَكَةً فِي البَيْتِ فَناداني: مَكَانَكَ لا تَبْرَحْ، فَلَمْ أَجْسُرْ أَنْ أَدْخُلَ وَلا أَخْرُجَ، فَخَرَجَتْ عَلَيَّ جَارِيَةٌ مَعَهَا شَيْءٌ مُغَطَّى، ثُمَّ نَادَاني: أُدْخُلْ، فَدَخَلْتُ وَنَادَى الجَارِيَةَ، فَرَجَعَتْ إِلَيْهِ، فَقَالَ لَهَا: اكْشِفِي عَمَّا مَعَكِ، فَكَشَفَتْ عَنْ غُلامٍ أَبْيَضَ حَسَنِ الوَجْهِ، وَكَشَفَ عَنْ بَطْنِهِ فَإِذَا شَعْرٌ نَابِتٌ مِنْ لَبَّتِهِ إِلى سُرَّتِهِ، أَخْضَرُ لَيْسَ بِأَسْوَدَ، فَقَال: هذا صَاحِبُكُمْ، ثُمَّ أَمَرَهَا فَحَمَلَتْهُ، فَمَا رَأَيْتُهُ بَعْدَ ذَلِكَ حَتَّى مَضَى أَبُو مُحَمَّدٍ عليه السلام).

مصادر الحديث:
* الكافي: ج١ ص ٣٢٩ ح٦ - علي بن محمد، عن الحسين ومحمد ابني عليّ بن إبراهيم، عن محمد بن علي بن عبد الرحمن العبدي - من عبد قيس - عن ضوء بن علي العجلي، عن رجل من أهل فارس سماه قال: أتيت سامرّا ولزمت باب أبي محمد عليه السلام فدعاني، فدخلت عليه وسلمت، فقال:
وفي: ص ٥١٤ ح٢ - كما في روايته الأولى، وفي سنده «الحسن» بدل «الحسين» وفيه: «... فقال ضوء بن علي: فقلت للفارسي:
كم كنت تقدّر له من السنين؟ قال: سنتين. قال العبدي: فقلت لضوء: كم تقدّر له أنت؟ قال: أربع عشرة سنة. قال أبو علي وأبو عبد الله: ونحن نقدّر له إحدى وعشرين سنة».
* كمال الدين: ج ٢ ص ٤٣٥ ب٤٣ ح٤ - حدّثنا علي بن أحمد الدقاق ومحمد بن محمد بن عصام الكليني، وعلي بن عبد الله الوراق رضي الله عنهم قالوا: حدّثنا محمد بن يعقوب الكليني... ثم بقية سند الكافي، كما في روايته الأولى.
* تقريب المعارف: ص ٤٢٦ - كما في رواية الكافي الأولى بتفاوت يسير، وفي سنده «نصر بن علي العجلي» بدل «ضوء بن علي».
* غيبة الطوسي: ص ٢٣٣ ح٢٠٢ - كما في رواية الكافي الثانية، عن محمد بن يعقوب.
* الخرائج والجرائح: ج ٢ ص ٩٥٧ ب١٧ - كما في رواية الكافي الأولى بتفاوت، عن ابن بابويه، وفيه: «... وقال لي: يَا أبا فُلانٍ كَيْفَ حَالُكَ؟ فَدَعَانِي بِكُنْيَتي، ثُمَّ قَال لي: يَا فُلانُ فَسَمَّانِي باسْمِي، ثُمَّ سَأَلَنِي عَنْ رَجُلٍ رَجُلٍ مِنْ رِجَالٍ وَنِساءٍ مِنْ أَهْلِي، فَتَعَجَّبْتُ مِنْ ذَلِكَ، ثُمَّ قَالَ لِي:
* إثبات الهداة: ج٣ ص ٤٤١ ب٣٢ ح١٢ - بعضه، عن محمد بن يعقوب، وقال: «ورواه الصدوق في إكمال الدين عن علي بن أحمد الدقاق ومحمد بن محمد بن عصام عن محمد بن يعقوب، ورواه الشيخ في كتاب الغيبة عن محمد بن يعقوب، مثله».
وفي: ص ٤٤٨ ب٣٢ ح٤٦ - آخره، عن الكافي.
* حلية الأبرار: ج ٥ ص ١٩٨ب١٣ ح٦- كما في رواية الكافي الأولى، عن محمد بن يعقوب.
* تبصرة الولي: ص٥١ ح ٢٠ وص ٢٧٦ ح٢٧٦- كما في رواية الكافي الأولى والثانية، عن محمد بن يعقوب.
* مدينة المعاجز: ج٨ ص ٧٠ ح٢٦٨٣ - كما في رواية الكافي الأولى.
* البحار: ج ٥٢ ص ٢٦ ب١٨ ح٢١ - عن كمال الدين، وغيبة الطوسي.
* منتخب الأثر: ص ٣٥٦ ف٣ ب٣ ح٦ - عن ينابيع المودة.
* ينابيع المودة: ج٣ ص ٣٢٤ ب٨٢ ح٥ - آخره، عن كتاب الغيبة.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات.

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 

Copyright© 2004-2013 M-mahdi.com All Rights Reserved